مكتبة


التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

شاطر

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف hamza mizou في السبت أغسطس 11, 2012 5:51 am


"توسعت عملية إشاعة التحايا النفسي و تبسيطه ( في السير الذاتية ذات الطبيعة الروائية، و في الأفلام و المقالات الصحقية) و توسعت عملية الالتجاء إلى العلاج التحليلي لحد أنها أصبحت في الولايات المتحدة الأمريكية أمرا يدخل في عداد الحياة اليومية. كما تطورت العديد من الممارسات المشتقة من التحليل النفسي، مثل العلاجات النفسية الفردية و الجماعية، و السيكودراما و التدخل في المستشفيات و في المؤسسات المدرسية. إن رسو الأسس الثقافية للتحليل النفسي أمر واقع الآن...."
كاترين كليمان






أو من الرابط




________________________


doctorja

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 34
الموقع : العقول العظيمة تناقش الأفكار، المتوسطة تناقش الأحداث وأما الصغيرة فتناقش الأشخاص

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف doctorja في السبت أغسطس 11, 2012 6:27 am

سلسلة ضفاف المغربية غالبا ما تضع القارئ أمام بعض الأعمال التي ترمي إلى تقريب بعض المدارس أو القضايا الراهنة وهذا العمل من نوع هذه الأعمال
شكرا أخي حمزة

صوت الربيع

عدد المساهمات : 213
تاريخ التسجيل : 21/01/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف صوت الربيع في السبت أغسطس 11, 2012 6:29 am


كل الشكر وعظيم الامتنان اخي حمزة بارك الله فيك

baban

عدد المساهمات : 572
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف baban في السبت أغسطس 11, 2012 6:36 am

الف شكر

F.Jabari

عدد المساهمات : 445
تاريخ التسجيل : 16/04/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف F.Jabari في السبت أغسطس 11, 2012 6:41 am

شكر وتحيات

عيون الحكمة

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 15/10/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف عيون الحكمة في السبت أغسطس 11, 2012 7:01 am

كتاب بحتت عنه طويلا الله يجازيك بالف خير

بدون .

عدد المساهمات : 907
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف بدون . في السبت أغسطس 11, 2012 7:18 am

شكرا سيد حمزة بارك الله فيك

رافد

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف رافد في السبت أغسطس 11, 2012 7:30 am

اخي الكريم حمزه شكرا جزيلا لك اختيار رائع تسلم يداك

رامي فوكس

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف رامي فوكس في السبت أغسطس 11, 2012 7:53 am

شكراااااا

فيلليني

عدد المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 19/11/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف فيلليني في السبت أغسطس 11, 2012 9:44 am

شكرا جزيلا

موضوع التحليل النفسي من الموضوعات المهمة التي لا غنى عن استيعابها والإلمام بها لفهم عالمنا الحديث

كما أن منشورات الزمن والمترجم محمد سبيلا يدعمان ثقتنا ويضيفان المزيد من الأهمية على الكتاب

يوسف يوسف

عدد المساهمات : 364
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف يوسف يوسف في السبت أغسطس 11, 2012 9:50 am

اضافة رائعة

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف بدون في السبت أغسطس 11, 2012 11:54 am


حوار مع المفكر المغربي الدكتور محمد سبيلا

عبد الرحيم العطري
العدد: 1202 - 2005 / 5 / 19 من "الحوار المتمدن"


نخبنا تنقل آخر صرعات الغرب إلى ثقافة تحبو على عتبات الحداثة
الحداثة السياسية هي تكنولوجيا سياسية تقوم على التمثيلية والتعاقد
الفلسفة تعيش حالة استثناء ثقافي
من الصعب الحديث عن إبداع فلسفي في ظل الرقابة

المفكر المغربي الدكتور محمد سبيلا منارة بارزة في مشهدنا الثقافي ، ارتبط اسمه بالبحث العميق في سؤال الحداثة و الحاجة إلى الفلسفة ، إنه عاشق للشغب الفكري, راغب أبدا في النقد والمساءلة, لا يركن إلى الجاهز من الأفكار والطروحات, داع دائما إلى خلخلة ومداعبة المفكر واللامفكر فيه..تراه حينا »يتسكع« بوعيه الشقي بين »مدارات الحداثة« وحينا آخر بين أروقة »النحن« و»الآخر« .. والغائب والآن وغدا... يطوع المفاهيم عبر اشتغال غير عاد يهفو إلى الارتواء الفلسفي.. فهل تـراه ارتوى ...؟!
ها قد ترجم أستاذنا محمد سبيلا الفلسفة والسياسة لالتوسير, نظام الخطاب لفوكو, الأسس النفسية للتحليل النفسي لاسون.. وكثير من النصوص المتعلقة بالحداثة والمعرفة والطبيعة والثقافة واللغة و حقوق الإنسان باشتراك مع زميله في »النضال الفكري« الدكتورعبد السلام بنعبد العالي... وألف أيضا »مدارات الحداثة« و »الإيديولوجيا« و »الحداثة والسياسة«و" للسياسة بالسياسي" »حقوق الإنسان والديمقراطية«.. و البقية تأتي فهل تراه ارتوى؟
ففي لقاء حميمي قلما تجود به الصدف في مشهدنا الثقافي – جمعنا بالدكتور محمد سبيلا, تأكد لنا قويا بأن السؤال الفلسفي تحديدا غائر في أعماقه، و هو ما يجعله منحازا أبدا إلى البحث والاجتهاد واقتراف »جرم التساؤل«.. فهنيئا له بهذا الجرم »الرائع« وإليكم قراءنا الأعزاء وقائع هذا اللقاء.
الحداثة مفهوم بانورامي
* دكتور محمد سبيلا منذ زمن بعيد وأنتم تشتغلون على مفهوم الحداثة.. هذا المفهوم الزئبقي والمطاط, المستعصي على القبض أو بالأحرى على الفهم.. أكيد أن انشغالكم على هذا المفهوم سمح لكم بالخروج بخلاصات حوله.. هلا حددتم لنا بعض مرمح الحداثة؟ فما هي الحداثة في نظركم؟
- الاشتغال والانشغال بمسألة الحداثة هو محاولة لدفع هذا الضباب, الذي يكتنف من جهة الواقعة نفسها والمفهوم نفسه, فالبحث الفلسفي أو العلمي.. هو محاولة استكشاف ملامح الحداثة كمعطيات واقعية, ومفهوم الحداثة من حيث أنه ذلك المصطلح الذي تم وضعه لتسميته هذه المسميات المتعددة.
لكلمة الحداثة وقع خاص ورنة خاصة في ثقافتنا العربية, أولا لجدة هذا المصطلح, فنحن نعرف أننا نستعمل في اللغة العربية كلمة حداثة الشيء, بمعنى راهنيته وصغره, فالحداثة في المفهوم اللغوي العربي تعني الراهنية وبداية النشأة والطفولة وشيء من هذا القبيل. ولكن الحداثة كمصطلح يقابل اللفظ الأعجمي (modernité) في صيغته الفرنسية والإنجليزية, تشير إلى مسميات من نوع جديد, ونحن مضطرون إذا ما أردنا رفع بعض اللبس أن نميز دوما بين مفهوم الحداثة وواقع الحداثة, فالحداثة بمفهومها أو مدلولها الواقعي هي جملة التحولات التي حدثت في أوربا, إبتداء من القرن الخامس عشر, والتي تشهد عليها معالم فكرية وعلمية وتاريخية كبرى: أحداث كالإصلاح الديني, ثورات فكرية كالثورة الفرنسية, اكتشافات علمية كاكتشاف كروية ودوران الأرض أو عدم مركزية الأرض, بالإضافة إلى مكتشفات فكرية أخرى, إذن فالحداثة هي كل تلك السلاسل من التحولات التاريخية الكبرى التي حدثت في الغرب, ذلك أن الحداثة الغربية كما يقال هي الحداثة المرجعية أو الحداثة الأم على ظهر هذه الكرة الأرضية, فهذه الوقائع المتعددة أولا على امتداد زمني يتجاوز أربعة قرون وعلى رقعة جغرافية شاسعة هي أوربا الغربية في رحلة ثانية أمريكا ثم في رحلة لاحقة مع حلول القرنين التاسع عشر والعشرين, العالم كله كمسرح للحداثة, فشساعة المفهوم وشساعة التحولات التي شملتها الحداثة أو نظمتها في عقدها هذا, هذه الشساعة تزيد المفهوم ضبابية, ولكن يميزون كما قلت بين الحداثة كواقع والحداثة كتحولات فكرية, وفي النهاية فإن مصطلح الحداثة يعني هذه التحولات في مجملها, ولهذه التحولات علامات أساسية, سواء على المستوى الاقتصادي أو القانوني أو الاجتماعي أو الفكري والفلسفي أيضا, فالحداثة على المستوى الفلسفي هي التحول الكبير الذي حدث في رؤية العالم, من رؤية تقليدية ترى العالم في انتظامه وغائيته وانسجامه الأزلي ودقة تحولاته سواء بالنسبة للإنسان أو الطبيعة أو التاريخ, فالعناصر الأساسية التي يشملها فكر الحداثة هي الإنسان, الطبيعة والتاريخ وعندما نقول الإنسان فإننا نقول تصورا معينا للإنسان, العقل أو شيء من هذا القبيل. إذن هذه العناصر الثلاث الرئيسية حصل فيها تحول كبير في النظرة, هذه التحولات الفكرية في هذه المستويات تتسم أولا بفاعلية الإنسان, أي أن الإنسان أصبح في إطار هذه النظرة, وفي إطار ما يسمى بالنزعة الإنسانية الحديثة, هو المركز والكائن الفاعل Sujet بالمعنى الفلسفي أي الذات الفاعلة, وأصبح أيضا كائنا عاقلا أو كائنا يتميز باستخدام العقل والعقلانية, ليس بالمعنى الأخلاقي, بل العقل بمعنى التحليل والتشريح والمرجع والمقياس لكل شيء. نعم هناك عقلانية قديمة, ولكن العقلانية الحديثة مرتبطة بالحداثة تعني أن العقل الحسابي هو المحدد للأشياء. أي النزعة الإنسانية العقلانية ويمكن أن نضيف كسمة فلسفية للحداثة غياب المعنى, حيث أن الحداثة هي طغيان للنظرة الآلية وللميكانيزمات وللعلاقات على الدلالات خصوصا الدلالات الغائية البعيدة. إذن من خلال هذا الاستعراض الموجز والمبتسريتبين لنا بأن هناك مستويات متعددة للحداثة, فالحداثة هي مفهوم بانورامي شمولي يلقي بظلاله على الاقتصاد, الفن... ولكن هناك معالم أساسية في كل ميدان.
الحداثة... وغير الحداثة
* دائما في إطار الاقتراب من هذا المفهوم الشائك, تنطرح أمامنا قضية أساسية تتعلق بالتمييز بين الحديث واللاحديث والحداثي, واللاحداثي, كيف يمكن لنا بلوغ هذه التفرقة وهذا التصنيف؟
- هناك أولا المستوى الزمني: الحديث وغير الحديث أي القديم, وهناك أيضا المستوى المفهومي, وفيه نجد الحداثي والتقليدي, فما ليس حديثا هو التقليدي, طبعا لا نكاد نجد الحداثة خالصة بريئة نقية ساطعة خاصة في المجتمعات الثالثية التي اختلطت فيها الحداثة بالتقليد سواء على مستوى اللباس, اللغة, الاقتصاد, الحياة الاجتماعية... الخ. ولكن مبدئيا ونظريا يمكننا أن نحدد ما هو الحديث والحداثوي أو الحداثي, طبعا, المجتمعات المتقدمة هي نفسها تتضمن درجة من درجات الصراع بين ما هو تقليدي وما هو حديث أو حداثي, لدرجة أن مشكل التحديث والحداثة لا زال مطروحا في الغرب نفسه ولكن في مستويات أعلى, في مستويات تجاوزت الحد الفاصل, بينما نحن نطرح مشكل الحداثة على عتبة بداية الحداثة, أو في المفصل المغلق أو الذي لم يتم فصله بين ما هو تقليدي وما هو حديث, فكلما كان الفضاء والمجتمع تقليديا, كلما كان تلاقح الحداثة والتقليد تلاقحا لغزيا وملتبسا واختلاطا على كافة المستويات, وكلما قفزنا نحو العتبات الأعلى للحداثة نجد بعض معالم الحداثة, فالنموذج الواضح لذلك هو الحداثة السياسية, فالمستوى السياسي يمكن أن يساعد على فهم هذه التمفصلات المتعددة المستويات, ففي المجتمع التقليدي هناك صراع وتفاعل وتمازج بين نمط الحكم التقليدي ونمط الحكم العصري, الأول المعتمد على تراث الأجداد ورموزهم وشخصياتهم القديمة, فترات المجتمع وماضيه هو الذي تستمد منه السلطة مشروعيتها في الحكم, هذه المشروعية التقليدية تدخل في باب التقليد السياسي, وبجانبها تنشأ أشكال أخرى للحكم لا تعتمد على الأجداد أو التراث أو الايديولوجيات الماضوية, بل على نوع من الآلية السياسية في الانتخاب والترشيح والتمثيلية والتعاقد والدستور والمؤسسات, وهذه الأمور أشبه ما تكون »بتكنولوجيا سياسية«, فالحداثة السياسية هي تكنولوجيا سياسية تقوم على التمثيلية والتعاقد والمواطنة والحقوق والواجبات.. فالمعيار الأساسي فيها هو النجاعة وهو تمثيلية الشعب ومراقبة المحكومين للحاكمين والفصل بين السلطة إلى غير ذلك.. إذن فكلما كان المجتمع تقليديا كلما كانت الأمور مختلطة فيه بين ما هو تقليدي وما هو حديث على كافة الصعد بما في ذلك الفكر والتصور. وكلما كان المجتمع حديثا أو قطع خطوات مهمة في الحداثة تبينت وتجلت ملامح الحداثة بشكل أوضح.
الحداثة تلازم الاستعمار..
* جوابكم هذا دكتور سبيلا ينفتح بنا على مشكلة مركزية يمكن أن نلخصها في العبارة التالية: »نحن والحداثة«, فهل يمكن أن نقول بأننا انغمرنا في المشروع الحداثوي؟ أم أننا ما زلنا نعيش مرحلة يمكن أن نسميها بما قبل الحداثة أم ماذا؟
- فيما يخص مجتمعاتنا الثالثية والعربية, ومجتمعنا المغربي على وجه الخصوص والذي دخل في الحداثة منذ ما قبل الاستعمار, منذ أواسط القرن الثامن عشر, عندما بدأت الجيوش الأجنبية, تهدد حدود المغرب بحرا وبرا فمنذ معركة ايسلي تقريبا, بدأت تعي النخب المغربية بأن المغرب دخل في عهد جديد من الاستجابة للحداثة الغربية, فالحداثة الأوربية بدأت تطرق الأبواب بجيوشها كما طرقت أبواب مصرعبر حملة نابليون سنة 1798. ونحن في فترة مقاربة بدأنا نشعر بأن المغرب مهدد, وهذا ما أدى إلى ظهور حركة إصلاحية فكرية تدعو إلى إصلاح الجيش وتحديثه, وهناك اراجيز وكتابات في هذا الباب, والكتب المتخصصة في دراسة تاريخ المغرب تفيض بأمثلة في ذلك, فالمغرب بدأت تطرق أبوابه الحداثة قبل الاستعمار عبر الحضور التجاري للأجانب, تسليح الجيش, ومختلف الظواهر.. وقد قام نقاش في المجتمع المغربي حول استعمال التقنيات الحديثة مثلا, هل يجوز استعمال البرق مثلا للإعلان عن موعد الإفطار في رمضان؟ وهذه كلها مظاهر أوضحت أن هناك مخاضا في المجتمع, فمنذئذ دخل المغرب عصر الحداثة, ولكن الحداثة ليست حماما سريعا لا يستطيع أن يدخله المرء ويخرج منه بسرعة, إنه مخاض يتم عبر قرون. على كل فهذه المرحلة الأولى للتحديث تلتها المرحلة الثانية التي هي الاستعمار, والاستعمار وكما يثبت ذلك السوسيولوجيون هو الأداة التي اتخذ بها التحديث طابعا كونيا, فالاستعمار له وجه سيطرة وتحكم واستغلال ونهب للثروات, ولكن له وجه آخر وهو أنه يعمم التقنيات الحديثة... إذن مع الاستعمار تدخل الحداثة, إذن الحداثة تلازم الاستعمار وهذه إحدى مشاكلها, فمشكل الحداثة بالنسبة لدولة ثالثية هو ارتباطها بالاستعمار, إذ تظهر أحيانا كأنها حصان طروادة, وهذا ما يجعلنا نخلط دائما بين الحداثة والاستعمار وبين التحديث والتغريب, وفي الوقت الذي نستطيع فيه أن نميز بين المستويين أو العمليتين نكون بذلك قد خطونا خطوة كبيرة في فهم الحداثة وفي تقبلها وفي تشذيبها أيضا.
الحداثة والتراث
* إذن ها قد انخرطنا بطريقة أو بأخرى وبغير إرادتنا في هذا المشروع الحداثوي الجارف, وهو ما يطرح مشكلة أساسية, لأن لدينا تراثا قويا يلقي بكل ثقله على تفكيرنا وأنماط سلوكنا, فكيف يمكن أن نوائم بين الحداثة وبين هذا التراث الذي لا يمكن الاستغناء عنه؟
- هذه معضلة كبرى تطال وطالت كل المجتمعات التي داهمتها الحداثة, ففي جميع هذه المجتمعات قامت حركة مناهضة للحداثة بما في ذلك ألمانيا, التي تعتبر إحدى نويات الحضارة الأوربية فقد نشأ فيها تيار ضد الحداثة (Anti moderne) فقد أفتى أحد البابوات بضرورة مقاومة أشكال التحديث والحداثة, بدعوى أنها تبعد عن الرب وعن الروح. فما بالك بمجتمعات لها تراث روحي ثري وضخم كالمجموعة العربية الإسلامية, التي وراءها تاريخ حافل ولديها ثقل تاريخي روحي قوي. فالحداثة تدخل في صراع مع التقليد ومع الفكر والنظر التقليدي ومع الأنظمة والأخلاق والقيم التقليدية, فالأخلاق الحديثة مثلا هي أخلاق فردية تزعم أنها تقوم وتنبني على الحرية الفردية, وبالتالي تطلق عنان الأفراد, وتجعل الفرد مسؤولا فقط أمام القانون أو أمام التجاوزات التي تلحق ضررا بالآخر, فالضمير التقليدي هو ضمير داخلي يتضمن مجموع القيم التقليدية للمجتمع, ولكن في المجتمع الحديث يتضاءل دور الضمير الفردي والوعي الفردي, مقابل نوع من الضمير المؤسسي أو التحولات المؤسسية, التي تؤطر الفرد وتسند له حرية ومسؤولية أكبر, وهذا ما يصدم الوعي التقليدي والنظرة التقليدية, فالحداثة هنا على المستوى الأخلاقي تكاد ترادف الخلاعة وربما الإلحاد والتنطع والفردانية, وهذا ما يجعلها تدخل في صراع مع التقليد سواء على المستوى الأخلاقي أو السياسي الذي أشرنا إليه أو الاقتصادي أيضا, والتي حققت فيه الحداثة انتصارا كاسحا خصوصا في الجوانب التقنية ولكن في مجال القيم والتصورات فانتصار الحداثة هو انتصار عسير يولد مقاومة وردود فعل, ويمكن أن نقول بأن الفترة الحالية التي يعيشها العالم هي فترة رد فعل ضد الحداثة, فمثلا في المجتمعات العربية الإسلامية عشنا مرحلة ليبرالية ومرحلة اشتراكية تميزت بالعقلانية ونوع من التحرر الاجتماعي.. وسيادة الايديولوجيا الثورية والماركسية.. لكن منذ السبعينات ومنذ هزيمة 67 ومنذ اندلاع الثورة الإيرانية دخلنا في حركة جيبية تاريخية مناهضة لمرحلة الحداثة, فكأن هذه المجتمعات التقليدية وهذه الثقافات التقليدية تدافع عن نفسها, تنتقد الحداثة وتقول بأنها ليست طريقا سالكا وأنها لا تقود إلى حل المشاكل, ولا تقود إلى تحرير الأرض أولا كما حدث في الشرق العربي, ولذلك يأخذ الفكر التقليدي في الانتعاش, ولا أقول ذلك بالمعنى السلبي بل أقوله بمعنى أن هذه الثقافة تريد أن تجدد نفسها.
* إذن الأمر يتعلق بانتكاسة تداهم مشروع الحداثة؟!
- المسألة معقدة قليلا, ولا أستطيع أن أقول أنها انتكاسة بل هي نوع من المخاض. يعني أنه في مرحلة تاريخية معينة طويلة كان هناك طغيان للفكر العقلاني والاشتراكي والحداثة على مستوى الايديولوجيات السياسية, وبلغت في هذه الفترة النتاجات الماركسية ذروتها , وبعد هزيمة 67 أمام إسرائيل, وبعد بعض مظاهر العدوان الغربي تجاه مجتمعاتنا ظهر رد فعل للثقافة التقليدية التي بدأت تدافع عن نفسها وتحاول أن تؤطر العالم, وبذلك بدأت النخب التقليدية تعيد إنتاج فكر تقليدي يحاول أن يقاوم الفكر الحديث ويحاول في الوقت ذاته أن يزاوج بينه وبين مواقفه. والمثال التقليدي في هذا الموضوع هو مثال حركات الإسلام السياسي التي تعتبر بشكل من أشكال لا أقول رد فعل ضد الحداثة, بل هي استجابة للحداثة..ولتحدياتها, فهذه الحركات مثلا لا تدخل المرأة إلى البيت بل تعترف بأحقيتها في ارتياد أماكن العمل الأخرى, وهذا شيء إيجابي لا نراه, فهذه الخطوة المهمة المتمثلة في إشراك المرأة والإبقاء عليها في الحياة العامة تعني أن هناك تفاعلا مع الحداثة, تعني القبول ببعض مظاهر وإغراءات الحداثة وفي الوقت ذاته رفض وإدانة بنيتها الأخلاقية والفلسفية.
الحداثة... وما بعد الحداثة
* إذن هناك حذر بارز في التعامل مع الحداثة, وأكيد أن سؤال الحداثة يندلق بنا نحو أسئلة أخرى أكثر غموضا ومن بينها سؤال ما بعد الحداثة الذي يعتوره إبهام كبير... هلا أوضحتم لنا دكتور سبيلا بعض تجليات هذه الحداثة المابعية؟
- نحن نعيش أحيانا صراعات فكرية وموضات قبل أوانها, مشكلة ما بعد الحداثة لم تحسم في أوروبا نفسها وفي الغرب في أمريكا, هناك تيارات تقول بأننا دخلنا عصر ما بعد الحداثة, بمعنى أن الحداثة انتهت, وهنالك تيارات تقول بأن الحداثة لم تنته وبأن الحداثة مشروع لم يكتمل كما يقول »هابرماس« وبأنها حبلى بالمفاجآت وبأنها لم تقدم كل عطاءاتها إلى حد الآن. هناك صراع قوي وبالخصوص في ألمانيا وأمريكا وهناك تجاوب في النقاش بين ما يجري في العالم الجرماني وبين ما يجري في العالم الأنجلوساكسوني. فالعالم الجرماني يتجه إلى القول بأن الحداثة لم تنته وبأن ما بعد الحداثة ليس إلا مرحلة ثانية من الحداثة, إنها حداثة بصرعة ثانية أو لحظة أعمق من الحداثة, لحظة تعمق فيها الحداثة منطقها العدمي واللانمائي والقائم على فسخ الهويات وطمس الحدود.
والمعلمة الأساسية في هذا النقاش هو كتاب هابرماس »الخطاب الفلسفي للحداثة« الذي شكل أحد اهم الكتابات الفلسفية في هذا الباب منذ سنة 1985. فهابرماس يهاجم اليسارية الفرنسية لسان الفكر الفرنسي المنحدر من »نتشه« و»هيدغر« ويقول أن هذا اليسار الذي يلتقي أحيانا بنوع من اليمين الفوضوي كلاهما يهاجم الحداثة, وهذا في نظره امتداد للتيارات التي ناهضت الأنوار, بمعنى أنه على الساحة الفكرية ما يزال هناك صراع بين دعاة العقلانية ودعاة الأنوار والحداثة المتحمسين لها وعلى رأسهم هابرماس, وكذا فيلسوف ألماني معاصر إسمه »لوبا« ففي كتاباته الأخيرة دفاع حر عن الحداثة, وأفكار ما بعد الحداثة تظل مجرد صرعة مبهمة تحيل إلى مفهوم المجتمع ما بعد الصناعي.
ولكن الملاحظ بأسف كبير هو أن الطلائع الفكرية والثقافية للمجتمع المتمثلة في المبدعين من مختلف المجالات يتأثرون بآخر الصرعات في الغرب وينقلونها لثقافة ما زالت تحبو على عتبات الحداثة, ومن حقهم ذلك, ولكن لا يجب عدم الوقوع في الخلط بين التواريخ, فمجتمعنا ما يزال مجتمعا تقليديا يصارع من أجل الدخول إلى الحداثة أو يتصارع فيه التقليد والحداثة بدرجات متفاوتة. ولكن النخب تنفصل عن المجتمع وتعيش تجربة ثقافات أخرى وتصطنع صرعات أخرى – وهذا من حقها- ولكن يبدو أنها تجعل نفسها في منأى عن حركية المجتمع وحركية التاريخ بمسافات طويلة جدا.
سؤال الحداثة: بداية وامتداد
* سؤال كنت أود أن أطرحه عليكم في بداية هذا اللقاء. ولكنني آثرت إرجاءه إلى هذه اللحظة التي بدأنا نكتشف فيها بعض ملامح الحداثة.. وهو كالتالي.. لماذا هذا الانشغال الواضح بالحداثة.. أكيد ما ترقد خلفه أسباب ذاتية وموضوعية, ما هي إذن؟!
- عندما أفكر في حدود هذا الموضوع, أجد أن طفولتي عشتها في البادية, وفي فترة معينة قبل أن ينفي الاستعمار والدي إلى الدار البيضاء, بدأت تظهر آلات حديثة (سيارة, محراث, مضخات..) فمنذئذ وأنا أتساءل عن وصول هذه الآلات التي داهمت مجتمعنا القروي البسيط, وعلى كل فقد كان استقبالنا كمجتمع تقليدي للتقنيات الحديثة استقبالا ميتولوجيا واستقبالا لا يخلو من غرائبية. والوثائق التاريخية تبين مدى الانشداه الذي أخذ المغاربة وهم يتعرفون على الآلات الحديثة فهذا على المستوى الشخصي, وعندما التحقت بشعبة الفلسفة,فقد كانت الأشياء التي تستهويني هي الأشياء الحديثة, وبماذا يتميز الحديث عن القديم؟ فالتساؤل حول الحداثة هو تساؤل ثقافي وميتافيزيقي في آن واحد, فللحداثة سماتها الميتافيزيقية, وهذا هو ما استطعت التعرف عليه في الدراسات والفلسفة الألمانية, ميتافيزيقا الحداثة عند هيدغر, فالحداثة ليست فقط أدوات وتقنيات وأنظمة.. بل إنها ميتافيزيقا كاملة ويسميها هيدغر بالميتافيزيقا الذاتية والنزعة الإنسانية.
إذن فأسئلة الحداثة, والحديث والتقليدي, كانت دائما تثيرني وتستفزني دون أن أجد الإطار الفكري لطرحه إلا بعد أن خطوت خطوات في درب الفلسفة, والآن أستطيع أن أقول فقط وجدت نفسي.
الراهن الفلسفي
* إذن هنيئا لكم على هذا الإبحار في عوالم الحداثة, دكتور سبيلا من خلال اشتغالكم بقسم الفلسفة بكلية الآداب بالرباط ومشاركتكم الفاعلة في كثير من الإطارات الجمعوية المنشغلة/المشتغلة بالفلسفة, أكيد أن لديكم تقييما »واعيا« للوضع الفلسفي بالمغرب, خصوصا وأن سمعنا في الآونة الأخيرة عن معاول الهدم والتقويض التي تستهدف الدرس الفلسفي. فكيف تقيمون وضعية الفلسفة بالمغرب؟
- وضعية الفلسفة بالمغرب هي جزء من وضعية الفلسفة بالعالم العربي الإسلامي, فالفلسفة ظل ينظر إليها دائما على أنها بضاعة غربية, على أنها نبتة إغريقية دخيلة في ثقافتنا, وبالإضافة إلى ذلك فقد اتهمت دوما بالزندقة وبالإلحاد لأن الخطاب الفلسفي هو خطاب يختلف في منطلقاته, في بنيته الاستدلالية عن الخطاب الديني, لأن هذا الأخير هو خطاب مسلماتي ومعتقداتي وبالتالي فهو خطاب راسخ في النفوس ويقدم أجوبة قصوى حول الإنسان والمصير والحياة والموت.. في حين نجد أن الخطاب الفلسفي يتموقع في خط مناقض للخطاب الديني ولأي خطاب إيديولوجي, فهو لا ينطلق من مسلمات بل هو خطاب تراجعي كما يقول أحد الفلاسفة, أي أنه خطاب إنكاري, استفهامي, تساؤلي, تشكيكي, إلى حد ما, وهذه هي التهمة الأبدية للفلسفة وكونها ليست علما للحقائق بقدر ما هي تساؤل, والفلاسفة دوما ومنذ سقراط يفتخرون بالحوار والنقاش والشك والتساؤل. فالكيان الفكري والنظري للفلسفة من حيث أنها فن جدال ونقاش يضعها في تعارض مع الخطاب الديني ويضعها أيضا في تعارض مع خطاب الشعب لأن الخطاب الشعبي هو تبسيطي بالدرجة الأولى, فالإنسان العادي ليس لديه وقت للتفلسف أي وقت للتفكير المعمق والبحث عن النتائج القصوى, ولذلك فرجل الشارع دائما يتهكم على الفلسفة ويقول » باركا من التفلسيف «. فنمط الحياة الفلسفية يتعارض مطلقا مع نمط الحياة العادية.. فالتفكير ليس صفة طبيعية في الإنسان والتفكير مضاد للطبيعة البشرية, فالناس ميالون إلى الاستدفاء ببعضهم, إلى الأحاديث الجماعية, ولكن التفكير هو فعل جهاد شخصي, يتطلب الانعزال عن الجماعة, يتطلب التحلل من هذا الانصهار الجماعي والغوغائية الجماعية, ولهذا ستظل هناك عداوات دائمة ومستحكمة بين الفلسفة وكافة أشكال الاعتقاد سواء الايديولوجي أو الديني. وهذا شيء موجود في كافة المجتمعات البشرية إلا أنه في مجتمعاتنا العربية اتخذ صيغة حادة, فتاريخنا العربي الإسلامي مليء بأشكال الإجهاز على الفلسفة وتحقير أصحابها, وفي تاريخنا المغربي هنالك وقائع تثبت أن السلاطين في غير ما مرة حرموا تدريس الفلسفة والمنطق في جامعة القرويين, والمعلمة الكبرى محملة على الفلسفة بالمغرب كانت في الثمانينات عندما فتح السيد عز الدين العراقي – وزير التعليم آنذاك- النار على الفلسفة ومنع الكليات الجديدة من فتح شعب خاصة بالفلسفة. ومنذئذ والفلسفة تعيش حالة استثناء ثقافي, ونحن نعتقد أن التقادم الذي حصل في هذه المسألة لا يلغي حق الفلسفة في أن تكون قطاعا فكريا رسميا معترفا به: فالفلسفة ليست وحدها التي تنتج العاطلين, ولهذا فلابد من طرح مسألة الفلسفة بمنظور حضاري أي من حيث أن الفلسفة حاجة حضارية, أي الحاجة إلى تفكير شمولي يطرح القضايا الكبرى في منظور واسع, فالفلسفة ما زالت تتوفر على القدرة على الرؤية الشمولية وعلى الاستشراف والخوض في قضية الحداثة وغيرها..
الحاجة إلى الفلسفة
* إذن حاجتنا للفلسفة والسؤال الفلسفي ما تزال ملحة؟
- نعم. فهذه المسألة طرحها » هيغل «, فالحاجة إلى الفلسفة صارت أكثر إلحاحا باعتبار أن الحداثة التقنية داهمت ألمانيا منذ ذلك الوقت وأحدثت شروخات كبيرة في المجتمع وفي الثقافة, فالحاجة إلى الفلسفة إلى حاجة شيء يجمع هذا الشتات ويفكر فيه وينظر إليه, وهي حاجة موضوعية إلى تفكير شمولي معقد. ولهذا فالفلسفة لا يمكن بأي حال من الأحوال إلغاؤها من خريطة الانشغالات الإنسانية.
شروط الإبداع الفلسفي
* هي حاجة ملحة إذن خصوصا في ظل مجتمع يعاني من أمراض اجتماعية وثقافية كثيرة, وبعد أن اجتاحنا هذا اللامعنى السديمي, لكن ثمة سؤال يفرض نفسه أيضا بإلحاح وهو يتعلق بإنتاج الفكر الفلسفي, فهناك بعض الآراء التي تقول بأننا لا نقابل إلا استنساخا في الكليشيهات وأن مسألة الإبداع الفلسفي تعيش مرحلة النكسة.. ما رأيكم دكتور سبيلا في هذا الذي يثار آنا حول الراهن الفلسفي؟
- علينا أن نعرف أولا بأن الفلسفة ليست قصيدة شعرية يمكن استظهارها في ظرف وجيز, إن الفلسفة هي تراث فكري ضخم للبشرية, وأثناء تعاطينا للفلسفة يتعين استدراك الفوات التاريخي القديم, فالعرب القدماء لم يترجموا جميع أعمال أرسطو وغيره من الفلاسفة الإغريق, ونحن في العصور الحديثة لم نترجم كانط وديكارت, فهذه جبال شامخة من الأفكار البشرية العامة, جبار وغابات من الأفكار لم تستوعبها بعد ثقافتنا فنحن لا نتوفرعلى متن كامل لديكارت أو هيغل أو كانط أو هيدغر أو برغسون.. ولهذا فنحن مطالبون في البدء باستدراك هذا التأخر, ويمكن أن نقضي قرونا من أجل استيعاب وترجمة ما سبقنا وما فاتنا. وبعد أن يكون هذا التراث الضخم قد تمثل في لغتنا العربية وأصبح سائدا فيها يدرسه الطالب منذ سنواته الأولى, اذاك يمكن أن نتحدث عن جيل الإبداع الفلسفي, لأننا لا يمكن أن نصل إلى مستوى الإبداعية في الفلسفة ما لم نصل إلى المستوى العالمي بالاحتواء والفهم الشامل للتراث الفلسفي العام.
أما الآن فهذه الجهود الفردية التي يقوم بها فلان وعلان فهي ليست إلا لسد الفراغ بترجمة هذا النص وتدريب اللغة العربية على فكرة التعالي والالتزام والحداثة والحرية. وكثير من القضايا التي تشتغل بها اللغات الأخرى وتدربت عليها وطورت نفسها عبرها.
مثلا, فأجدادنا تفاعلوا مع الفكر اليوناني وترجموا كتاب السياسة والبلاغة.. ولكن التراث اليوناني لم تستوعبه اللغة العربية بعد, وربما تعتبر لغتنا من اللغات المتخلفة في هذا الباب مقارنة مع اللغات الأخرى إننا في حاجة إلى استقبال هذا التراث الفكري الضخم كي نتحدث عن إبداع فلسفي معين, ومع ذلك فهناك اجتهادات قليلة وهذا شيء طبيعي ما دامت الفلسفة تعاني من تضييق, فهي ما زالت محصورة ومحاصرة في جامعتين, وهناك قليل من الأساتذة في الثانوي والذين يدرسونها في شروط يعرف الجميع مدى رداءتها.
فمسألة تحقيق تقدم فكري في مجال الفلسفة هو وليد إرادة مجتمعية, فلو أراد المجتمع في شخص إرادته السياسية أن يطور هذا المجال, لفتح الباب على مصراعيه أمام الدراسات الفلسفية وأوفد بعثات إلى الغرب للتعرف على آخر المنتجات في هذا الميدان. ولكن هذه أمور لم تحدث بل الذي حدث هو تنامي درجة معاناة الفلسفة بالمغرب من تهمة سياسية خطيرة, فقد اتهمت دائما بأنها مفرخ للحركات الماركسية واليسارية...
* هذا يعني ان شروط الإبداع الفلسفي لدينا مازالت غير متوفرة؟
- هي فعلا صعبة, ولكن بالرغم من ذلك فهناك اجتهادات, لدينا أناس يترجمون ترجمات جيدة, عندما يتطرقون لمفهوم معين عند مفكر معين نجدهم يتقنون عملهم, فهؤلاء يجتهدون ويكدون في ظروف مناهضة للتفكير الفلسفي.. إذن يمكننا أن نتحدث عن الإبداع الفلسفي عندما يكون لدينا آلاف المشتغلين في هذا الحقل, وعندما يكون مجتمعنا قد وفر حرية التفكير والتعبير والاعتقاد والتي تعتبر شروطا أساسية لا يمكن للفلسفة أن تزدهر بدونها, ولكن في ظروف الرقابة المجتمعية والسياسية والإيديولوجية فمن الصعب الحديث عن إبداع فلسفي.
نحو السيطرة التقنية..
* سؤال يتخذ بعدا مستقبليا آثرت أن أتركه للنهاية.. وهو كالتالي: ما الذي تتوقعونه دكتور سبيلا للفلسفة في القادم من الأيام؟ هل الأمر يدعو إلى التفاؤل أم إلى الإغراق في التشاؤم؟
- حركة التاريخ الفكري تتجه نحو العلم في العصر الحديث بمعنى التخصص, وتحليل هذه المسألة من زاوية الحداثة, يفضي بنا إلى القول بأن مظاهر الحداثة هو استقلال العلوم, وتفرع العلم الواحد إلى عدة علوم. فاليوم كل علم هو مجموعة علوم صغيرة, وبالنسبة للفلسفة فالعلوم هي أشكال التفكير التقني (ضبط الظاهرة, رصدها, تقطيعها, وضع فرضيات واختيارها, استنتاجات..) فمن الزاوية الفلسفية يمكن أن نقول بأن هناك تحويلا للفكر إلى تقنيات, وبذلك يحصل تحول في مجال الفكر من فكر تأملي انتقادي تساؤلي تشكيكي تقييمي إلى فكر مقنن ذي قواعد ومناهج.. فالاتجاه إذن هو نحو سيطرة التقنية على مجال التفكير فمسألة التخصص التي ترفعها العلوم هي طغيان التقنية على أشكال المعرفة والتفكير, لأن المعرفة في إطار الحداثة لم تعد معرفة تأملية حرة خالصة وغريبة النتائج بل هي معرفة مسخرة للسيطرة على الموضوع الذي يراد معرفته, إنها سيطرة وقدرة وليست تفكيرا وتأملا حرا. فالصراع في العمق هو بين نمط التفكير التقني, الذي غزا العالم وأشكال تفكير غير كمية وغير تقنية, وليس هدفها هو السيطرة والتحكم في العقول..
فشكل المعرفة الحديث هو السيطرة التقنية حسب معرفة كمية ميكانيكية أو آلية لا غائية لا تستهدف تحرير الإنسان بل تستهدف أساسا السيطرة عليه. ففي العمق الفلسفة هي هذا البديل, والتفكير الفلسفي ما زال يطرح البديل ويشخص أيضا ويقول بأن التفكير الذي ينتصر هو تفكير تقني باسم العلوم الإنسانية والدقيقة في كافة المجالات.

عبودي

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 23/06/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف عبودي في السبت أغسطس 11, 2012 2:06 pm


ابراهيم نوح

عدد المساهمات : 591
تاريخ التسجيل : 06/09/2011
العمر : 29

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف ابراهيم نوح في السبت أغسطس 11, 2012 3:59 pm

شكرا جزيلا أستاذ حمزة

محمد

عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 10/08/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف محمد في السبت أغسطس 11, 2012 4:52 pm

شكرا جزيلا

احمد حسين زهران

عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 30/05/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف احمد حسين زهران في السبت أغسطس 11, 2012 6:55 pm

شكر وتحيات

شاهين

عدد المساهمات : 427
تاريخ التسجيل : 24/07/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف شاهين في السبت أغسطس 11, 2012 10:15 pm

شكرا أخي حمزة

rafy

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 30/01/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف rafy في السبت أغسطس 11, 2012 10:36 pm

شكرا جزيلا

emad77

عدد المساهمات : 2029
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف emad77 في الأحد أغسطس 12, 2012 3:37 am

شكرااااااااا لك

علي مبروك

عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 23/07/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف علي مبروك في الأحد أغسطس 12, 2012 3:50 am

اضافة رائعة

فوزى الفى

عدد المساهمات : 809
تاريخ التسجيل : 14/02/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف فوزى الفى في الأحد أغسطس 12, 2012 4:29 am

شكرا جزيلا اخى الكريم

هشام سالم

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف هشام سالم في الأحد أغسطس 12, 2012 5:13 am

رائع أجمل تحياتي لكم

monashf

عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف monashf في الأحد أغسطس 12, 2012 5:14 am

شكرا جزيلا

عبد الستار البدراني

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 23/06/2011
العمر : 56
الموقع : كوكل

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف عبد الستار البدراني في الأحد أغسطس 12, 2012 6:54 am

شكرا وكل عام وانتم بخير

abuazer

عدد المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 23/07/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف abuazer في الأحد أغسطس 12, 2012 10:47 am

merci

محمد عماد سمير بيازيد

عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 01/11/2011
العمر : 37

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف محمد عماد سمير بيازيد في الأحد أغسطس 12, 2012 1:00 pm

مشكور


________________________
dr.byazeed@hotmail.com

massinisa

عدد المساهمات : 215
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف massinisa في الإثنين أغسطس 13, 2012 7:22 pm

merciiiiiiiiii

kholio

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/12/2010

مشكور

مُساهمة من طرف kholio في الإثنين أغسطس 13, 2012 9:28 pm

مشكور عزيزي

يسري فودة

عدد المساهمات : 258
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف يسري فودة في الثلاثاء أغسطس 14, 2012 3:29 am

شكرا جزيلا أخي حمزة

عدنان عدنان

عدد المساهمات : 301
تاريخ التسجيل : 15/11/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف عدنان عدنان في الثلاثاء أغسطس 14, 2012 5:59 am

لكم كل الثناء و التقدير و العرفان

د.محمود

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف د.محمود في الثلاثاء أغسطس 14, 2012 9:37 am


alga3da

عدد المساهمات : 789
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف alga3da في الأربعاء أغسطس 15, 2012 1:26 am

merciiiiiiiiiiiii

محمد صغير نبيل

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف محمد صغير نبيل في الأربعاء أغسطس 15, 2012 6:33 pm

qmvh

محمد صغير نبيل

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف محمد صغير نبيل في الأربعاء أغسطس 15, 2012 6:34 pm

شكرا جزيلا على مجهوداتك الطيبة

جار النيل

عدد المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 01/11/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف جار النيل في الأربعاء أغسطس 15, 2012 6:58 pm

شكرا جزيلا ,,, كتاب قيم ومفيد

مصطفى بن عمور ابو عاصم

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 42

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف مصطفى بن عمور ابو عاصم في الأربعاء أغسطس 15, 2012 7:33 pm


hamlet_again

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 08/05/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف hamlet_again في الأربعاء أغسطس 15, 2012 9:17 pm

شكرا أخي الكريم

louq

عدد المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 01/11/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف louq في الأربعاء أغسطس 15, 2012 11:39 pm

شكرا جزيلا على هذا الكتاب الرائع والقيم.

sherif ramadan

عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 08/08/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف sherif ramadan في الخميس أغسطس 16, 2012 1:31 am

thank you.

شهاب احمد

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف شهاب احمد في الخميس أغسطس 16, 2012 2:47 am

اكثر من رائع

معطسيم

عدد المساهمات : 413
تاريخ التسجيل : 19/08/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف معطسيم في الخميس أغسطس 16, 2012 2:51 am

فعلا يعد الأستاذ سبيلا بحق علما فلسفيا في خريطة الفكر الفلسفي المغربي الحديث

الفيلسوف الجديد

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 18/01/2012

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف الفيلسوف الجديد في الخميس أغسطس 16, 2012 2:08 pm

شكرا

ahmed_kazim

عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف ahmed_kazim في الخميس أغسطس 16, 2012 2:37 pm

thankssss

kadir8691

عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف kadir8691 في الجمعة أغسطس 17, 2012 3:25 am

merci frere tjr brillant

محمد بنصالح

عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 22/07/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف محمد بنصالح في الجمعة أغسطس 17, 2012 5:34 am

merci beaucoup cher ami

ali_amar

عدد المساهمات : 403
تاريخ التسجيل : 28/08/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف ali_amar في الجمعة أغسطس 17, 2012 7:27 am

barak allah feek

ديونيزوس

عدد المساهمات : 483
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف ديونيزوس في الجمعة أغسطس 17, 2012 7:53 am

مشكور يا حمزة الغالي
فعلا لقد اصبح علم النفس في كل ميادين الحياة دون ان ندري

havana

عدد المساهمات : 456
تاريخ التسجيل : 19/02/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف havana في الجمعة أغسطس 17, 2012 9:20 am


ابوعبدالاله

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 08/12/2010

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف ابوعبدالاله في الجمعة أغسطس 17, 2012 11:17 pm

شكرا جزيلا على هداياكم

احمد سيزيف

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 21/11/2011

رد: التحليل النفسي لكاترين كليمان تعريب: الدكتور محمد سبيلا و حسن أحجيج سلسلة ضفاف منشورات الزمن

مُساهمة من طرف احمد سيزيف في السبت أغسطس 18, 2012 1:01 am

بجد نحن بحاجة الى كتب التحليل النفسي في هذه المرحلة المجنونة التي يعيشها الناس , شكرا على هذه الالتفاتة

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 9:11 am