الجمهور والطبقة - فرانسوا بيرو