مكتبة


مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

شاطر

al makal

عدد المساهمات : 480
تاريخ التسجيل : 09/09/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف al makal في الأربعاء أبريل 03, 2013 7:26 am

شكرا

خالد حسين

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 31/01/2013

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف خالد حسين في الأربعاء أبريل 03, 2013 7:28 am

شكرا على الكتاب/ لكن الرابط غير موجود

يوسف يوسف

عدد المساهمات : 364
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف يوسف يوسف في الأربعاء أبريل 03, 2013 7:54 am

هدية رائعة

طارق عبد الله

عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف طارق عبد الله في الأربعاء أبريل 03, 2013 7:59 am

merci bien

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في الأربعاء أبريل 03, 2013 8:32 am

ممتاز.

ناصر الدين

عدد المساهمات : 386
تاريخ التسجيل : 13/04/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف ناصر الدين في الأربعاء أبريل 03, 2013 9:36 am

MERCI

حسان21

عدد المساهمات : 146
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف حسان21 في الأربعاء أبريل 03, 2013 9:51 am

كتاب مهم يندرج في إطار مدرسة الحياة اليومية في علم الإجتماع، وهي مدرسة أكثر إنجازا من الإمبراطوريات التفسيرية التي ألفناها.. شكرا لكم على الجهد

safartawil

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 03/12/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف safartawil في الأربعاء أبريل 03, 2013 10:26 am

merçi

ghandi

عدد المساهمات : 630
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف ghandi في الأربعاء أبريل 03, 2013 11:21 am

شكرا جزيلا

gdaim

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 11/01/2013

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف gdaim في الأربعاء أبريل 03, 2013 11:37 am

merci

أحمد باريوم

عدد المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 03/01/2013

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف أحمد باريوم في الأربعاء أبريل 03, 2013 5:13 pm

جهود مباركة

سيزيف

عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 04/01/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف سيزيف في الخميس أبريل 04, 2013 1:43 am

شكرا جزيلا

جمال

عدد المساهمات : 368
تاريخ التسجيل : 09/08/2011

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف جمال في الخميس أبريل 04, 2013 3:37 am

اشكرك

emad77

عدد المساهمات : 2029
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف emad77 في الخميس أبريل 04, 2013 5:45 am


adnanfa

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 14/11/2011

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف adnanfa في الخميس أبريل 04, 2013 8:00 am

شكرا لك. كتاب رائع حقا

BOULES SHOCKRY

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 29/11/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف BOULES SHOCKRY في الخميس أبريل 04, 2013 8:37 am

THANKKKKKKKKKKKKKKKKKKS

ابن خلدون العربي

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف ابن خلدون العربي في الخميس أبريل 04, 2013 9:35 pm

شكرا لكم على هذا العمل، وهنيئا لك يا بكاي

bazkri

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 10/09/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف bazkri في الخميس أبريل 04, 2013 11:26 pm

شكرا
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

hamlet_again

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 08/05/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف hamlet_again في الجمعة أبريل 05, 2013 7:48 pm

شكرا أختي الكريمة

زبالة

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 23/11/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف زبالة في الجمعة أبريل 05, 2013 8:26 pm

باقة ورود فواحة

ضياء

عدد المساهمات : 603
تاريخ التسجيل : 22/09/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف ضياء في الجمعة أبريل 05, 2013 8:41 pm

شكرا

alga3da

عدد المساهمات : 789
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف alga3da في الجمعة أبريل 05, 2013 11:26 pm

شكرا
شكرا

عبير

عدد المساهمات : 1765
تاريخ التسجيل : 09/09/2011

آفاق الفن - تأليف :الكسندر اليوت - ( ترجمة: جبرا ابراهيم جبرا ) ___ ( اهداء الى استاذي الغالي صباح والي )___

مُساهمة من طرف عبير في السبت أبريل 06, 2013 5:03 am

آفاق الفن - تأليف :الكسندر اليوت
_____________________________

حين ننظر إلى مدينة الفن من بعيد، تبدو كأنها محاطة بالحصون. غير أن ما نراه هو في الحقيقة، أبواب لا أسوار، أبواب لا تلبث أن تتفتح أمام الزائر والناظر.
وهذا الكتاب رحلة ممتعة إلى مدينة الفن هذه. رحلة تقرب لنا العوالم البعيدة الغريبة، عوامل نحاتي الكهوف الأولى ومثالي اليونان، وعوالم فن الريازة عند العرب والقوط، عوالم بيكاسو والفن الحديث.

ولعل ما يضيف سحراً إلى جولتنا شعورنا بأننا نشارك رائد الرحلة تجربته الشخصية الطويلة، ونعيش معه ساعات غنية مثمرة
___________________________


http://www.4shared.com/office/FSfIMoT1/__-__.html
http://www.mediafire.com/view/?dhe9vaeet6bou2l





mohamed mahg

عدد المساهمات : 322
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف mohamed mahg في السبت أبريل 06, 2013 5:07 am

شكرا

يوسف يوسف

عدد المساهمات : 364
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف يوسف يوسف في السبت أبريل 06, 2013 5:12 am

كتاب مهم للرائد جليل

زائر .

عدد المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 18/11/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف زائر . في السبت أبريل 06, 2013 5:16 am

كل الإمتنان على هذا الإختيار الفذ عزيزتنا الغالية عبير . دمت بكل خير
تحياتي الى الأستاذ صباح والي .

monashf

عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف monashf في السبت أبريل 06, 2013 5:26 am

شكرا جزيلا

رضى الطيب

عدد المساهمات : 479
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف رضى الطيب في السبت أبريل 06, 2013 5:27 am

شكرا أختي عبير

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في السبت أبريل 06, 2013 5:28 am

ممتاز.
شكرا جزيلا.
الأستاذ "جبرا إبراهيم جبرا"متعدد المواهب:شاعر و مترجم و روائي و رسام و ناقد أدبي و فني.
أتمنى تصوير أعماله النقدية التي جمعت أخيرا في كتاب واحد.

بهاء الدين

عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بهاء الدين في السبت أبريل 06, 2013 5:29 am

شكرا جزيلا ... اضافة قيمة

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في السبت أبريل 06, 2013 5:36 am


عقد مؤتمر جبرا ابراهيم جبرا في بيت لحم
25/01/2013

عقدت مجموعة ديار وكلية دار الكلمة وبالتعاون مع الباحث ومقتني الاعمال جورج ميشيل الأعمى مؤتمرا بعنوان "جبرا ابراهيم جبرا: الانسان...الأديب...الفنان" ،
وذلك في كلية دار الكلمة بيت لحم ، اليوم الجمعة . ورحبت نائبة رئيس مجموعة ديار للتنمية والتطوير رنا خوري بالضيوف والحضور وقدمت المتحدثيْن في الجلسة الافتتاحية.
افتتح المؤتمر القس د. متري الراهب رئيس مجموعة ديار والذي تحدث عما يميز هذا المؤتمر عن غيره بتمحوره حول جبرا الفنان، حيث يأتي هذا المؤتمر كجزء من سلسلة مؤتمرات عقدتها مجموعة ديار حول تاريخ فلسطين الاجتماعي والثقافي، مبتدئة بمؤتمر حول المرأة المصورة الفلسطينية الاولى كريمة عبود والتي تلاها مؤتمر جبرا ابراهيم جبرا وسيتلوها مؤتمر حول توفيق كنعان في نهاية هذا العام.
عدا عن ذلك، فقد نوه القس د. متري الراهب الى ما يميز جمهور هذا المؤتمر، فقد لفت النظر الى أن قسما من الحضور يتميز بانه عاصر جبرا الانسان، بينما يتميز القسم الاخر بكونهم فنانين تشكيليين، الفن الذي راده جبرا في عصره، كما نوه الى أهمية تواجد فنانين تشكيليين من العراق لاول مرة في فلسطين خصيصا لتكريم التلحمي الانسان، الاديب والفنان: جبرا ابراهيم جبرا. كما لفت القس الراهب النظر الى الحضور المميز للشباب وبرامج القيادات الثقافية الشابة، اضافة الى نادي الكتاب في برنامج أجيال التابع لمجموعة ديار، حيث طرح هذا النادي رواية جبرا ضمن نشاطاته.
وأكد القس د. متري الراهب على أن أعمال جبرا ابراهيم جبرا ستصدر في منتصف هذا العام تكريماً له، مضيفا أن مجموعة ديار هي أول من كرم جبرا ابراهيم جبرا وذلك بتخصيص قاعة في اولى مباني ديار – دار الندوة الدولية- باسمه.
في كلمتها رحبت رئيسة بلدية بيت لحم السيدة فيرا بابون بالضيوف من العراق وتحدثت عن جبرا المترجم المخضرم والذي، اضافة الى ضلوعه في الفن والأدب، كان متخصصا في اللغة الانجليزية. كما نوهت سيادتها الى أهمية عقد مثل هذا المؤتمر لأهميته الثقافية والاجتماعية والتأريخية.
من الشخصيات التي كان لها الباع الكبيرة في تكريم جبرا ابراهيم جبرا الفنانة الفلسطينية تانيا تماري ناصر، والتي عدا عن انها عرفته شخصيا، الا أنها لحنت في هذه الذكرى من كلماته مجموعة من الأغنيات والتي قدمتها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.
ناقشت الجلسة الاولى "جبرا الانسان وجبرا الأديب" حيث افتتحها الباحث جورج ميشيل الأعمى، مقتني الأعمال الفنية لجبرا،مركزاً على أهمية "المكان" في حياة جبرا، وطفولته في بيت لحم وموضحاً خلفية العائلة – التي تنتمي الى طائفة السريان في بيت لحم - التي هجّرت من تركيا الى فلسطين. من علاقة جبرا وبيت لحم الى جبرا الأديب، الذي من روايته "البئر الاولى" استطردت الأديبة والشاعرة الفلسطينية المرموقة روز الشوملي بالحديث عن مكنونات جبرا الأديب، حيث أن الأديبة والشاعرة الشوملي كانت قد عرفت جبرا ابراهيم جبرا كما لم يعرفه أحد كونها ترجمت العديد من كتاباته، وتحدثت عن رواية البئر الاولى والتي تدور أحداثها في فلسطين وتؤرخ لحقبة تاريخية مهمة في عهد الانتداب البريطاني. استسقى الجمهور من الخبرة الواسعة للشاعر الفلسطيني الفذ أحمد دحبور والذي انتقل بالحديث الى "جبرا الشاعر" وتوضيح جماليات شعره. من الشعر الى "الاغتراب في الرواية" حيث وضح الاستاذ طارق الحردان أن الاغتراب في رواية جبرا عائد الى كونه عاش معظم حياته في المهجر، متنقلا بين انجلترا والولايات المتحدة ليستقر أخيرا في بغداد.
أما الجلسة الثانية من المؤتمر فقد تمحورت حول "جبرا الناقد الفني" والتي أدارتها عميد كلية دار الكلمة الدكتورة نهى خوري. ابتدأ الفنان التشكيلي العراقي سينا عطا بعبارة "ماذا سأقول عن رجل أطل علينا ليغذّي ما قد نشفَ من أملٍ في أعوامٍ رمادية"؟ واستطرد بالحديث عن العلاقة الشخصية التي جمعته بالانسان جبرا ابراهيم جبرا كما اتاحت له فرصة أن يتعرف الى جبرا الناقد الفني كونهما يعيشان في بلد واحد. أما الفنان التشكيلي العراقي عبد الرحمن حاوي فتحدث عن تأثر الفن العراقي الحديث بجبرا ابراهيم جبرا وعن تأثره الشخصي بهذا الفنان والأديب.
الجلسة الثالثة والتي أدارتها الفنانة ورئيسة قسم الفنون المرئية السيدة فاتن نسطاس متواسي . كانت الجلسة بعنوان " جبرا الفنان" والتي تحدثت عن جبرا كونه "هاويا للفن المحترف" حيث وضح فيها الفنان التشكيلي الفلسطيني ناصر السومي كيف أن جبرا ابراهيم جبرا قد سبق عصره بفنه والذي تأثر بفنانين اثنين فرنسيين وكيف أن اكتشاف هذه اللوحات سيشكل انعطافة في تأريخ الفن الفلسطيني وتطوره والذي لم يتطرق حتى هذه اللحظة الى جبرا الفنان.
أما الفنان التشكيلي الفلسطيني سليمان منصور فقد نوه الى حقيقة أن جبرا ابراهيم جبرا لم يحظ بالاهتمام اللازم من الفنانين الفلسطينيين لعدة أسباب أهمها انقطاع جبرا ابراهيم جبرا عن الوطن الأم فلسطين.
جاء التركيز كبيراً في هذا المؤتمر على "جبرا الفنان" الذي كان رائدا وسابقا لعصره في الفن التشكيلي.
حيث تم افتتاح المعرض الفني لنفائس جبرا ابراهيم جبرا والتي اكتشفت حديثاً ويقتنيها الباحث جورج ميشيل الأعمى وقدمها مشكورا لغرض العرض في هذا المؤتمر. كما طبعت الفنانة التشكيلية المميزة فيرا تماري بصماتها المميزة على هذا المعرض ونوهت كونها قيّمة المعرض الى أهمية هذه الاعمال وفرادتها، خاصة وأن جبرا كان قد سبق عصره في نقل الفن الى طور جديد.
بالتعاون مع مركز حفظ التراث الثقافي انتهى المؤتمر بتوجه الحضور الى زيارات ميدانية مع طلبة الادلاء السياحيين في كلية دار الكلمة. حيث سار الحضور على خطى جبرا ابراهيم جبرا في بيت لحم.

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في السبت أبريل 06, 2013 5:42 am

جبرا إبراهيم جبرا: خطاطة شاحبة


إذا أردنا أن نُعرّف جبرا على طريقة معجمات (من هو؟) نقول: كاتب، شاعر، روائي، ناقد، رسام، مترجم. ولد في القدس 1920. درس فيها. أكمل دراسته بانجلترا. هاجر إلى العراق 1948. تابع دراسته في الولايات المتحدة. عاد إلى العراق، وعمل في كلية الملكة عالية، ثم في شركة نفط العراق. متزوج. أنجب طفلين (سدير وياسر). توفي في العام الرابع من العقد العاشر من القرن الماضي. من رواياته: صراخ في ليل طويل، صيادون في شارع ضيّق، السفينة، البحث عن وليد مسعود. ومن دواوينه: تموز في المدينة، المدار المغلق، لوعة الشمس. ومن كتبه النقدية: الحرية والطوفان، الرحلة الثامنة. ومن ترجماته: مآسي شكسبير الكبرى (هملت، الملك لير، مكبث، عطيل، العاصفة). ومنها أيضاً: أدونيس (عن موسوعة «الغصن الذهبي»..)، الرمز والأسطورة، الأديب وصناعته، آفاق الفن.. وغيرها من شتى حقول المعرفة.

لا شك في ان هذه الخطاطة صورة تجريدية غابت ملامحها الداخلية والخارجية عن هذا الانسان ذي المواهب المتعددة. إذن، كيف نعيد لهذه الخطاطة ما ينقلها من حيّز التجريد الى حيز التجسيد عقلاً وقلباً؟

علينا، إذن، أن نقوم بدراسة شاملة لتحقيق هذه العودة، ثم: كيف نعطيها ما استطاع به جبرا أن يوفق بين جميع هذه الأنشطة، وان نسلسلها في «تراتبية» تبدأ من الأهم، فالمهم، فالأقل أهمية... الى أن نصل بها الى ما لا غناء فيه؟!

قبل كل شيء، ومن بعده: يلزم هذا الباحث أن يكون على «معرفة» بأفق جبرا الثقافي: أين كان قلبه وعقله يتجهان؟ ما الذي كان يجذبه، أو ينفر منه، من معارف هذا الكون المتلاطمة؟ ومن ثم: ما الرؤية التي تكونت لديه عن العالم، طبيعةً وبشراً؟

بعد هذا كله، أين كان جبرا يجد نفسه: في الشعر؟ في الرواية؟ في الترجمة؟ أم في النقد؟

قد تقتضي الاجابة عن تلكم الأسئلة كلها أن نفترش الأرض معاً، وأن نأخذ بتداول كتبه واحداً بعد واحد، قراءةً وفحصاً وتدقيقاً، ثم نأخذ بلمِّ شعث ما تناثر، ونعيد تجميعها على هيئة ما تيسر لنا أن ننظر إليه من بُعد، ومن قرب في تلازم منهجي موصول أوله بآخره، وآخره بأوله، من دون أن نضيع شيئاً، أو نخلّف وراءنا ما يجب أن يظل أمامنا.

لا شك في أن هذه المهمة ذات عَنتٍ شديد، إن لم نقل: لا يقدر على اتيانها انسان وحده. فرواياته تحتاج عالماً بفنون السرد، ونقده الى متخصص بمناهج النقد الحديث (ولا سيما السياقية منها، علماً أنه ظل بمنأى عن الحداثية وما بعدها).. وترجماته الى من يجيد اللغة الانجليزية اجادة جبرا لها، وشعره الى من له معرفة تامة بتطورات الشعر الحديث في الأدب الانكليزي، ولا سيما ما آل إليه بعد الحرب العالمية الأولى... وهكذا دواليك، حتى نجد أنفسنا وكأن كل واحد منا قد توزع عقله وقلبه في جسوم كثيرة قد لا يستطيع، من بعد، ان يسترجعها ويعود الى ماكان عليه !.

تبقى مسالة اخرى: أين الانسان في ذلك كله؟ ماذا كان يحب ويكره؟ كيف كانت صلاته بأهل بيته وبمعارفه، الادنين والأبعدين؟ كيف كان يوفق بين أنشطته الأدبية المتنوعة وبين مسالك الحياة الأخرى؟ ماذا كان موقفه من الايديولوجيات المتصارعة التي كانت تضج من حولنا في الحقبة التي عاش فيها؟ الى من كان يميل في هذا الصراع، حتى لو كان الميل عاطفياً؟ ثم، لماذا آثر البقاء في العراق، ولم يغادره قط، مع ما حدث في العراق، منذ قدومه إليه وحتى وفاته، من تقلبات وانقلابات عنيف بعضها، دمويٌّ بعضها الآخر، أما كان في ميسوره ان يجد بقعة في هذا العالم المترامي الأطراف (أهوَ مترامٍ حقاً؟ أم ضيّق كخَرْت إبرة؟) ـ بقعة لا تسمع فيها للنمل دبيباً، ولا للإنس لاغياً كأنك تسير في حلم ورديّ (يا له من تشبيه مبتذل!!). كان بميسوره أن يفعل ذلك. كانت كل بقعة من هذا العالم تستطيب دعوته إليها. لكنه لم يفعل، وآثر البقاء حيث تضج من حواليه الأحداث، ولا تستقر إلا على قتيل، أو جريح، أو مخطوف، أو... قُلْ ما تشاء مما يندرج في هذا الحقل الانساني الغريب!!

قد لا أكون قادراً على قول ما يجب قوله إجابةً عن الأسئلة التي ألقيتها. لكني أرى أن آخر الأسئلة (لماذا بقي في العراق؟) يحتاج مني الى وقفة متأنية أظن أن لي فيها رأياً قد يكون معقولاً، أو مقبولاً، وقد يكون مرفوضاً... لكنه يظل رأياً فيه ـ كما أرى ـ بعضُ وجاهةٍ، إن لم يكن وجيهاً.

يُخيّل إليّ أن جبرا جاء الى العراق مسافراً في أول الأمر، ولم يأتِ إليه لاجئاً، أو مهاجراً. جاء وحده، من دون بقية الفلسطينيين الذين تولى الجيش العراقي نقلهم من جنين الى بغداد بوصفهم لاجئين إليه، ولم يكن عددهم يزيد على خمسة آلاف فرد (رجالاً ونساءً وأطفالاً). جاء مسافراً (على ما أظن) ليتقصى عن عمل له، فإن وجد فيه بغيته، فبها ونعمتْ!.. وإلا فلن تضيق به السبل. ولما كان متضلعاً باللغة الانجليزية، لقي مقعداً تدريسياً له في كلية الملكة عالية للبنات، ثم في كلية الآداب والعلوم من بعد.

إذن، فتح العراق له أبوابه. وماذا بعد؟ مهما يكن من أثر النكبة الأولى (كم لنا من نكبات؟!) على أوضاع الوطن العربي وما أحدثته من تغييرات، تطلع جبرا حواليه فوجد أن في العراق تحسساً ثقافياً قابلاً للنمو والازدهار على نحو غير متوقع، أو قل قابلاً للانفجار: في الشعر، والفنون التشكيلية، والقصة. كان جبرا نفسه مهيأً لمثل هذا الانفجار في نفسه. فهو يكتب القصة، وينظم الشعر، ويحاول الرسم، ويمارس النقد من دون أن يكون قد تبلور منها آنذاك شيء إلاّ على هيئة بشائر متوقعة. كان جبرا قد وعى أن الوضع الثقافي الابداعي الآيل للانفجار في العراق قد امده، هو الآخر، بما يحقق الانفجار في نفسه أيضاً، فانعقدت بينه وبين المبدعين العراقيين (ولا سيما الشعراء، كالسياب، والفنانين التشكيليين، كجواد سليم، وشاكر حسن آل سعيد، وفائق حسن...) أواصر الصداقة والمعرفة والبحث عن الابداع، وعلى وفق رؤيا حديثة، ذات جذور قوية في الأرض، وغصون تمتد في جميع الاتجاهات: أساليب جديدة، رؤى جديدة، بحث عما هو غير متوقع، يخترق المألوف، ويضرب عميقاً في الروح، بلا نزق، أو ادعاء، أو تنطع.

تحقق لجبرا، إذن، ما يطمئن به على حياته في العمل، ثم ما يطمئن به على عقله وقلبه من الأنشطة الثقافية.. فلا سبيل بعد ذلك الى العودة من حيث جاء، أو الرحيل الى حيث يشاء. أصبح العراق له امتداداً جغرافياً: يراه، ويُحس به، ويتشكل من حرارته وبرودته. أصبح تجربته في الأدب والفن، مثلما أصبحت فلسطين امتداداً روحياً في النفس. العراق جسد وفلسطين روح. والغريب هو أن هذا العناق بينهما، في نفس جبرا، تحوّل الى قدر لا فكاك منه. ومما زاده قوةً أيضاً ـ وقد يكون عاملاً غير مباشر ـ زواجه من فتاة عراقية (المرحومة لميعة العسكري التي أهداها مجموعته القصصية الأولى، والوحيدة: : «عرق، وقصص أخرى»..)

لم ينقطع جبرا، في جميع صلاته، عن الناس من مختلف طبقاتهم وانتماءاتهم وتوجهاتهم الفكرية والنفسية، فكان محاطاً بما يٌلبي رغبته الى الشهرة والمعرفة معاً، ولا سيما بعد أن استقرت به الحال على النحو الذي لا يسبب له قلقاً في العيش، ولا طيشاً في النظر، ولا نَزَقاً في السلوك. كنت أراه في حماسته للفنون والآداب، واحتفاله بكل انسان يأتيه طلباً للمساعدة الأدبية، مطمئناً الى نفسه وواقعه.

بسبب من ذلك كله، وجد جبرا في العراق محله ومقامه، فاستراحت نفسه الى الحياة تجري به، أو يجري بها، باطمئنان لا حدّ له!. وفي ظني أنه كان متصالحاً معها، يأخذ منها ما يُزيد في اطمئنانه، وينأى عما قد يسبب له القلق والزِّيَغ والارباك النفسي والمادي، إلا ما كان منها متصلاً بالابداع. كان همُّه وقلقه في أن يكتب شيئاً مخالفاً للعادة ـ ولا سيما في حقل الرواية. ربما كان يظن أن ما تنتجه مخيلته في حقول الأدب الأخرى عرضة للزوال، أو الضمور في أفضل الأحوال. لكنه كان موقناً أن الرواية هي الحقل المفضّل لحراثته لديه. ولذلك حظيت هذه الروايات (ولا سيما الثلاث الأولى منها: صراخ في ليل طويل، السفينة، البحث عن وليد مسعود) باهتمام نقدي عام، وأكاديمي خاص، بحيث حلّت في الطليعة من الروايات العربية.

سألتُ جبرا ذات مرّةً: أأنتَ من عائلة كاثوليكية أم أرثوذكسية؟ أجاب: من الثانية. قلت له: قد يُفسّر هذا عدم احساس شخصيات رواياتك بالخطيئة.. فهم يندفعون بأقصى ما يستطيعون في عواطفهم، ويرتكبون، جراء هذا الاندفاع، ما يؤدي ببعضهم الى الانتحار، أو الهرب، نساءً ورجالاً، على حدّ سواء. وهم في «مغامرتهم» العاطفية، بكل حرارتها وشهوانيتها، لا يفكرون إلا بشيء واحد فقط، هو: إنهم يحققون، بما ارتضوه لأنفسهم، «الحرية» المطلقة، أياً كان مآلها. هذا الوعي بالحرية تعبير عن سلطة الغريزة عندهم على نحو يجعلهم خاضعين لقدرها القاسي أحياناً... وهم جميعاً، في ذلك كله، يسوغون ما اختاروه لأنفسهم عن قناعة مطلقة أيضاً، وهو أمر لا يمكن أن يجد له فضاءً مناسباً إلا أن تكون شخصياته الروائية على جانب من الثراء يتيح لها أن تفعل ما تشاء، رجالاً ونساءً أيضاً.

هل أقول بعد هذا: إن شخصيات جبرا الروائية «أقنعة» يتخفى جبرا وراءها؟

عرفت جبرا عن قرب، غير أن هذا لم يُتح لي أن أستشف منه ما يؤكد، أو ينفي، هذا الأمر. لكن إذا ما أخذنا شخصياته الرجالية ووضعناها معاً الى منضدة التحقيق، ثم استنطقناها، لوجدنا أن ما تشترك فيه من صفات وأحوال أكثر مما تختلف. وهذا ما يقودنا الى أن نعدّ ما تشترك فيه هو «جبرا» نفسه ـ على الرغم من التنويعات التي يتطلبها العمل الروائي كيما تنتقل «ذات» جبرا الى «موضوع» مستقل في رواياته. ومع ذلك فإن في رواياته متكآت لا يمكن لا أن تُسند الى جبرا نفسه، كالأماكن (القدس)، والأحداث التي جرت له فيها، ورحيله الى بغداد إثر الحرب العربية ـ الصهيونية الأولى، وغيرها مما لا تخطئه العين.

لقد دخلت روايات جبرا تاريخ الرواية العربية مع ما دخلها من روايات نجيب محفوظ، وحنا مينة، والطيب صالح.. وغيرها.

ولعل سؤالاً قد يكون مناسباً في ختام هذه «الخطاطة»، هو: أكان هؤلاء الروائيون يمارسون حريتهم من خلال الحرية التي منحوها لشخصياتهم؟ أم أن هذه الحرية التي يمنحونها لهم هي الوجه الذي يدل على ضيقهم بالحياة، ورفضهم لمواضعاتها، واستنكاراً لمساراتها اللامنطقية؟ هنا ندخل حقل «النقد الثقافي» الذي لا يزيد الأعمال الروائية، وغيرها، إلا بلبالاً وتشوشــاً !.

خالد علي مصطفى
شاعر وأكاديمي فلسطيني مقيم في العراق.
2013-02-17

عبير

عدد المساهمات : 1765
تاريخ التسجيل : 09/09/2011

فن الاصغاء - تأليف : اريك فروم - ( هدية الى استاذي امير اللغة والشعر العربي : جوزف لبس ) .___ ( لأول مرة الكتاب مصور عن الطبعة الأصلية ) ____

مُساهمة من طرف عبير في السبت أبريل 06, 2013 5:51 am

فن الاصغاء - تأليف : اريك فروم
______________________

________________________
اصغاء المرء إلى نفسه ، يواجه في ثقافتنا الحديثة صعوبات جمة. يقول فروم: إن إصغاء
المرء إلى نفسه شديد الصعوبة لأن هذا الفن يقتضي قدرة أخرى، نادرة في الإنسان
الحديث: هي قدرة المرء على أن ينفرد بذاته. ونحن في الحقيقة قد أنشأنا رُهاب
الانفراد؛ ونفضل أتفه صحبة أو حتى أبغضها، وأكثر النشاطات خلواً من المعنى، على
أن ننفرد بأنفسنا. ألأننا نعتقد أننا سنكون في صحبة بالغة السوء، أعتقد أن الخوف
من أن نكون وحيدين مع من أنفسنا هو إلى حد ما شعور بالارتباك، يقارب الرعب من رؤية
شخص معروف وغريب في وقت واحد؛ فنخاف ونولي الأدبار. فنضيع بذلك فرصة الاستماع إلى ذواتنا، ونستمر في جهلنا لأنفسنا.

______________________


http://www.mediafire.com/view/?8weczb3nz6qbvwv



http://www.4shared.com/office/yKZwBA6Y/__-__.html





عدل سابقا من قبل عبير في السبت أبريل 06, 2013 5:55 am عدل 1 مرات

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف hamza mizou في السبت أبريل 06, 2013 5:54 am

شكرا عبير على الكتاب... العنوان جميل و يوحي بالمتابعة..


________________________


بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في السبت أبريل 06, 2013 5:55 am

بر إنتاج جبرا إبراهيم جبرا، الكاتب والرسام والمترجم والناقد التشكيلي، الأغزر والأكثر تنوعا على مستوى الثقافة الفلسطينية، وربما العربية.

ولد جبرا إبراهيم جبرا في بيت لحم عام 1919، درس في مدرسة السريان في بيت لحم خلال المرحلة الابتدائية ثم مدرسة بيت لحم الوطنية، ثم المدرسة الرشيدية في القدس والتي أتاحت له فرص التعرف على أساتذة كبار أمثال: إبراهيم طوقان، اسحق موسى الحسيني، عبد الكريم الكرمي ومحمد خورشيد.

انتقل الى القدس، والتحق بالكلية العربية سنة 1935، ثم سافر عام 1939 الى بريطانيا في بعثة علمية على نفقة أدارة المعارف العامة لحكومة فلسطين والتحق بجامعة اكستر جنوب انكلترا، ثم جامعة كامبردج وحصل منها على الماجستير في الأدب الانجليزي.

عاد الى فلسطين عام 1948، وعين أستاذا للأدب الانجليزي في الكلية الرشيدية في القدس حتى عام 1948.

توجه الى العراق على اثر نكبة عام 1948، وعين أستاذا للأدب الانجليزي في جامعة بغداد، وهناك تعرف على أهم الوجوه الأدبية مثل بدر شاكر السياب، نازك الملائكة وعبد الوهاب البياتي.

سافر عام 1952 الى الولايات المتحدة والتحق بجامعة هارفارد زمالة دراسية للنقد الأدبي، وعاد الى بغداد عام 1954، وعين مساعدا في دائرة العلاقات العامة في شركة نفط العراق حتى عام 1960.

جرى تعيينه ما بين (1960-1972) رئيسا لدائرة مواصلات الإدارة والمستخدمين ثم دائرة المطبوعات في الشركة نفسها، وأسس في الشركة نفسها مجلة للآداب والفنون باسم "العاملون في النفط".

ترأس في الفترة الواقعة ما بين (1972-1974) مكتب الاعلام والنشر في شركة النفط الوطنية العراقية حيث أسس مجلة "النفط العلم"، ثم عين حتى عام 1977 رئيسا لمكتب الترجمة في الشركة نفسها، انتدب خبيرا في وزارة الثقافة والإعلام ما بين عامي (1977- 1984) أي حتى تقاعده. خلال الفترة هذه قام بإلقاء المحاضرات في الجامعة، وعمل أستاذا في جامعة كاليفورنيا عام 1976.

رئس تحرير مجلة "فنون عربية" بين عامي (1980-1983)، و"رابطة نقاد الفن" في العراق منذ إنشائها عام 1982

نقل الى اللغة العربية عددا من أمهات الكتب الأدبية العالمية بترجمات حاذقة وبشكل خاص بعض مسرحيات الكاتب وليم شكسبير وأغنى المكتبة العربية بعدد كبير من الكتب في النقد الأدبي والفني والروايات.

مؤلفاته

1- في الرواية * صراخ في ليل طويل - 1955 * صيادون في شارع ضيق - بالانجليزية 1960 * رواية السفينة - 1970 * البحث عن وليد مسعود - 1978 * عالم بلا خرائط - 1982 بالاشتراك مع عبد الرحمن منيف * الغرف الأخرى - 1986 * يوميات سراب عفان * شارع الاميرات * عرق وبدايات من حرف الياء- مجموعة قصصية * البئر الأولى - سيرة ذاتية

2- في الشعر * تموز في المدينة 1959 * المدار المغلق 1964 * لوعة الشمس 1978

3- الترجمة * هاملت - ماكبث - الملك لير - عطيل - العاصفة - السونيتات لشكسبير * برج بابل - أندريه مارو * الأمير السعيد - أوسكار وايلد * في اتظار غودو صأمويل بيكيت * الصخب والعنف - وليام فوكنر * ما قبل الفلسفة - هنري فرانكفورت

4- دراسات * ترويض النمرة * الحرية والطوفان * الفن والحلم والفعل 1986 * تأملات في بنيان مرمري * النار والجوهر * الأسطورة والرمز.
جمعت أعماله النقدية في كتاب بعنوان " اقنعة الحقيقة.. أقنعة الخيال".

سامي الملولي

عدد المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
العمر : 48
الموقع : صفاقس - تونس

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف سامي الملولي في السبت أبريل 06, 2013 6:10 am



كبران

عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 07/04/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف كبران في السبت أبريل 06, 2013 6:18 am

شكرا جزيلا

الحان الأفنان

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 04/11/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف الحان الأفنان في السبت أبريل 06, 2013 6:19 am

Great work deserves thanks

سلاف زيدو

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف سلاف زيدو في السبت أبريل 06, 2013 6:21 am

كتاب يستحق الإهتمام
للهادي
للمهدى اليه

منير العراقس

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف منير العراقس في السبت أبريل 06, 2013 6:23 am

Summit Extravaganza

عمر طيفور

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 24/06/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف عمر طيفور في السبت أبريل 06, 2013 6:24 am

Thank you very much for a very good book

محمد

عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 10/08/2011

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف محمد في السبت أبريل 06, 2013 6:28 am

شكرا جزيلا

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في السبت أبريل 06, 2013 6:32 am

ممتاز.
شكرا جزيلا.
إيريك فروم محلل نفساني معتدل بعيدا عن شطحات فرويد.

فوزى الفى

عدد المساهمات : 809
تاريخ التسجيل : 14/02/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف فوزى الفى في السبت أبريل 06, 2013 6:34 am

شكرا اميرتنا الغالية

بلعباس

عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 02/12/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بلعباس في السبت أبريل 06, 2013 6:36 am

ششششششششششكككككككككرررراااااااااااا

فوزى الفى

عدد المساهمات : 809
تاريخ التسجيل : 14/02/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف فوزى الفى في السبت أبريل 06, 2013 6:37 am

شكر ا كتاب مهم شكرا اميرتنا

عبدالكريم فياض

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف عبدالكريم فياض في السبت أبريل 06, 2013 6:42 am

Wonderful forum

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف بدون في السبت أبريل 06, 2013 6:44 am

محمود منقذ الهاشمي مترجم الكتاب

ولد في مدينة حلب سنة 1945.
تلقى تعليمه في حلب حتى نهاية المرحلة الثانوية ثم انتسب إلى جامعة دمشق كلية الآداب- قسم اللغة العربية فنال الإجازة فيها.
عمل في شركة الزيوت في حلب ومارس التعليم وعمل في العدلية والتدريس والكتابة.
يكتب النقد الأدبي والبحث ويهتم بالترجمة.

مؤلفاته:
1-الرؤية النقدية- دمشق 1980.
2-رواية المستقبل- دمشق 1983.
3-جنازة الأم العظيمة- دمشق 1983.

مصطفي محمود

عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 21/11/2012

رد: مكتبة الأميرة عبير . ( 32 كتاب ، مناهل المعرفة )

مُساهمة من طرف مصطفي محمود في السبت أبريل 06, 2013 6:48 am

شكرا جزيلا.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:55 pm