الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

شاطر
avatar
.علي مولا

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 55

الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف .علي مولا في 02.04.13 5:01

الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن .
***
يمثل هذا الإصدار للفيلسوف المغربي طه عبدالرحمن مجموعة من المقابلات التي أجراها المؤلف في فترات متباينة، وهو إسهام من المؤلف في دعوته للمفكرين والمثقفين في أن "يفكروا ويطيلوا التفكير" في المشهد الذي نشهد فيه "تيه عظيم في عالم الأفكار" الذي لا سبيل من الخروج منه إلا بالتفكير الجماعي  نحو توليد "الأفكار الكبرى" والاهتداء إلى "الأفكار الطولى"، وهي التي انشغل بها المؤلف في إنتاجه المعرفي.
وفي عشرة فصول دارت الحوارات حول مفاهيم العقلانية والحداثة وتوليد مفاهيم إسلامية خاصة بها، كما يتناول نقاشات حول مشاريع المؤلف في هم الإبداع في الترجمة، وفي استقلال العربي بفلسفته الخاصة، وتناول كذلك العلاقة بين التراث والحداثة.
وفي ملحقين للكتاب بقلم المؤلف، تناول فيها حرية التعبير وحق الاختلاف، ويقترح المؤلف تسمية لحرية التعبير بعد نقاشه الحرية من حيث الإطلاق والتقييد
***
http://up.top4top.net/downloadf-127thky1-pdf.html
أو
https://drive.google.com/file/d/0B_YCCVPZpe-7Q3I2TnZaVjktQUU/view?usp=sharing



أحمد حسين زهران

عدد المساهمات : 590
تاريخ التسجيل : 19/09/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف أحمد حسين زهران في 02.04.13 5:17

شكرا جزيلا

سيزيف سيزيف

عدد المساهمات : 312
تاريخ التسجيل : 02/04/2013

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف سيزيف سيزيف في 02.04.13 7:03

كتاب مهم بالتأكيد

رافد

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف رافد في 02.04.13 13:23

الاخ الكريم علي شكرا جزيلا لك اختيار رائع و مجهود كبير تسلم يداك

ايوب

عدد المساهمات : 325
تاريخ التسجيل : 06/04/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ايوب في 02.04.13 14:11

شكرا

الوظاف

عدد المساهمات : 1607
تاريخ التسجيل : 29/07/2011
العمر : 41

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف الوظاف في 02.04.13 14:26

مشكورين
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

anasmz

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف anasmz في 02.04.13 15:39

بورك فيكم

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 05/09/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف بدون في 02.04.13 16:13



بين الإمام الغزالي ود.طه عبد الرحمن

عباس أرحيلة

تمهيد:
عاشا في أمة مصابة بهزيمة عقلية ونفسية، واجها الفلسفات الوافدة والنحل الهدامة، وناهضا خصوم الإسلام من المتفلسفة والباطنيين، وعرضا في مشروعهما العلمي لمشاكل شائكة، وتناولا قضايا عويصة، وكانت لهما الجرأة المطلوبة في اقتحام المضايق الفكرية. واجْتهدا ما وَسِعهما الاجتهاد، وشُهِد لهما بالعمق الفكري؛ فنالا مكانة مرموقة في عالم الفكر.
أدارا فلسفتَهيْما حول الدين الإسلامي في عمقه الروحي والأخلاقي، وأقاما مشروعهما على صحة الدين وفساد الفلسفة حين يَحيد أهلُها عن الجادة بسبب عجزهم أن يأتوا بما يُضاهَى به غيرُهم.
رفضا إخضاع قوانين القرآن لقوانين الزمان ليكون ملائما لما عليه الزمان من انحراف. ولم يتخذا العلم سبيلا إلى جاه الدنيا، وآثرا بساطة العيش، ووجدا فيها ما تجود به الدنيا من سعادة!
ولمّا رفَضَ طه عبد الرحمن أن يكون رشْديّاً اتَّهَمهم بعضهم بالغزالية؛ لأنهما أرادا "إحياء علوم الدين"، ورميا المتفلسفة بـ"التهافت"!
أولا: ما أشبه اليوم بالبارحة
ما أشبه مطالع القرن الحادي عشر الميلادي ( - 505 هـ/1111م ) بزمان طه عبد الرحمن وهو يعيش في مطالع القرن الواحد والعشرين – 2010 م-.
عاشا في أزمنة عشَّشَ فيها الانحراف عن منهج الله. عاشا في عصر تطحنه التناقضات، وتُستهان فيه المقدسات، وتغتاله فوضى مذهبية، وتتوزّعه خصومات طائفية.
غايتُهما تجميعُ أمة فرَّقتْها الأهواء، وتحريرُها من ذِلَّة الاستسلام، وإعادتها إلى عزة الإسلام.
تفلسفا دفاعاً عن الإسلام، وإن اختلفت طريقة كل منها تبعا لاختلاف المزاج والعصر، واختلاف المنطلقات والتصورات، وأساليب التحليل وآلياته، واختلاف الأنظار وتنوّع المخاطبين.
لا يرفضان الفلسفة حين تكون فكرا حرا مستقلا، وإنما يرفضانها حين تُصبح تقليداً وأوهاماً وتِيهاً، ودعاوى تُستهلَكٌ للتغرير بالمستضعفين. جعلا من وُكدهما الحدّ من صَلَف "العقلانية" حين لا يُسدِّدُها الوحيُ، وتعيش في سديم التجريد.
وحين انصهرتْ تلك "العقلانية" بالإيمان لديهما؛ اتضح أن لا تنافيَ ولا خلافَ ولا تناقضَ بينهما، وأن أساس الفلسفة هو الإيمان، وبقدر ما يعظم الإيمان تعظُم الفلسفة. ولا تعظُم فلسفة بغير إيمان.
فهما فيلسوفان يدعوان أهل النظر إلى التحرر من التبعية لغيرهم، ويرفضان الجمود الفكري، ويُحفِّزان الهمم إلى التشبث بالقيم؛ التي لا تتحقق الأصالةُ الفكرية بغيرها.
وكان لهما جَلَدٌ على البحث في قضايا المعرفة ورغبة في الوصول إلى الحقيقة. وسعى كل منهما أن يستقل بتفكيره، ويكون قويّ الحُجّة، قويّ البيان.
وتعلُّقُهما بالحق جرَّ عليهما حسد الحسّاد!
وها هو العالم الإسلامي اليوم يعيش تحت وطأة الفكر الغربي بكل عنجهيته "المتصهْيِنة" وصلفه وانحرافاته؛ فِكْرٌ اغترَّ بعقلانية تجرَّدتْ عن الوحي، واستلذّتْ التِّيه بعيداً عن منهج الله، فوَجدتْ غرائزها تَتَلَظَّى في حمأة الشهوات...
ثانيا: مواجهتُهما لـمُقَلِّدة العصر
- شجاعتُهما في المواجهة: يتميز كلٌّ منهما بعقل متمرِّد على أشكال التقليد، وتغمُرُهما ثقة بالنفس عارمة؛ إذْ لهما اعتداد بالفكر لا حدَّ له. لا يتهيب أحدهما خوض المعارك الفكرية: جعل الغزالي مَوْكِبَ متفلسفة العرب عبارة عن مجموعة من الفراشات تتهافت على ما توهَّمَتْه أنوارا؛ فاحترقت. وواجه طه متفلسفة العصر فسفَّهَ أحلامَهم، ورماهم بالعقْم الفكري، واعترض على مناهجهم في قراءتهم للتراث، وسَخِرَ من الطريقة التي تناول بها د. العروي مفاهيمه لإخراج العرب من التخلف، واعتبره نموذجا لمقلِّدة العصر بامتياز؛ فكان عنده أكبر مقلد للفكر الغربي في العصر الحديث، وأعجز من أن يُوَلِّدَ فكرةً واحدة من ذاته، أو يستشكل قضية من واقعه!
يأبى كل من الغزالي و طه أن تُُقيِّدَهُ أغلال التبعية ولو كانت عند غيرهما من ذهب! شعارُهما التحرر مما يزرعه أعداء الدين من أوهام، وكسْر أغلال التبعية لهم؛ فهما لا يرتضيان غير الإبداع سبيلا.
- مناهضتُهما للتفلسف حين يكون تقليداً
جاء كلٌّ في زمانه،« والناس إلى ردِّ فرْيَة الفلاسفة أحوَجُ من الظلماء لمصابيح السماء، وأفقر من الجدباء إلى قطرات الماء» (1)؛ فكان نضالُهما من أجل نُصرة الدين، وكشف الشبهات وفَضْح المُفتريات، وكان ذلك عندهم، بفضل الله تعالى، أيْسَرَ "من شربة ماء".
تسلحا بأسلحة متفلسفة عصرهما، وزاد عليهم ما به يُحققان استقلالهما الفكر، وإبداع ما يُضاهيان به غيرهما، مع إيقاف زحف الفلسفة حين تصبح تهافتا لا جدوى منه، وحين يكون هَمُّها إخضاع الدين للعقل؛ فأخرجا الفلسفة من "قُمْقُمها"، وجعل المتهافتين عليها بغير يقين يحترقون بأشكال عبثية مُثيرة للسخرية! من هنا نزعا عن الفلسفة هالة "تعظيمها" عند ذويها، ومن تبعهم تقليداً لهم، وامتهاناً لكرامتهم!
واجها الفلسفة التي تهدد الإيمان، وأقاما فلسفة روحُها الإيمان. فكان كل منهما حجة في زمانه على غيره: الغزالي كتب "تهافت الفلاسفة" حين يعيشون في تيه المجرَّدات، و طه جعل أعماله سجلا لتهافت متفلسفة العصر، وعلامات على ارتكاسهم في التقليد، وعجزهم أن تكون لهم كينونة في الكون بين الكائنات الحية، وإن رافقهم التطبيل والتزمير في دنيا التهافت؛ دنيا التسَيُّس والإعلام!
- فضحُهُما للحركات لباطنية
وقف الغزالي في القديم في وجه الحركات الباطنية التي كانت تعمل على هدم القيم الإسلامية، وتشويه مقوِّمات لحضارة لإسلام، ووقف طه عبد الرحمن في وجه ما استبطنَتْه الحداثة الغربية من "باطنيات"، في العصور الحديثة.وإذا كانت الباطنية في القديم تسعى إلى إبعاد تعاليم الإسلام لتحُلَّ محلَّه تعاليمُ الإمام! ورسم خطة من تجربته للإنقاذ من الضلال! فإن الباطنية المستحدثة جعلتْ إمامها الفكر الأوربي الحديث "المُتَهَوِّد"؛ فكشف طه عن زيفها، وكشف عن عورات أهلها، وأصبحت أعمله اليوم صرخات إنقاذ لما أصاب الأمة الإسلامية من بَوار وضياع وخنوع واستسلام.
ثالثا: جمعهما بين المنطق والتصوف
أصبح للتصوف موقع ثابت ووطيد في تاريخ الإسلام باتجاه الإمام الغزالي إليه. وأحبّ طه أن يُعمِّق إيمانه، ويُقرّ بالعبودية لربه.
أرادا أن ينفُذا إلى روح الإيمان، وأن يُثبتا وهما في شدة انغمارهما في روحانية التصوف؛ يحتكمان إلى العقل الذي يُسدِّدُه الوحيُ، وبهذا النظر تناولا فلسفة الدين، ودافعا عن الحقيقة الصوفية. حاول كل منهما ردّ أصل الدين إلى الكشف الذوقي والإيمان العقلي، وكانت حياتهما منسجمة بين القول والفعل. وغياب الفعل لدى أعدائهما جرَّ عليهما شرورا من الأحقاد!
لقد شغلتهما مشكلة اليقين في المعرفة، كما شغلتهما الحقيقة الصوفية.
وكان المنطق – عندهما - هو مقدمة كل علم تحتاج معرفتُه إلى نظر وفحص واستقراء وتتبع، « ومن لا يُحيط به فلا ثقة له بمعلوم أصلا»، كما قال الغزالي في "المستصفى".
ونشأة طه عبد الرحمن في أسرة صوفية، وحاجته النفسية إلى الطاقة الروحية في إنجاز مشروعه الفلسفي، ورغبته في خلق التوازن بين البرهان العقلي والصدق الإيماني؛ من جملة الأمور التي كانت وراء عيشه في رحاب التصوف؛ حين يكون الصوف حُرْقة إيمانية، يُحقِّق بها العبد فروض عبوديته لله عزّ وجل.
وقد سئل طه يوما هل عاش التجربة الصوفية كما عاشها الغزالي، فقال:« لا يجمعني أنا وإياه إلا خوض غمارها؛ فلم أدخل فيها فارّاً ولا شاكّا كما دخل فيها؛ ذلك أن الغزالي فرّ إلى التصوف اضطرارا، بينما أقبلتُ عليه اختياراً.
وفرارُه كان من اثنين:" فرارٌ من الجاه الذي كان ثَمَنُه المكوث في أحضان الدسائس والمؤامرات والتصارع على السلطة"، و"فرارٌ من الشك الذي يكون قد بقيَ في نفسه بسبب اشتغاله بالفلسفة مدة"، بينما كان إقبالي على التصوف لسبين مخالفيْن تماماً، أولهما: أردتُ أن أُقوّيَ صلتي بالله؛ حبّاً فيه لذاته، لا فراراً من غيره، بل كانت هذه المتعة أكبر من أنشغل بسواها، والسبب الثاني هو أن أتحقق من طبيعة المعاني التي هي فوق طور العقل الفلسفي، هل هي غير عقلية كليا أم أنها عقلية بوجه ما؟»(2).
رابعا: رؤية منهجية وأداء بياني متميز
خصَّهما رب العزة باستعداد خاص، ومكَّنَهما من البحث والنظر بعُمْق منهجي لم يتَأَتَّ إلا للقلة من علماء الإسلام، وجعلهما يستطيلان على متفلسفة عصريْهما بمواهبهما، وقوة حُجِّيتهما. وأدارا جهودهما حول التغيير بطرق منهجية مقنعة وواضحة، وأتيا من المصنفات بما لم يُسبقا إليه، ومما يحمل في طياته صفات الخلود.
غاصا على المعاني، مع الدقة في تقريب دقائقها من الأذهان، ونظم البراهين في عرْضها، والكيفية في تبويب قضاياها، مع مخالفة أساليب الفلاسفة في معالجتها، وتجَنُّب الغموض، والإبهام، والتعقيد في طرحها.
تميّزا بجزالة العبارة حين تكون لها القوة على تطويع المصطلحات النابعة من مجالات المفاهيم، مع نصاعة البيان وأناقة التعبير في لسان العرب، مع مسايرة الفكرة مهما كانت دقيقة إلا أن تُؤَدَّى بيُسر وسهولة وإشراق.
أمّا أسلوبهما فيضعهما في مرتبة كبار الكتاب في تاريخ الثقافة العربية.

هوامش:

(1) طبقات الشافعية: السبكي ( عبد الوهاب بن علي 771 هـ)، تحقيق: عبد الفتاح محمد لحلو – محمود محمد الطَّنَاحي – ط1[ القاهرة، مطبعة عيسى البابي الحلبي، 1968]:6/193 - ( عبارة قالها تاج الدين السبْكي في ترجمته للغزالي، وهي تصدق على د. طه).
(2) حوارات من أجل المستقبل: د. طه عبد الرحمن – ط1 [ لبنان، دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع، 2003]، ص130

الاحد, 13 يونيو, 2010

أبوالدهب

عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 07/02/2013

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف أبوالدهب في 02.04.13 16:31

شكرا الرجاء الرابط

ابو خطاب

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 19/12/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ابو خطاب في 02.04.13 20:22

سننتظره على احر من الجمر
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

النجار

عدد المساهمات : 433
تاريخ التسجيل : 09/09/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف النجار في 02.04.13 23:52

شكرا وفى انتظار الرابط

إبراهيم أمين

عدد المساهمات : 571
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف إبراهيم أمين في 03.04.13 6:34

الاخ الكريم علي شكرا جزيلا لك اختيار رائع و مجهود كبير تسلم يداك

ناصر الدين

عدد المساهمات : 415
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ناصر الدين في 03.04.13 22:38

MERCI

بلعباس

عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 03/12/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف بلعباس في 07.04.13 20:03

ششششششششكرااااااااا

ناصر الدين

عدد المساهمات : 415
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ناصر الدين في 07.04.13 21:35

merci
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
avatar
الطائر الشريد

عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 10/09/2012
العمر : 34

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف الطائر الشريد في 10.04.13 12:19

طه مؤلف عظيم رغم أن أنصار الحداثة واليسار السياسي لن يستسيغوا هذا الحكم القيمي
avatar
علي مولا.
باحث عن المعرفة

عدد المساهمات : 1031
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
الموقع : هنغاريا

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف علي مولا. في 11.04.13 18:48


فتحي الشرماني

عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 16/08/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف فتحي الشرماني في 11.04.13 19:18

شكراااااااااااااا

كبران

عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 07/04/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف كبران في 11.04.13 19:36

شكرا جزيلا

رضى الطيب

عدد المساهمات : 479
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف رضى الطيب في 11.04.13 20:08

بارك الله في جهودك

hassen

عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف hassen في 11.04.13 20:38


خالد حسين

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 01/02/2013

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف خالد حسين في 11.04.13 20:54

شكرا على هذا الجهد

طارق عبد الله

عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف طارق عبد الله في 11.04.13 20:59

merci

ghandi

عدد المساهمات : 664
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ghandi في 11.04.13 21:06

شكرا جزيلا

ali_amar

عدد المساهمات : 409
تاريخ التسجيل : 28/08/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ali_amar في 11.04.13 21:08


الثوري

عدد المساهمات : 640
تاريخ التسجيل : 06/12/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف الثوري في 11.04.13 21:10

نشكركم شكرا جزيلا

medsaleh73

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 03/12/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف medsaleh73 في 11.04.13 21:25

شكرا

slengo70

عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 07/12/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف slengo70 في 11.04.13 21:52

شكرا جزيلا

ابو العلاء المعري

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 26/11/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ابو العلاء المعري في 11.04.13 23:17

الفيسوف طه عبد الرحمن يستحق ان يقرا بشكل دائم

safartawil

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 03/12/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف safartawil في 12.04.13 2:28

merçi

avar

عدد المساهمات : 359
تاريخ التسجيل : 18/08/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف avar في 12.04.13 3:04

thanks

سعيد موسى

عدد المساهمات : 139
تاريخ التسجيل : 20/07/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف سعيد موسى في 12.04.13 4:26

بارك الله فيك

احمد عباس سلمان

عدد المساهمات : 505
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف احمد عباس سلمان في 12.04.13 5:16

شكرا جزيلا

يوسف يوسف

عدد المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف يوسف يوسف في 12.04.13 6:52

شكرا جزيلا

ضياء

عدد المساهمات : 637
تاريخ التسجيل : 23/09/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ضياء في 12.04.13 8:05

شكرا

emad77

عدد المساهمات : 2056
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف emad77 في 12.04.13 9:08


فرحات

عدد المساهمات : 285
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف فرحات في 12.04.13 9:22

merci beaucoup

هاشم تكروري

عدد المساهمات : 243
تاريخ التسجيل : 07/08/2012
العمر : 42
الموقع : فلسطين - نابلس

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف هاشم تكروري في 12.04.13 9:23

شكرا كلمة تؤدي معناها

قاسم نور

عدد المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 22/07/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف قاسم نور في 12.04.13 9:39

الف شكر وتحية

ابن خلدون العربي

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف ابن خلدون العربي في 12.04.13 10:28

مشكورين لكم تحياتي

عبد العزيز

عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 25/11/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف عبد العزيز في 12.04.13 11:37

شكرا جزيلا

فوزى الفى

عدد المساهمات : 809
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف فوزى الفى في 12.04.13 12:05

شكرا ابو على الصورة الجديدة احلى يعطيك الصحة و السعادة

محمد ثامر علي ربيع

عدد المساهمات : 570
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف محمد ثامر علي ربيع في 12.04.13 15:18

شكرا جزيلا
avatar
معطسيم

عدد المساهمات : 420
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف معطسيم في 12.04.13 16:29

تعليق قوي للأستاذ عبد الغني
شكرا

مصطفي محمود

عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 22/11/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف مصطفي محمود في 12.04.13 18:51

شكرا جزيلا

شهاب الفضلي

عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 10/09/2012

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف شهاب الفضلي في 12.04.13 19:46

جهود رائعة تستحق التقدير

adnanfa

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 14/11/2011

رد: الحوار أفقاً للفكر - طه عبد الرحمن

مُساهمة من طرف adnanfa في 12.04.13 21:30

شكرا جزيلا استاذ علي

    الوقت/التاريخ الآن هو 30.03.17 6:39