مكتبة


الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

شاطر

nisan

عدد المساهمات : 1954
تاريخ التسجيل : 27/01/2012

الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف nisan في الجمعة يناير 27, 2012 4:39 am

يتألف الكتاب من تسعة فصول، قدم المؤلف خلالها تحديدا لغويا وفلسفيا
وسيكولوجيا لمعنى الغرابة، وقارن بينه وبين المعاني الخاصة بمفاهيم أخرى
تلتبس معه أحيانا مثل الغربة والاغتراب والتغريب وغيرها.

ثم طرح بعض التصورات الخاصة حول تلك العلاقات الممكنة بين عالم الأدب-
القصة القصيرة والرواية خصوصا ومفهوم الغرابة، ثم عمد إلى التركيز أيضا على
تلك العلاقات الموجودة بين إحساسات الخوف والفزع والرعب من الإحساسات
المخيفة وبين الإحساس بالغرابة.


وتحدث بعد ذلك عن مفهوم الذات وتطورها نحو السواء أو نحو التفكك
والاختلال والمرض. وأيضا الجذور الفلسفية والسيكولوجية والأدبية لفكرة
الازدواج. كذلك تم التركيز على فكرة القرين أو الشبيه في الأدب. وفي الكتاب
أيضا حديث عن "روح المكان" وعن الروح المهومة في المكان، وعن مفاهيم
الأشباح والأطياف والمراودة، وعن معاني هذه المفاهيم القديمة والحديثة
وعلاقتها بموضوع الغرابة في الأدب بصفة خاصة.


http://www.mediafire.com/download.php?k7lx19wtu3x0gkf




ابن خلدون

عدد المساهمات : 538
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 33
الموقع :

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف ابن خلدون في الجمعة يناير 27, 2012 4:43 am

طل القمر علينا اليوم

مرحبا بعودتك لبيتك الكبير لكم اشتقتنا إليك رغم أن نفحاتك كانت تطل علينا يوميا

علي مولا
باحث عن المعرفة

عدد المساهمات : 2743
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
الموقع : بودابست

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف علي مولا في الجمعة يناير 27, 2012 4:55 am

شاكر لك ولعبد الحميد ..

بس مش عارف عبد الحميد هو شاكر مين ..



عبد الحميد شاكر .. طيب شاكر مين ؟؟؟



كامل الإحترام لكاتب عربي مرموق نجله ونقدر نتاجه الفكري والإنساني المميز ..



فقط أردنا أن نلطف أجواء الكتب الجدية دون أن نقلل أو نسيئ إلى كاتب مرموق ..



أجمل التحايا

هشام سالم

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف هشام سالم في الجمعة يناير 27, 2012 5:14 am

أجمل التحايا لكم جميعا ... والكتاب اختيار موفق ورائع

رافد

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف رافد في الجمعة يناير 27, 2012 6:36 am

الرائع تارانا مجهود كبير شكرا جزيلا لك و تسلم يداك

مسافر

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 24/07/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف مسافر في الجمعة يناير 27, 2012 7:17 am

شكرا لك عزيزتي تارانا
كتاب مهم و موضوع يستحق الدراسة

إنسان

عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 30/08/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف إنسان في الجمعة يناير 27, 2012 7:54 am

شكرا تارانا

كالربيع كالضوء هذا الحضور البهيج والجميل

ابراهيم نوح

عدد المساهمات : 591
تاريخ التسجيل : 06/09/2011
العمر : 29

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف ابراهيم نوح في الجمعة يناير 27, 2012 7:56 am

سعدنا كثيرا بعودتك الى المنتدى -لا حرمنا الله منك-وشكراااااااااااااااااااااااااااااااااا على الكتاب

كويتي بدون

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف كويتي بدون في الجمعة يناير 27, 2012 7:57 am

نحن أمام إنجاز كبير:الكتاب هو العدد الأخير من سلسلة عالم المعرفة الكويتية(العدد 384 -يناير2012).
و مؤلفه هو البروفيسور "شاكر عبد الحميد" الغني عن التعريف:
متخصص في دراسات الإبداع الخاص بالأطفال و الكبار.
له دراسات عديدة في النقد الأدبي و التشكيلي.
و له أيضا ترجمات عديدة في تخصصه.
هو أستاذ لعلم نفس الإبداع في أكاديمية الفنون بمصر.
و للعلم هو حاليا وزير الثقافة بالحكومة المصرية.
شكرا العزيزة تارانا...

كويتي بدون

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف كويتي بدون في الجمعة يناير 27, 2012 8:55 am

شاكر عبد الحميد لـ الأهرام‏:‏
انتهي عصر مثقف السلطة والإسلاميون لن يسيطروا علي الفكر
حوار أجراه‏ - أبوالعباس محمد:
1254



قبل انصرافي ومغادرة غرفة مكتبه مودعا ناداني وزير الثقافة وقال‏:‏ انتظر لحظة سيكون بيننا الدكتور أحمد مجاهد رئيس هيئة الكتاب حاملا معه الخطة الكاملة لمعرض الكتاب لهذا العام‏,‏ اول معرض للكتاب بعد الثورة،

وأضاف الوزير بنبرة تفاؤل هذا حدث ثقافي جلل سيرسم كثيرا من ملامح خريطة الثقافة المصرية في المرحلة المقبلة بل سيكون رسالة واضحة المعالم لكل من لديه هاجس أو وسواس بأن الثقافة ستتعرض لمحنة.
لم تكن هذه العبارات إلا مؤشرا بأن وزير الثقافة ومن معه بمختلف هيئتهم يشعرون بأنهم أمام تحد كبير وأن فوز التيار الاسلامي الساحق في انتخابات البرلمان حتي الآن يثير لديهم كثيرا من المخاوف بل يجعلهم رأس حربة في معركة الدولة المدنية.
عن هذا المجهول وتلك الهواجس والمخاوف تجولنا في عقل الدكتور شاكر عبدالحميد وزير الثقافة الذي لم يمض علي توليه المسئولية اكثر من اسبوعين وكان هذا الحوار.
> في البداية يقولون: قطار الثورة عندما فاجأ المثقفين فشلوا في اللحاق به وظلوا علي هامش الثورة وراحوا يدعمون حزب الكنبة والانضمام اليه.. فما رايك ؟
هذا كلام غير دقيق علي الاطلاق, لأن المثقفين كان لهم الدور الرائد في اندلاع هذه الثورة وقيامها, فمن الذي كان يكتب منتقدا سوء الاوضاع, من الذي كان يتكلم ويواجه ويقول وينشر الوعي ويدعو ويحرض دوما علي ضرورة التغيير والاسراع به.. المثقف.. بغض النظر عن الوسيلة التي كان يستخدمها, المثقف كان دائما في الطليعه الثورية وبصور واشكال متعددة.. في الفيس بوك التلفزيون الفضائيات الرواية المقال الكتب المنشورات والبيانات تأسيس الحركات الاحتجاجية.. فالمثقفون هم الذين نشروا الوعي ولفتوا الانتباه الي خطورة الاوضاع وتردي الاحوال وعليه بدأت تلوح في الافق بشائر الثورة في شكل وقفات احتجاجية ومظاهرات عدة للقضاة والمعلمين والطلاب الخ من فئات المجتمع, ومن هنا إذا بحثت ودققت وحاولت ان تعرف من الذي كان وراء ذلك فلن تجد سوي مجموعة من المثقفين, وفي ظني أن تعريف المثقف أو كلمة المثقف هي التي تسببت في حدوث هذا الخلط والشعور, فكلمة المثقف ليس بالضرورة ان تكون مقصورة علي النخبة كما هو شائع أو هي كلمة تعني الشاعر والقاص والراوي والكاتب, إنما هي كلمة تنطبق علي اي شخص لديه من الوعي والمعرفة والادراك والقدرة علي التعبير والتغيير الي السلوك الايجابي.. هذا هو المثقف..
ولكن البعض يري أن المثقفيين اصحاب الياقات البيضاء ـ وحسب التعريف التقليدي لكلمة مثقف ـ صاروا من مؤسسي حزب الكنبة بعدما اقتصر دورهم علي الجلوس امام كاميرات الفضائيات والتعليق علي الاحداث دون الدخول الي عمق الحدث والتفاعل الميداني معه ؟
من قال ذلك.. المثقفون موجودون ولم يتركوا الشارع, الذي حدث ان بعض المثقفيين انتقلوا من الميدان الي الميديا إلي الاعلام واصبحوا طوال الوقت مشغوليين بالكلام والتعليق والتحليل للفضائيات مما اوحي بأنهم تركوا الشارع واكتفوا بالاقامة في الاستديوهات ومدينة الانتاج الاعلامي, وأنا اعتقد ان هذه ظاهرة فعلا تحتاج إلي مراجعة وإعادة نظر, فلقد تحول الأمر إلي مجرد مهنة وحرفة للاسترزاق وليس مجرد رأي او تعبير او تعليق ومن ثم كان من الطبيعي ان يسود هذا الشعور بالغياب والاحساس انه انفصل عن الواقع الميداني, ولكن يجب ايضا ألا نلقي باللوم علي المثقف وحده, فرغبة بعض الفضائيات في التأجيج واشعال النار, ومزيد من اللهب في الاحداث ساعد علي ذلك خاصة أن هناك من المثقفين من يجيد هذا الفعل.
> إذن أنت تقصد أن هذه ممارسة لتجارة وليست ثقافة ؟
لا.. نحن في زمن البيع والشراء
> وبما أننا مازلنا في منطقة مناقشة انفصال المثقف عن الشارع.. هل تعتقد أن من اسباب خسارة التيارات الليبرالية والعلمانية لانتخابات البرلمان يرجع الي هذا الانفصال خاصة أن هذه تيارات معروف انها تضم الغالبية من المثقفين واهل النخبة ؟
نحن قلنا واتفقنا منذ البداية علي ان المثقف لم ينفصل أصلا عن الثورة ولم يكن بعيدا وبالتالي فهو لم ينفصل عن الشارع ومعروف للجميع ان معظم الذين مهدوا للثورة كانوا من اليساريين وليسوا من تيارات أخري, بل أن هذه التيارات إنتظرت حتي تعرف نتيجة ما يحدث ثم التحقوا بالثورة بعد ذلك, أنا لا اعتقد أن هناك انفصال أو أو أن هذا هو السبب وراء خسارة التيارات العلمانية والليبرالية للانتخابات فهذه مسائل قد تعود ألي اسباب تنظيمية وهيكلية داخل هذه التيارات, إنما الذي حدث أو ربما جعل بعض من المثقفين اليساريين يشعرون بشئ من الالم ان كل ماتم النضال من أجله قد خرج من ايديهم واصبح في ايادي الآخرين والاخرون استولوا علي معظم الكعكة وإن كان ذلك تم بالديمقراطية والصندوق الانتخابي وعلينا احترام الصندوق ولكن ومع احترامنا للتيارات السياسية الاسلامية وبرامجهم تبقي ثقافة التنوع ويجب ان يكون هناك تنوع وعدم سيطرة تيار بعينه علي الثقافة.
> إذن أنت تري ان الخطاب الثقافي لن يتغير كثيرا مهما بلغت سيطرة هذه التيارات علي البرلمان والتشريع واقصد هناك الخطاب الرسمي لوزارة الثقافة ؟
لابد أن تقتنع بأن وزارة الثقافة لم تعد هي وزارة الثقافة التي تعبر عن الخطاب الثقافي الرسمي للسلطة, نحن نعتبر انفسنا جهة شعبية ورسمية في آن واحد وسنسعي جاهدين ألي ان يكون الخطاب الثقافي متطورا ومتناغما بما هو موجود في الواقع ويستشعره الناس, فنحن لدينا شعور بأننا جميعا مؤسسة واحدة, لم يعد هناك التقسيمة القديمة التي كانت تشق الصف بين المثقف والسلطة, الكل في واحد هذه سياستنا ولابد أن تكون كذلك
> في هذا السياق هل يمكن لنا ان نقول أنه قد إختفي للأبد مسمي مثقف السلطة, أو انه سيعود بشكل جديد ومختلف يتوافق وطبيعة المرحلة الجديدة ؟
لااظن ان هذا اللقب سيعود مرة أخري بل استطيع ان اؤكد أن عصر مثقف السلطة قد أنتهي الي غير رجعة, فالسلطة حاليا هي الشعب وللشعب, وبالتالي ممكن ان يصبح هناك مثقف الشعب, والمثقف الذي لا يعبر ويبعد عن الشعب لابد ان نحاسبه حتي يصحح مساره, المهم أن يكون هناك إحترام للحرية والتنوع والاختلاف فثقافتنا تقوم علي حرية الاختلاف والاحترام المتبادل و قبول الآخر.
> يعني وعلي مسئولية وزير الثقافة ـ لن تكون الثقافة أولي ضحايا الثورة ولن يكون التيار الاسلامي عدو الثقافة حسبما يردد البعض من المثقفين.. ؟
نعم علي مسئوليتي الثقافة سيكون بها تنوع اكبر واكثر, وهناك جوانب كثيرة اهملتها الثقافة من قبل ستعود وتزدهر مثل التاريخ الاسلامي والقبطي والفنون الاسلامية والقبطية فهذه مقومات ابداعية اساسية للامة و يجب عدم اغفالها, وبالنسبة للذين يتشككون وخائفون علي الثقافة اقول لهم ان الحوار هو طريقنا مع هذه التيارات حتي تراجع مواقفها وبما لايستفز مشاعر الناس ولأجل اعلاء قيم التنوع واحترام الاخر فهذه قيم المجتمع المصري منذ قديم الأزل ولاينبغي العدول عنها, فلا يمكن وباي حال من الاحوال ان يطغي فكر فريق علي فريق اخر, يعني اذا كنا سنسعي الي عودة الفن الاسلامي والقبطي وستزدهر فنون اخري مثل الخط العربي والزخرفة, فإننا ايضا سنسعي الي تطوير وازدهار المسرح والسينما ورعايتهما, ونحن الآن بصدد الاعلان عن تأسيس صندوق لنهضة السينما ورعايتها وقريبا سيصدر قرار بتولي المخرج مجدي احمد علي مسئولية هذا الصندوق فهو شخص يمتلك حماسا كبيرا ولديه من العلاقات والقدرة والافكار ما يفيد هذا المشروع, فالفن ليس كما يتصور البعض مجرد رقص وعري واستعراض ولكنه قيمة واخلاق وجمال وهذا مايجب ان يعرفه الجميع ويقتنع به
> يعجبني هذا التفاؤل والحماس ولكن أخاف ان يأتي موعد مهرجان السمبوزيوم النحت وتجد وزارة الثقافة نفسها امام مجموعة من الاعتراضات ويلغي هذا المهرجان, وقس علي ذلك مهرجانات الموسيقي والباليه والفنون الشعبية للرقص؟
لاتقلق كل شئ بالحوار, وإذا كانت هناك آراء تعارض فسنتحدث مع هذه الآراء ولن نستسلم للملل أو الكلل, واطمئنك فمهرجان السمبوزيوم سيتم في موعده ولن يتغير, تماما مثل كل المهرجانات الاخري لن تتغير ولن تلغي, فهذه كلها هواجس ولن تعدو كونها هواجس ولدينا من المفكرين والعلماء من هم قادرون علي الحوار واقناع الراي بالراي والحجة بالحجة ولنا في الشيخ محمد عبدة وغيره من علماء الدين اسوة حسنة
> ولكن كلما تذكر الناس تصريحات القيادي السلفي عبد المنعم الشحات عن نجيب محفوظ تعالت هواجسهم ومازالت تصريحات عدد من القيادات السلفية تتوالي وتدفع الي مزيد من القلق ؟
أنا اعتقد ان الشحات وبعض من قيادات هذا التيار ستراجع انفسها وقد التقيت بالشحات قبل ايام بالمصادفة في احدي الفضائيات, كان هو خارج من برنامج وانا في طريقي لبرنامج اخر, تحدثت معه وطلبت منه ان يراجع نفسه ومواقفه وقد وعدني بذلك
> ولكن ألا تتفق معي علي ان هذا التخوف السائد بين المثقفين إذا كان هو يرجع الي تصريحات الشحات, وعدم وجود رؤية واضحة لهذه التيارات حيال الفن والثقافة ؟
ربما يكون ذلك صحيحا, وان تصور هذه التيارات مبنيا علي الحلال والحرام, وهذا التصور لااعتقد انه يصلح مع الحالة الابداعية, ونحن لدينا رؤية واضحة, وأن كنت لا أريد هنا ان اقول لديهم ولدينا فكلنا فريق واحد ونسعي للمصلحة العامة وضد ان ندخل في صراع, لابد ان نستمع ويسمعوا, فالفن والثقافة لااعتقد انه يصلح معه هذا التصور المبني علي الحلال والحرام, فهذه حالة ابداعية في النهاية رؤية تخضع لتأويلات وتفسيرات عدة.
> وبما أننا نتكلم عن الكتاب فلابد أن نتكلم عن أول معرض للكتاب بعد الثورة الذي بات علي الابواب ولم يعد من الزمن إلا ايام علي افتتاحه.. ماذا عن الجديد في هذا المعرض ؟
بالتأكيد معرض هذا العام سيكون جديدا ومختلفا في كل شيء, فستكون هناك مشاركة واسعة من دور النشر العربية والاجنبية وندوات تناقش أهداف وإجابيات وسلبيات الثورة ومستقبلها كما سنحتفل إحتفالات خاصه بالمبدعين في شتي مجالات الابداع من شعر ونثر ورواية و كل الذين تفجرت طاقاتهم الابداعية في ثورة25 يناير و سنحتفي برموز الفكر والابداع في العالم العربي والخارجي دون منع لأي شخصية مهما كانت أفكارها وأراؤها فلقد ولي زمن الحظر إلي غير رجعه, أما شخصية المعرض لهذا العام فهي تونس التي سيمثلها وفد من20 مثقفا ومفكرا تونسيا سيأتون للمشاركة والاحتفال معنا بالثورتين مصر وتونس
> ماذا عن أرشيف نجيب محفزظ المعروض للبيع في مزاد بلندن هل هناك من جديد ؟
حاليا أستطيع أن أؤكد لك اننا عقب اتصالات مكثفة عن طريق وزارة الخارجية وسفيرنا بلندن نجحنا في ايقاف المزاد, ماذا بعد؟ نحن ننتظر.
> لم أفهم.. بمذا تقصد انك مازلت تنتظر ألا يجب ان تعود هذه المقتنيات الي مصر ؟
لا توجد لدي معلومات كافية فهناك بعض من الشخصيات و الأفراد من عائلة الكاتب الكبير تسعي لبيع هذا الارشيف وهناك من له مصلحة لبيع هذه الكتب النادرة.. التفاصيل قليلة والصورة مازالت غير واضحة و هناك معلومات كثيرة و تفاصيل لازالت في طي الكتمان لم نعرفها بعد.
> يعني الصورة مازالت غامضة؟
تستطيع أن تقول ذلك وانما الواضح ان المزاد قد توقف.
> أخيرا ماذا عن مستقبل مكتبة الأسرة فكلنا نلاحظ انها تتلاشي شيئا فشيئا فهل هو كان مشروعا ثقافيا يرتبط بحرم الرئيس المخلوع وانتهي ام انه كان مشروعا لكل المصريين ؟
المشروع قائم ومستمر ولكن قد يكون حدث به خلل مالي بعد ان كان يحظي بدعم كبير وكلنا يعرف السبب إلا اننا في وزارة الثقافة نولي هذا المشروع اهتماما وعناية و عدم الشعور به يرجع الي ان الشارع مشغول بالاحداث السياسية والتظاهرات وبالتالي لا يشعر بوجود إصدارات مكتبة الاسرة, علي أية حال مكتبة الاسرة ستعود اقوي مما كانت بفضل عشق المصريين للقراءة ورغبتنا نحن في إحداث مزيد من التنوع الثقافي.

عن "الأهرام" العدد45676 بتاريخ27ديسمبر2011

mahmoud

عدد المساهمات : 464
تاريخ التسجيل : 04/08/2010
العمر : 28

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف mahmoud في الجمعة يناير 27, 2012 9:47 am

welcome back ma'am

كويتي بدون

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف كويتي بدون في الجمعة يناير 27, 2012 10:21 am

نحن أمام إنجاز كبير:الكتاب هو العدد الأخير من سلسلة عالم المعرفة الكويتية(العدد 384 -يناير2012).
و مؤلفه هو البروفيسور "شاكر عبد الحميد" الغني عن التعريف:
متخصص في دراسات الإبداع الخاص بالأطفال و الكبار.
له دراسات عديدة في النقد الأدبي و التشكيلي.
و له أيضا ترجمات عديدة في تخصصه.
هو أستاذ لعلم نفس الإبداع في أكاديمية الفنون بمصر.
و للعلم هو حاليا وزير الثقافة بالحكومة المصرية.
شكرا العزيزة تارانا...

nisan

عدد المساهمات : 1954
تاريخ التسجيل : 27/01/2012

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف nisan في الجمعة يناير 27, 2012 10:43 am

شكرا للأحباء على مروركم العطروأتمنى أن يروقكم الكتاب وكما أشار عزيزي الديواني فهو العدد الأخير من السلسلة العتيدة واقتنيته بالأمس مغلفا بالبلاستيك وجديد ههههه المسكين اليوم أصبح رميم ههههه
كل كتبي أصبحت زبالة لكن لعيونكم يرخص أي شئ شكرا شكرا شكرا لتشجيعكم.

علي مولا
باحث عن المعرفة

عدد المساهمات : 2743
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
الموقع : بودابست

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف علي مولا في الجمعة يناير 27, 2012 2:34 pm

هذا هو استخدام التقنية بأجمل صورها ..

أن يأتينا العدد الأخير من أهم سلسلة معرفية وفي نفس وقت صدوره لهو إنجاز حقيقي يستحق الإحتفاء والتقدير



يبدو أننا اعتدنا على الديمقراطية بأحلى صورها .. ديمقراطية الكذب والتلفيق من الأنظمة العربية التي شكلت إنسان عربي يبحث عن الوهم ويقع فريسة بيد بائعي الأحلام والعناوين الساخنة من جنس أو ممنوعات ..

أما كتاب قيم ومجاني وفي نفس وقت ظهوره.. لن نجد له أي صدى .. وبعد بضعة أيام يضيع في عالم النسيان والجهل المقدس ..



تحايا

إبراهيم أمين

عدد المساهمات : 553
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف إبراهيم أمين في الجمعة يناير 27, 2012 6:53 pm

عود حميد يا سيدة المقام

حفظك الله من كل سوء

مصطفى بن عمور ابو عاصم

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 42

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف مصطفى بن عمور ابو عاصم في الجمعة يناير 27, 2012 11:06 pm

نشاط تصويري رهيب فالكتاب لم اقتنه الا قبل ايام قلائل وقد كنت اود التعليق عليه وطب السيدة تارانالتصويره لفائدته وجدية كاتبه ....ولكن السيدة تارانا استشعرت هذه الامنية عن بعد فاستجابت دون ان ينبس احد بكلمة او طلب ........شكرا لك تارانا ولي طلب وارجو ان لا يثقل عليك وهو بخصوص كتاب من تاليف المكر المغربي عبد الله حمودي من طبع دار توبقال وهو حول المقاومة او الممانعة لم اعد اذكر جيدا لاني اطلعت على العنوان وانا اسوق سيارتي قرب احدى المكتبات وحين عدت للتعرف عله وجدته هاجر مكانه وسوف احاول الحصول على العنوان كاملا فيما بعد .

لك تحياتي ...واني بحضورك لسعيد واتمنى ان يزدان هذا الحضور باستاذنا الكريم الامير ميشكين فقد طالت عنا غيبته وانا اليه لمشوقون.....

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف hamza mizou في السبت يناير 28, 2012 1:54 am

في واحدة من روائعه النقدية؛ صدر مؤخرا كتاب "الغرابة..المفهوم
وتجلياته في الأدب" للدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة، والصادر عن
سلسلة "عالم المعرفة" الشهرية التي يُصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون
والآداب بالكويت.


يتكون الكتاب من تسعة فصول، قدم المؤلف خلالها تحديداً لغوياً
وفلسفياً وسيكولوجياً لمعنى الغرابة، وقارن بينه وبين المعاني الخاصة
بمفاهيم أخرى تلتبس معه أحياناً مثل الغربة والاغتراب والتغريب وغيرها، ثم
طرح بعض التصورات الخاصة حول تلك العلاقات الممكنة بين عالم الأدب بما
يحتويه من القصة القصيرة والرواية وبين مفهوم الغرابة، ثم عمد عبد الحميد
إلى التركيز على تلك العلاقات الموجودة بين أحاسيس الخوف والفزع والرعب
وغيرها من الأحاسيس الغريبة وبين الإحساس بالغرابة.

ويتناول عبد الحميد في كتابه مفهوم الذات وتطورها نحو السواء أو نحو
التفكك والاختلال والمرض، وكذلك الجذور الفلسفية والسيكولوجية والأدبية
لفكرة الازدواج.
كما ركز المؤلف في الكتاب -الذي تتعدى صفحاته الـ300- على فكرة القرين أو
الشبيه في الأدب، وكذا عن روح المكان، وعن الروح المهمومة في المكان، وعن
مفاهيم الأشباح والأطياف والمراودة ومعاني هذه المفاهيم القديمة والحديثة
وعلاقتها بموضوع الغرابة خاصة في الأدب.
وعرّف عبد الحميد الغرابة على أنها ليست مصطلحاً أحادي البعد بسيط المعنى
لكنه مصطلح مُتعدد الأبعاد مُركب المعاني متنوع الدلالات، ومن معانيه حضور
الموت الحياة، وحضور الحياة في الموت، ومن معانيه أيضاً ظهور المألوف في
سياق غير المألوف، بمعنى ظهور المألوف في الأفكار والتصورات والانفعالات
القديمة التي اعتقدنا أننا تجاوزناها أو كتبناها، وظهورها الآن في الحاضر
في سياق زمني ومكاني غير مألوف لظهورها، كظهور أشباح الماضي وأفكاره
وسلوكياته في الحاضر وربما المستقبل، وعودة الموتى إلى الحياة ودخول
الأحياء إلى عالم الموتى، والحيرة والالتباس الذي لا نعرف معه ما إذا كان
شخصا حيا أم ميتا... فتلك هي الغرابة.
وأوضح المؤلف في مقدمة الكتاب أنه كان يُفضل أن يسمي الكتاب "الأدب
والغرابة" لولا خشيته أن يختلط العنوان مع عنوان كتاب آخر مماثل لناقد
المغربي المعروف عبد الفتاح كليطو والذي طرحه في 2006، ثم قرر أن يُسمي
الكتاب "الغرابة في الأدب"، إلى أن وصل للاسم الحالي "الغرابة.. المفهوم
وتجلياته في الأدب"، معللاً ذلك بأن الغرابة هي المفهوم الأشمل، بينما
الأدب هو أحد تجلياتها، وقد يضاف إلى هذه التجليات الخاصة بها أيضاً الفن
التشكيلي والعمارة والسينما والمسرح والكثير من حقول الثقافة والحياة.
وشكرا مجددا للرائعة دوما تارانا لأنها أنقدت الموقف بتصويرها للكتاب الذي كنت قد بدأت في تصوير جزء صغير منه... شكرا شكرا



________________________


nisan

عدد المساهمات : 1954
تاريخ التسجيل : 27/01/2012

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف nisan في السبت يناير 28, 2012 2:11 am

سامحني ياعزيزي أبو حمزة إن كنت أضعت عليك وقتك وجهدك سدى والله كنت حائرة ماذا أصور عندي كتابين أنوي مسحهما لكن حجمهما كبير وتصوير كل صفحة على حدى متعب ويأخد وقتا وسكانر أصبح ثقيلا وهما "التزامن" وخديعة مخطوطات البحرالميت ستراهما قريبا.
أما كتاب الذي أشرت إليه عزيزي ابوعاصم فهو الرهان الثقافي وهم القطيعة اصدار 2011
سأحاول اقتنائه وتصويره هذا ليس وعدا ههههههه

عبير

عدد المساهمات : 1765
تاريخ التسجيل : 09/09/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف عبير في السبت يناير 28, 2012 8:42 am

تسلم الايادي يابعد قلبي
تريليون شكرا لك اميرتي

محمد سيد مبروك

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 02/09/2011

رد: الغرابة: المفهوم وتجلياته في الأدب-شاكر عبد الحميد

مُساهمة من طرف محمد سيد مبروك في الأحد نوفمبر 18, 2012 7:37 am

اششششششششششششششششششششششششكرررررررك جدا جدا

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 3:13 pm