مكتبة


علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

شاطر

علي مولا
باحث عن المعرفة

عدد المساهمات : 2743
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
الموقع : بودابست

علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف علي مولا في الخميس سبتمبر 27, 2012 12:10 am


علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي
***
هدية الى الصديق ابن خلدون الذي ظُلم معي أكثر من مرة دون ذنب سوى أنه أراد تسهيل وصول الكتاب للجميع
يركّز هذا الكتاب على دراسة الأناسة الحديثة (الأنثروبولوجيا) من عدة جوانب
بالإضافة إلى تحليل تكوينيات الإنسان الطبيعية والثقافية
وتأويلاتها الفلسفية يعالج الكتاب إشكالية خلقية حول شروط التعارف بين البشر،
مبيناً كيف تخلّص الفكر الغربي الحديث بالتدريج من المركزية الذاتية
والشروع في التواصل مع الحضارات الأخرى من أجل حماية العالم من الأخطار الناتجة عن العولمة
والصراع من أجل الموارد التي تناقصت بسبب التبذير وتزايد السكان.
كما يعالج إشكالية معرفية حول شروط التعاون بين الاختصاصات
وكيف تمكن الفكر المعاصر بالتدريج وبفضل مناهج التحليل والفهم من تجاوز العلموية
والضعانية والانتقال إلى تعدّد الاختصاصات.

http://up.top4top.net/downloadf-64kqqq1-pdf.html
أو
https://drive.google.com/file/d/0B_YCCVPZpe-7OUpzU1lxT2JrWFk/view?usp=sharing
أو
http://www.mediafire.com/view/w5o31cqs1nt6zw2/علم_الأناسة_-_كريستوف_فولف.pdf





azayed

عدد المساهمات : 872
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف azayed في الخميس سبتمبر 27, 2012 12:41 am

مشكور مقدما استاذ علي رسولا للفكر و الثقافة و التحضر

مصطفى بن عمور ابو عاصم

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 42

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف مصطفى بن عمور ابو عاصم في الخميس سبتمبر 27, 2012 2:34 am

اخي الكريم علي مولا ادعو الله لك بالصبر والقوة والعزيمة

ولكن تذكر وصية الرسول الرحيم : ان لنفسك عليك حقا وان لجسدك عليك حقا ...وخير العمل ما دام وان قل .

وصحتك خير عندنا من تحميل نفسك ما لا يطاق . شكرا جزيلا وتحية طيبة مباركة.

رافد

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف رافد في الخميس سبتمبر 27, 2012 2:37 am

الصديق علي مولا شكرا جزيلا لك مجهود كبير و اختيار رائع تسلم يداك

عبدو

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 18/09/2012

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف عبدو في الخميس سبتمبر 27, 2012 2:56 am

جميل هذا الربط بين المعرف المتعددة ...زشكرا

baban

عدد المساهمات : 572
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف baban في الخميس سبتمبر 27, 2012 4:25 am

اخی العزیز استاذ علی: اختیاراتک دائما تفاجئنی. حقیقة اشعر وکانک فی داخلی. الف شکر لک

kadir8691

عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف kadir8691 في الخميس سبتمبر 27, 2012 5:13 am

وأن لاهلك عليك حقا.الله يعينك و يحميك ويوفقك فالنضال ليس بالبندقية فقط؟

ali_amar

عدد المساهمات : 403
تاريخ التسجيل : 28/08/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف ali_amar في الخميس سبتمبر 27, 2012 6:29 am

كتاب رائع ومهم, شكرا لك يا استاذنا

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف بدون في الخميس سبتمبر 27, 2012 7:21 am

أقترح تجميع منشورات "كلمة" المصورة في باب خاص مثل منشورات "المنظمة العربية للترجمة".
شكرا جزيلا...

بدون .

عدد المساهمات : 907
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف بدون . في الخميس سبتمبر 27, 2012 7:26 am

شكرا للكتاب اولا وتحياتنا من وراء بحر الشمال ثالثا وثالثا بارك الله في صحتك

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف بدون في الخميس سبتمبر 27, 2012 7:37 am

البروفيسير أبو يعرب المرزوقي:
الفيلسوف العربي المترجم والمترحل في متن الفلسفة الألمانية
الأستاذة :سلمى بالحاج مبروك الخويلدي


"ان تعقد الحياة الإنسانية وما فيها من سر يعدان من مقومات الأناسة التاريخية. وكلما ازدادت معرفتنا بالإنسان ازداد جهلنا الدائم به. وفي عصرنا ليس بوسع ثقافتنا ومجتمعنا التخلص من هذه العلاقة المتلازمة، والالتفات إلى الماضي التاريخي والتطلع إلى الثقافات الأخرى يجعلان ذلك بين الوضوح."[1]
تقديم كتاب علم الاناسة، التاريخ والثقافة والفلسفة:
هاهو أبو يعرب يطل علينا من جديد بعد فترة من الإنتقاب مستعلنا وممعنا في التجلي عبر أثر جديد ترجمه عن الألمانية لغة الكتاب الأم الأصلية إلى العربية لغة الفيلسوف الأم مقدما بذلك دليلا على قدرة اللغة العربية ومن وراءها الثقافة العربية على إستيعاب منسوب مياه حكمة الغرب والثقافات الأخرى من فلسفة وأفكار معاصرة داحضا إدعاءات من يعتبرون أن اللغة العربية ليس باستطاعتها قول حمولة العلم المعاصر وفلسفته وأنها غير قادرة على التجديد الثقافي والعلمي ولا هي قادرة حتى على تجديد نفسها كلغة فما بالك بالتجديد الفلسفي والفكري وكأن أبو يعرب الفيلسوف والمترجم هو ابن رشد هذا العصر وقد آمن بضرورة وأهمية الترجمة في بعث حراك فكري تتجادل فيه الذات مع الآخر بكل ندية فلسفية مادا بهذا الجهد المتفرد جسور التواصل بين مختلف الثقافات الإنسانية عبر تأصيل فعل الحوار الحق المنبني على تكافئ الفرص الثقافية بين الأنا والآخر مؤمنا بأن مثلما أتعرف على نفسي في الآخر يتعرف الآخر على نفسه في, ومن هذا المنطلق تزول وتسقط كل نظريات الاستعلاء في الآخر كما تسقط كل نظريات مركب النقص فينا لينخرط الجميع في فعل بناء حضاري مشترك مبشرا عبر هذا الفعل بتهاوي مقولات فلسفات "الإنسان الأخير ونهاية التاريخ "وصدام الحضارات" وليدشن عصر استئناف فعل التفلسف المشترك فيكون عودة الإنساني هي بمثابة عودة "المهدي المنتظر" و"المسيح إلى الأرض" الذي تحدثت عنه الثقافتين العربية والأوروبية بعد أن دخل كليهما في مرحلة انتظار الخلاص الإنساني فالثقافة الأوروبية تموت من شدة الانفتاح والثقافة العربية تموت من شدة الخصوصية والنتيجة واحدة للاثنين هو الموت . فهل يكون عصر الخلاص قد حل بإعلان عودة الإنسانية وانبعاث جديد للإنسان من رقاده العبثي وموته المفاجئ في عصر التقنية والعلم ؟ وهل يحق لنا أن نستبشر مع ولادة كل أثر ينقل إلى العربية أو كل أثر عربي يترجم إلى اللغة الأوربية أننا أمام "منعرج إناسي" ينبئ بأن العهد الإنساني آت لا ريب فيه وأن "حق عودته " مضمون وأن هروب الإنسان من لقاء الإنسان الآخر بوصفه شبيهه باتت فكرة من الماضي بعد أن وعى العقل الأوربي المضيق النظري الذي انتهى إليه عبر إمعانه في إيديولوجيا التمركز حول الذات وما انتهت إليه هذه الثقافة على الصعيد العملي من حروب ومآسي إنسانية وأزمات اقتصادية نتيجة عولمة عبر قارية متوحشة لا تبقي ولا تذر.
من هنا تزايدت اهتمامات المفكرين الأوربيين بضرورة الاهتمام بعلم الإناسة باعتبارها البوابة التي يمر بها الشأن الإنساني في مختلف تجلياته الطبيعية والثقافية والمعرفية والإيتيقية ، عبر تأسيس لإناسة حديثة متحررة كما يقول مؤلف الكتاب البروفيسور الألماني "كريستوف فولف" من الأوربية والعولمة وتحريره من المركزية بالسعي إلى تجاوز القوميات".
من هنا تأتي أهمية ترجمة هذا الكتاب إلى اللغة العربية وخاصة إذا كانت الترجمة على يد فيلسوف عربي عريق أتقن الإبداع في صلب ثقافته عبر حكمته الصارمة التي تميزت بدقة المفهوم وصرامة المنهج سائرا على خطى الفلاسفة الكبار أمثال المعلم الأول أرسطو والمعلم الثاني الفارابي في مستوى صياغة القول الفلسفي ومن نفس قدر ابن رشد ترجمة سيما وأن أبو يعرب يترجم مباشرة من لغة هلدرلين وجوته وهيجل وهيدجر وهي من اللغات العريقة في التفلسف ونحن نعلم بحق حجم الإرث الفلسفي الألماني في تشكيل وعي الإنسان الانواري والإنسان المعاصر مثلما اثر الفكر اليوناني في إرث إنسان العصر الوسيط . فأبو يعرب بانكفائه على الترجمة الألمانية لأهم ما يصدر فيها من أطروحات جديدة وفلسفات هامة يهدف إلى "سرقة نار الحكمة" بالمعنى البروميثيوسي من هذا الفكر العريق والاستفادة من تجاربه الفلسفية وأخذ خلاصة رحيق الفكر الألماني وتقديمه لثقافة العربية حتى تتمكن من الإطلاع عما يحدث في "الضفة الغربية" من الحضارة الإنسانية وحتى لا يحرم الإنسان العربي من الإطلاع على عصارة الفكر الغربي وتتمثل أهمية الكتاب الذي قام أبو يعرب بترجمته إلى العربية في أنه كتاب في "علم الإناسة" وتعود أهمية هذا المبحث " أن مسائل الإناسة تحتل مكانة هامة في جل العلوم من حيث كونها أتاحت التحرر من تمركز العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلوم الثقافة والطبيعة حول ذاتها وانفتاحها على هذا العلم بعد أن كاد تمركزها يحولها إلى شتات علوم بدون أفق إنساني ويتحول معها الإنسان إلى مجرد شيء من أشياء الوجود ويتحول التاريخ الإنساني إلى مجرد قطائع وانكسارات فجائية لا يربط بعضها ببعض سوى الإنفصالات وكأننا أمام شظايا تاريخ وشظايا إنسان وشظايا علوم وشظايا عالم . ويتمحور موضوع الكتاب كما جاء في تمهيد كاتبه "أنه دراسة لإناسة حديثة "الانتروبولوجيا " من زاويتين :
المسألة الأولى تتناول تحليل تكوينات الإنسان الطبيعية والثقافية وتأويلاتها الفلسفية ومعالجة المسألة الإيتيقية الدائرة حول شروط التعارف بين البشر وكيفية التخلص التدريجي من تمركزها حول الذات وانفتاحها على مشروع تواصلي مع الآخر الحضاري إنقاذا للإنسانية من مخاطر عصر العولمة وما صاحبه من اعتداءات صارخة على كل القيم الإنسانية وتمزيقا لهوياتها .
أما المسالة الثانية فتتعلق بالمسألة المعرفية والوعي بشرط التعاون بين الاختصاصات بعد أن هلكت المعرفة الكلية في أتون التخصص بانفصال العلوم بعضها عن بعض وتحولها إلى قطاعات جهوية مغرقة في التخصص فالكلي المعرفي مثله مثل الكلي الإنساني قد سقط في هاوية الجزئي والتخصصي وإن الإناسة في ثوبها الجديد وفي نسختها الألمانية المرتكزة على آليات التحليل والفهم قد مكنت من تجاوز ضيق ومآزق الأطروحات العلموية من أديان ومعتقدات وذهنيات وحتى الحياة اليومية , منفتحة بذلك على كل ما كان يعتقد هامشي أو ما ظن أنه ينتمي إلى مرحلة طفولية من الوعي البشري حسب التقسيم الوضعي لتاريخ الفكر البشري منذ الفرنسي أقيست كونت.
بهذا المعنى يمثل كتاب كريستوف فولف "المعنون "علم الاناسة : التاريخ والثقافة والفلسفة " بترجمته للعربية مكسبا فلسفيا وأنتروبولوجيا سيساهم في تغذية المكتبة العربية وروحها الفلسفية بكتاب يعد"منعرجا إناسيا" بما أن الثقافة الغربية تمتلك القدرة المتجددة على نقد ذاتها وتجديد مقولاتها. خاصة إذا كانت الترجمة من طرف فيلسوف مقتدر بحجم أبو يعرب المرزوقي ويتكون الكتاب من قرابة 400 صفحة موزعة على بابين إضافة إلى التمهيد والخاتمة . ويتكون الباب الأول من خمس فصول كما يلي: الفصل الأول يهتم ب"تطور التأنس , الفصل الثاني الأناسة الفلسفية . الفصل الثالث الإناسة في علم التاريخ , الفصل الرابع الأناسة الثقافية والخامس الأناسة التاريخية التي ينتهي فيها إلى التذكير "أن البحوث في الإناسة التاريخية تمدنا بمساهمات مهمة بالنسبة إلى علوم الثقافة " فهي "بخلاف الإناسة الفلسفية التي تستهدف المعارف المميزة للإنسان تنطلق الإناسة التاريخية من تاريخية بحوثها وثقافتها المضاعفة فتتحدد تارة بتاريخية الحاضر وثقافيته وطورا بوضعية الباحث التاريخية والثقافية ... لتقدم مساهمة في تأويل الذات وتحقيق فهم الحاضر لذاته "[2] "وإلى جانب المسائل الجسدية والحسية تتجه بحوث الإناسة الثقافية كذلك إلى أغراض لا يكاد علم مختص بها مثل النفس والمقدس والجميل والحب " فعلم الإناسة الحديث بهذا المعنى قد انفتح بشكل كبير على كل ما هو إنساني وما كان يعتقد أنه هامشي ولم يسقط شيء من التجربة الإنسانية ولم يعد يؤمن بنظرية المركز والأطراف أو الهامش .
أما الباب الثاني فيتكون من سبعة فصول موزعة كما يلي :
الفصل السادس "الجسد بوصفه تحديا " الفصل الثامن " التعليم وأسسه المحاكية" الفصل الثامن "نظريات الإنشاء الفعلي وممارسته " الفصل التاسع "إعادة اكتشاف الشعائر " الفصل العاشر" اللغة بين الكونية والخصوصية" الفصل الحادي عشر"الصورة والخيال" الفصل الثاني عشر"الموت والغيرية" وفي هذا الباب معالجة لإشكالية معرفية تدور حول شروط التعاون بين مختلف الاختصاصات عبر تجاوز حدودها وانفتاحها على التجارب المهمشة في الوضع الإنساني خاصة وان مناهج التحليل والفهم والتأويل قد منحت فرصة لتعدد والاختلاف إذ" بدلا من تنميط البشر فإن المطلوب هو عولمة تأملية ونقدية وغير متجانسة عولمة نتجه في إطارها إلى تغيير سلسلة من التطورات التي حصلت إلى حد الآن عولمة تتضمن تنوعا ثقافيا وتحديا للآخرين وكذلك للتفكير الأناسي في الفروق التاريخية والثقافية الحاصلة في حركية العولمة."[3]
إن الكتاب يمثل بحق "منعرجا إناسيا" كما أطلق عليه كاتبه لأنه كما يقول في معرض تلخيصه لأطروحات الكتاب الواردة في الخاتمة أن "الأناسة الثقافية ليست علما مختصا فبحوثها تابعة لفنون علمية مختلفة وهي تقع على تخومها ... وفي إطارها يتم تطبيق تعدد المناهج . ومن هذه المناهج العمل على المصادر التاريخية وهرمينوطيقا النصوص في علم الأدب والبحث الإجتماعي الكيفي والتفكير الفلسفي وهي لا تقتصر في بعض بحوثها على تجاوز الحدود بين العلوم المختصة المختلفة ولنماذج العملية بل هي كذلك تتجاوز الحدود الفاصلة بين الفن والأدب والمسرح والموسيقى ".
وإختيار الفيلسوف أبو يعرب تعريب هذا الكتاب إنما هو اختيار ذكي وواعي بأهداف ترحله في أتون المتن الفلسفي الغربي وخاصة الألماني ومن خلال مدرسة جديدة علينا في الثقافة العربية ذلك أننا تعودنا على دراسة علم الإناسة من بوابة الفلسفة الفرنسية وهاهو أبو يعرب كعادته بسبقه الفلسفي وبحدوسه الثقافية العميقة يقدم لنا "منعرجا فلسفيا جديدا " في دراسة علم الإناسة من زاوية الفلسفة الألمانية وما أحوج الثقافة العربية لمثل هذه الترجمات التي تنصت مباشرة لنص في أصله الألماني وتعيد إنتاجه بلسان عربي مبين بعد أن أصبحت الترجمة عن الألمانية مباشرة حسيرة ومحدودة رغم زخم الإرث الفلسفي الألماني وأهميته ورغم حاجتنا نحن الأكيدة للإطلاع عليه فعسى أن يكون لنا في جهود الفيلسوف العربي أبو يعرب خير معين للإطلاع على اعرق التجارب الفلسفية في العالم بما يساهم بعودة الدور العربي الريادي في مجال حركة ترجمة العلوم والفلسفة وإننا إذ نثمن جهد أستاذي الذي أتشرف أني كنت يوما إحدى طالباته فإننا نطلب منه أن يزيدنا من ترجماته الثمينة من الألمانية إلى العربية وان يرضي شغفنا وعطشنا المعرفي للإطلاع على الثقافة الفلسفية الإنسانية وما توفره من فرصة ثمينة لمعرفته مباشرة كما تسمح للآخر التعرف إلي مباشرة ضمانا لحسن العيش مع...
نختم بما قاله المؤلف الألماني كريستوف فولف عن المترجم العربي أبي يعرب المرزوقي:"هذا العمل المهم اليوم بالنسبة إلى تحقيق التفاهم بين البشر جعله في متناول القراء في العالم العربي وأنا مدين بالشكر خاصة لأبي يعرب الذي أنجز هذه الترجمة بكبير الاقتدار وعظيم الالتزام."[4]
إن مثل هذا الاعتراف يجعلني ننتظر إلى المزيد من الترجمات الجادة التي تتقن فن حسن الضيافة اللغوية وتفتح أبواب لغة الضاد على مصراعيها من أجل النهل من كشوفات الثقافة الألمانية المعاصرة، فيا ترى بماذا سيفاجئنا الأستاذ أبو يعرب مستقبلا؟ وعن أي مدرسة سيتحدث بعد العقلانية النقدية وعلم الاناسة؟
المرجع:
كرستوف فولف، علم الاناسة، التاريخ والثقافة والفلسفة ، ترجمة أبو يعرب المرزوقي، عن دار كلمة الإمارات العربية المتحدة وبالتعاون مع الدار المتوسطية للنشر، الطبعة الأولى 2009.
--------------------------------------------------------------------------------
[1] كرستوف فولف، علم الاناسة، التاريخ والثقافة والفلسفة ، ترجمة أبو يعرب المرزوقي، عن دار كلمة الإمارات العربية المتحدة وبالتعاون مع الدار المتوسطية للنشر، الطبعة الأولى 2009. ص23.
[2] كرستوف فولف، علم الاناسة، التاريخ والثقافة والفلسفة ، ص199
[3] كرستوف فولف، علم الاناسة، التاريخ والثقافة والفلسفة . ص 382
[4] كرستوف فولف، علم الاناسة، التاريخ والثقافة والفلسفة . ص 3.

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف بدون في الخميس سبتمبر 27, 2012 7:40 am

مناظرة بين حنفي والمرزوقي

حول مواجهة الفكر الديني والفلسفي لتحديات الراهن


نظم منتدى الجاحظ الذي يرفع منذ انبعاثه شعار:"من أجل تنوير عربي إسلامي" يوم الأربعاء 4 جوان 2008 مناظرة بين فيلسوفين عربيين مميزين هما المصري حسن حنفي والتونسي أبو يعرب المرزوقي وقد تمحور الجدل حول عدة قضايا أهمها العلاقة بين الدين والفلسفة وأزمة الفلسفة اليوم ودورها في عقلنة تعامل الهوية مع العولمة.

اللافت للنظر أن الحوار بين الفلاسفة العرب هو حوار حول الماهيات وأن النتيجة هي لا غالب ولا مغلوب أي بعيدة عن منطق الانتصار والهزيمة وأن الفوز الأكبر يحصل للثقافة العربية لما وقع تحريكه وتم فتحه من إشكاليات ورهانات نحن في أمس الحاجة إليها في عصر المثقف الاستعراضي والفكر المنمط والذوق الهابط، وهذا اللقاء هو مواصلة لتفاعل تاريخي حول قضايا شؤون الحكم والتنوير والإصلاح الديني ودور المرأة في المجتمع وتجديد العلوم وقد حصل بين أرض الزيتونة وأرض الأزهر منذ ابن خلدون أين وجد خير الدين الى جانب الطهطاوي والثعالبي الى جانب محمد عبده والطاهر الحداد الى جانب قاسم أمين والطاهر بن عاشر الى جانب على عبد الرازق وبورقيبة الى جانب عبد الناصر وخضر حسين الى جانب طه حسين وهاهو التفاعل يستمر فنرى أبو يعرب المرزوقي المنتصر الى التيار الاسمي في الفلسفة العربية ممثلا في الغزالي وابن تيمية وابن خلدون ضد التيار الواقعي يجادل حسن حنفي صاحب مشروع "التراث والتجديد" والمنتصر الى التيار العقلاني والذي يمثله المعتزلة وابن رشد والساعي الى إعادة بناء علوم الدنيا وخاصة علم الكلام وعلم أصول الفقه وعلوم الحكمة وعلم التصوف على ضوء متطلبات العصر والذي تقدم خطوات هامة في سبيل انجاز مشروعه.

1*ماهي علاقة الفكر الديني والفلسفي وتحديات الراهن؟

حسن حنفي:

مصدر المعرفة الانسانية ثنائي وهما بعدان: الأول فلسفي والثاني ديني، الفلسفي أقرب الى المنهج منه الى الموضوع يتميز بالطابع البرهاني العقلاني ويرتكز على التأمل الذاتي وتحليل الخبرة المعيشة، علاوة على ذلك ان الفلسفي بعيدا أن يكون إيمانيا تسليميا ولا يعتمد على سلطة بل مرتبط بالتفكير والتساؤل والحرية والخلق وممارسة النقد ويرى تعدد الآراء.

أما الديني من جهة ثانية فيبدأ بحقائق مسبقة ويقينيات هي الإيمانيات ويعتقد في المفارقات والغيبيات ويؤمن بشيئية العقائد وقدسية النصوص أي أنه يتصور العقائد على أنها أشياء ويرى أن الرأي واحد وأن البواقي من الآراء يجب أن تحذف، كما أن الحوار داخل الفكر الديني صعب لأن منطقه هو منطق الفرقة الناجية بينما الحوار يشترط تواجد تنوعات وكثرة من الأشخاص والآراء جنبا الى جنب.

فماذا نفعل أمام هذه الثنائية: العقل والدين، الفلسفة والإيمان؟ وهل تستطيع المعرفة الانسانية أن توحد؟

وماذا نفعل ان فشلنا في الوصول الى وحدة بين الديني والفلسفي؟

في الواقع ليس الفكر الديني فكرا واحدا بل متعددا إذ هناك الشرع والكلام والأصول والذوق وكلها أنماط من الخطاب وتجارب حية تدور حول نفس التجربة الإيمانية.

ان الديني والفلسفي متفقان من حيث الجوهر والغاية ومختلفان في أدوات التفكير ومجال الانطباق إذ أن الفيلسوف نخبوي ويتكلم الى الخاصة والنبي جماهيري ويتكلم للعامة.

أبو يعرب المرزوقي:

يجب التكلم من منظور آخر، فلغة العنوان طبيعية عادية لا تطرح أي إشكال في ظل غياب أية علاقة بين الفكر الديني والفلسفي من جهة وتحديات الراهن من جهة أخرى وبالتالي ينبغي أن تتوفر عدة وسائط بين الطرفين. اذا كان الفكر الفلسفي يتوسل وساطة العلم لمواجهة تحديات الراهن فإن الفكر الديني يتوسل وساطة الأخلاق في نفس المهمة وهي مواجهة تحديات الراهن.

غير أن الوسيطين العلمي والأخلاقي مفقودين عند العرب في الحالة الحاضرة وكل من الفكر الديني والفلسفي قد تحولا الى جزء من تحديات الواقع ويمثل كل واحد منهما تحدي للآخر، فجوهر الإشكالية التي يعاني منها العرب تتمثل في كون الشخص العلماني يزعم أن الفكر الديني هو عائق أمام تطور الواقع والشخص الإيماني يدعي أن الفكر العلماني هو عائق أمام التمسك بالأخلاق.

حسن حنفي:

ان الأمر يتعلق بثلاثية هي الدين والفلسفة والواقع ويمكن أن نلاحظ وجود تداخل بين الدين والفلسفة في علاقتهما بالواقع إذ أن داخل العلم هناك نوع من الانشائيات وصور افتراضية وداخل الدين هناك خطاب خبري لأن الفكر الأصولي مبني على الإخبار. هناك أخلاقيات داخل العلم وعلم داخل الدين فالفلسفة تسعى الى الفهم بينما الدين هو التدبير حيث يوجهك الى الطبيعة من أجل أن يساعدك عقلك البشري على اكتشاف قوانينها.

أبو يعرب المرزوقي:

أين الخامسة في الإشكاليات الأربعة؟

المشكل أن الفيلسوف عندما يوسط العلم لمجابهة تحديات الراهن يستثني ذاته والمتدين يفعل نفس الشيء عندما يوسط الأخلاق فهو يلغي ذاته وبالتالي فان الحلقة الخامسة المغيبة هي الذات.

ان الذي يتم إلغائه هو الواسطة أي العلم والأخلاق واذا ما تم إدخال الذات فان ذلك يؤدي الى تلازم بين العلم والأخلاق. هذا الإشكال يمكن وضعه في معادلة رياضية هي التالية: كفاية العلم عند الفيلسوف لحل إشكال الواقع وكفاية الأخلاق عند المتدين لحل إشكال الواقع وهو ما ينتج عنه تغييب كلي للذات.

2* هل الفلسفة تعيش أزمة هيكلية؟ هل مازالت تلعب دورا مركزيا في مرحلة ما بعد الحداثة؟ هل مازل للفيلسوف دورا في عصر العولمة؟

أبو يعرب المرزوقي:

الموضوع يطرح من جهتين: الفكر الفلسفي العالمي والفكر الفلسفي العربي، الفكر الفلسفي العالمي يتقدم وهناك نظريات جديدة في حين أن الفكر الفلسفي العربي يعيش أزمة وهو في حالة ركود.

سبب الأزمة التي يعاني منها الفكر الفلسفي العربي هي غياب الوسيط لأنه لو عرفنا الفلسفة لقلنا إنها قول على قول أو قول ما بعدي وهي تقيم بينها وبين موضوعها وساطة تارة العلم وطورا الأخلاق واذا ما أرادت الإبداع مباشرة لقلنا أنها مطالبة بالمرور مباشرة الى الواقع دون وساطة.

ابن خلدون مثلا أسس علم التاريخ بنقد الخبر عن الحدث والمؤرخ هنا مطالب بنقد الوثيقة وبالتجريح والتعديل والأمانة في الإخبار حتى يطابق عمله المعايير الموضوعية. ليس هناك عند العرب هذا الوسيط أي علم التاريخ وماهو موجود هو فلسفة نظرية في التاريخ وحتى الفنومنولوجيا هذا الإدراك المباشر للواقع فإنها تدخل النسبية على الوساطة العلمية مما يقربها من جنس الأدب.

حسن حنفي:

ثمة تبادل للمواقع بيني وبين زميلي أبي يعرب فهو متعود على التأمل النظري والمعرفة المجردة وأنا منخرط في الهم اليومي ومتعود على الممارسة والعمل ولكن نراه اليوم يخوض في الأمور العملية ويترك لي المسألة النظرية، ما نلاحظه بالفعل أن الفلسفة في أزمة ونحن كلنا في أزمة وهي ليست أزمة حداثة وفشل تنوير وكبوة إصلاح بقدر ماهي أزمة حصار الزمن حيث ينتصب سجن له ثلاثة حوائط أمامنا ويمنعنا من التقدم:

- حائط التراث والماضي والقدامى حيث نقف أمامه موقف تقديس وتعظيم.

- حائط الحداثة والعولمة والفكر الغربي الوافد حيث نقف أمامه موقف انبهار وتقليد واستهلاك.

- حائط الواقع المعيش والأوضاع البائسة حيث الانقسام والحيرة والتردد والانتظار واللامبالاة,

بينما المطلوب هو فك حصار الزمن بالتخلص من ثقل الماضي ووطأة الحاضر وسلطة الفكر الغربي علينا لأن خلافنا معه هو خلاف حول المرحلة التاريخية فهو ينهي ونحن نبني، هو يهبط ونحن نصعد.

الفلسفة في أزمة لأنها عند العرب محاصرة بالمنقول منذ الغزالي وابن تيمية ولأنها عند الغرب تقوم الآن بتفكيك الأسس التي انبنت عليها.

أبو يعرب المرزوقي:

العلم عند الغرب حصل كوسيط وتجاوز حده بينما عند العرب لم يحصل والأزمة هي غياب الوساطة العلمية والخلقية بينما عند الغرب تتمثل الأزمة في عدم كفاية الوساطتين العلم والأخلاق وهنا ظهرت ما يسمى بأزمة قيم وعاش الغرب حالة ما بعد العلم وما بعد الأخلاق.

بينما الذي يجعل العلم والأخلاق يتطوران هي الحرية وهي القيمة الوجودية الكبرى وأصل كل القيم والحرية في الإيمان هي الدين الصادق وفي العمل هي الإخلاص والإحسان وغياب النفاق والرياء.

حسن حنفي:

البحث عند العرب ليس في ما بعد كما هو في الغرب بل متمحور حول ما قبل أي الشروط التي تؤدي الى التأسيس ولذلك يجب الحرث وتقليب كل شيء من أجل زرع زرعا جيدا. نحن أمام علامة استفهامية كبيرة مطروحة هي: أين نحن نعيش؟ في أي عصر نوجد ؟

لقد تحول عندنا رجل العلم الى حافظ وعارض للأفكار والآراء ولم يعد قادر على إقامة الإصلاح والتغيير لذلك يعاد السؤال عندنا من جديد: من أين نبدأ من جديد؟ هل من الوحي أم من العقل؟

هل يمكن للدين أن يكون فلسفة؟ وهل الأزمة تتمثل في إقامة فلسفة الدين؟

الوحي والعقل هما مصدرا المعرفة الانسانية والوحي قائم على العقل والطبيعة والنظر أول الواجبات والعقل هو الأساس في التكليف والجزاء والاستخلاف والتعمير.

أبو يعرب المرزوقي:

الما بعد هو إبداع القيم الجمالية التي تضفي المعنى على العالم والاستخلاف هو أن يكون الانسان راعيا للكون وهنا يجب أن نتجاوز الإبداع العلمي والأخلاقي الى معناهما أي علاقات الحب التي هي جوهر الدين. السؤال الذي يطرح هنا هو: هل صار الدين والفلسفة شيء واحد؟ متى كانا مختلفين؟ وهل هما متنافسان على نفس الدول معالجة تحديات الراهن أم متكاملان؟ وماذا نفعل ان كانا متناقضين؟

الأزمة هي عدم فاعلية الفهم وعطالة الفعل عند العرب لم يفهموا العالم بل أقصواه العالم وجعلوه ضدهم وكان من الأجدى أن يفهموه ويجعلونه معهم.

هناك تنازل عن القيم وعدم تدبر لآيات القرآن لأن آيات الأفاق يمكن أن تساعد على قيام علوم الطبيعة وآيات الأنفس يمكن أن تساعد على قيام علوم الانسان.

3- هل نحن مطالبون بالتأسيس أم بإعادة البناء؟

أبو يعرب المرزوقي:

لسنا مطالبين لا بالتأسيس ولا بإعادة البناء بل الاكتفاء بطرح السؤال الفلسفي الذي ينطلق من حيرة بينما السؤال الديني ينطلق من يقين ويطلب المعونة والتسديد من الغيب. المهم كيف أوجد وراء حيرتي الفلسفية وكيف أوجد وراء يقيني الديني والحل هو العلاج الطبي الديني أي الربط بين الإيمان والعمل.

ان المطلوب ليس تأسيس علوم جديدة ولا إعادة بناء علوم قديمة تتماشى مع العصر كما يرى زميلي حنفي بل أن يكون لنا كونية العلوم الإسلامية وكونية القيم الإسلامية.

ينبغي أن ننطلق من اللغة العربية التي تعتبر الى جانب الإغريقية واللاتينية والانجليزية لغة كونية للعلم ويجب أن نربي الانسان عندنا على التناصح بالحق والتواصي بالصبر.

حسن حنفي:

يجب إعادة بناء العلوم القديمة من أجل الرد على تحديات الراهن ويجب إعطاء الأولوية للعمل على النظر لأن الكوجيتو الإسلامي هو كوجيتو عملي والنظر تابع دائما وأبدا للتجربة التاريخية.

الدين يقوم على الحيرة وليس فقط على العلم اليقيني ويظهر ذلك في تجربة الشك عند إبراهيم والنطق الإسلامي يقوم على قياس الغائب على الشاهد والفرضيات وليس على الحقائق المطلقة واليقينيات.

العلم كوني ولكنه أيضا حضاري ولكل حضارة رؤيتها للعلم وموقفها من العالم واللغات الكونية الخاصة بالعلم ليست فقط العربية والإغريقية واللاتينية والانجليزية بل الصينية والهندية وغيرها.

من الضروري نقد الاستشراق والرد عليه بعلم الاستغراب وليس مباركته والتسليم بالأحكام التي يصل إليها لأنه ارتبط بالتبشير والاستعمار ويكرس التبعية والتمركز على الذات.

رشيد

عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 15/03/2012
العمر : 33

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف رشيد في الخميس سبتمبر 27, 2012 8:09 am

أخي الكريم علي مولا شكرا لك

المأمون المغربي

عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 07/12/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف المأمون المغربي في الخميس سبتمبر 27, 2012 8:15 am

ألف شكر

زائر .

عدد المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 18/11/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف زائر . في الخميس سبتمبر 27, 2012 11:13 am

الذي يعرف نفسه يعرف أيضا الاخرين  ذلك ان كل انسان يحمل داخله الصيغة الكلية للشرط الإنساني  دي مونتاني 

في تجاربنا المؤلمة ومحاولاتنا الدائمة لملامسة الجوهري 
والقبض على معنى ما يحدث لنا وحولنا وداخلنا لا مفر
من معاشرة بعض الكتب الرصينة والجادة وازعم ان
هذا الكتاب احدها بناء على الإضاءة التي آفادنا بها
العزيز عبد الغني

الف شكر لك أيها الغالي علي مولا

محمد

عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 10/08/2011

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف محمد في الجمعة سبتمبر 28, 2012 2:53 am

شكرا جزيلا

almuntada.bw

عدد المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 11/05/2012

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف almuntada.bw في الجمعة سبتمبر 28, 2012 10:03 am

عرفناك علياً متعالياً.. وابن خلدون نظيرك.. ألا يكفى حب حوارييكم ومحبيكم في منتداكم؛ لتواصلا العلو والسمو والترفع!.. هكذا عرفناكم.. حلماً وايثاراً.. دمتم موفقين.

choukri

عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 24/07/2011

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف choukri في السبت سبتمبر 29, 2012 9:32 am

عزيزنا علي لك منا بليون كلمة شكر على مجهوداتك الرائعة انت رمز المعرفة ومصدرها دمت لنا نبعا لا ينقطع

فهد ابو عبيدة

عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 15/04/2012

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف فهد ابو عبيدة في السبت سبتمبر 29, 2012 8:49 pm

مشكور مقدما استاذ علي رسولا للفكر و الثقافة و التحضر

علي مولا.
باحث عن المعرفة

عدد المساهمات : 1004
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
الموقع : هنغاريا

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف علي مولا. في الأربعاء أكتوبر 03, 2012 8:31 am


عبير

عدد المساهمات : 1765
تاريخ التسجيل : 09/09/2011

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف عبير في الخميس أكتوبر 04, 2012 5:26 pm

عظيم الامتناان لك استااذي الجليل

منير العراقس

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف منير العراقس في السبت ديسمبر 15, 2012 7:25 pm

Merci beaucoup par jour


Sunrise

عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف Sunrise في الأربعاء فبراير 13, 2013 3:09 am

Thank you very much for a very good book

emad77

عدد المساهمات : 2029
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف emad77 في الأربعاء فبراير 13, 2013 5:40 am


محمد بحر

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 21/04/2013

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف محمد بحر في الأربعاء مايو 01, 2013 12:58 pm

مزيدا من الرقي المعرفي الرفيق علي .

أنس فرحات

عدد المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 24/06/2013

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف أنس فرحات في السبت يناير 11, 2014 3:18 am

شكرا جزيلا

الوظاف

عدد المساهمات : 1607
تاريخ التسجيل : 29/07/2011
العمر : 40

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف الوظاف في الأحد يناير 12, 2014 6:50 am

مشكورين 

Pasttet

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 23/07/2012

رد: علم الأناسة.. التاريخ والثقافة والفلسفة - كريستوف فولف . ترجمة : أبو يعرب المرزوقي .( مشروع كلمة ) .

مُساهمة من طرف Pasttet في الأحد فبراير 02, 2014 10:10 am

سلمت يداك :)

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 10:52 pm