مكتبة


الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

شاطر

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف hamza mizou في الثلاثاء مايو 31, 2011 5:10 am

[size=18]
نظرة
عامة في الكتاب


صدر عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب >سلسة عالم المعرفة ـ إبريل
2004م عدد (302) كتاب: >الإسلام شريكاً<، من تأليف المستشرق الألماني >فيرتس شتيبات<،
وترجمة د·>عبدالغفار مكاوي<·


لا أخفي أن عنوان الكتاب دفعني لمتابعته كلمة كلمة وسطراً سطراً، لما قد يحمله
من أفكار في اتخاذ الإسلام شريكاً، وهو ما يبدو من عنوانه، وما ظهر من مضمونه
أيضاً، في وقت بدأت تتصاعد فيه الدعوات إلى حوار الأديان وحوار الحضارات، فالكتاب
من وضع أحد المستشرقين الذين عكفوا منذ عقود طويلة على دراسة التراث الشرقي بكل
تفاصيله ودقائقه وشوارده، وبخاصة التراث الإسلامي في مختلف عهوده، وكان لهم منه
مواقف متباينة، أكثرها مغرض يسيء إلى الإسلام ورموزه، ويستهدف التشويه عن عمد وقصد
وتبييت النيّة وقلب الحقائق، وقليل نادر من أعمالهم ما يمكن أن ينضوي تحت الموضوعية
والتجرد العلمي والإنصاف في الأحكام والاعتدال في المواقف، لذلك أردت أن أتعرف إلى
موقع هذا الكتاب في أعمال المستشرقين، وهل ينتمي إلى الطائفة الأولى المغرضة، أم
إلى الطائفة الثانية المنصفة، أم يقع بين هذه وتلك؟


كما استوقفني الكتاب لحاجة في نفسي، لا أكاد أخفيها منذ بداية صدور هذه السلسلة
من عالم المعرفة عن المجلس الوطني، الذي عودنا على مدى ربع قرن (منذ يناير (1978م)
على الاهتمام المتزايد بنشر مجموعة من الكتب التي لا يقدم ولا يؤخر أكثرها في تشكيل
الوعي الوطني، وبناء الثقافة المعاصرة لدى المواطن العربي في الكويت وغيرها من بلاد
العرب والمسلمين مثل: >الأدب الألماني في نصف قرن ـ الفكر الشرقي القديم ـ
الاستشراق في الفن ـ القومية في موسيقا القرن العشرين ـ الأدب اللاتيني ودوره
الحضاري ـ الأدب في البرازيل< وغيرها كثير، ولا يشفع للمجلس الاهتمام النادر ـ الذي
يصل حد الاستثناء من القاعدة ـ بنشر القليل من المؤلفات ذات القيمة العلمية العالية
التي لا ينكرها أحد والتي تترك بصماتها في تشكيل ثقافتنا المعاصرة، مثل كتاب:
>اختلاق إسرائيل القديمة: إسكات التاريخ الفلسطيني، الذي يفند ـ بالوثائق والأدلة
والبراهين وأحداث التاريخ ـ مزاعم الصهاينة ومن شايعهم في حقهم التاريخي المزعوم في
أرض فلسطين··· وغيره من مؤلفات معدودة، لا تشكل نسبة عالية من مجموع ما صدر عن
المجلس، وقد عرضت لكثير منها في كتاب: >قراءة نقدية< (ص 95 ـ 96)·


كان أول ما استوقفني عنوان الكتاب، فظننت أن المجلس بدأ يغيِّر من مواقفه
ويستجيب لنداء العقل وضرورات العصر، ويتخذ الخطوات الجادة في وضع الأوليات لنشر
المعرفة التي يحتاجها المثقف، وتشتد حاجته إلى ثقافة نوعية تكون له سنداً في مواجهة
التحديات، وهذا ما كان، فالكتاب في مجمله جيد رغم تحفاظاتنا على كثير من الآراء،
سواء التي بثها المؤلف في كتابه أم التي اختصرها المترجم بقلمه في التمهيد، كما
سيأتي بيانه في موضعه، وللإنصاف يظل الكتاب في أكثر صفحاته ويظل المؤلف في أكثر
مواقفه فيه في منأى عن الشبهات الكبرى التي تحوم عادة حول كتابات المستشرقين، فهو
أقرب إلى الإنصاف والاعتدال منه إلى الهوى والضلال· اختار المؤلف عنوان >الإسلام
شريكاً< لكتاب ضم ثلاثين بحثاً، غير أن المترجم اختار منه عشرين، قدم ملخصاً عن
عشرة في التمهيد، وترجم عشرة في صلب الكتاب، وقد أراد المؤلف ـ كما يقول المترجم ـ
من هذا العنوان ومن تلك الكتابات أن يعبِّر عن >عمق التعاطف العقلي والوجداني الذي
يكنَّه للإسلام والمسلمين<، وأن يقدم لبني جلدته في ألمانيا والغرب صورة مشرقة عن
الإسلام، لعلها تقف في وجه الحملات المغرضة الشرسة التي أخذت تتصاعد حدتها بعد
أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م وأسهمت فيها >بعض العناصر اليهودية والمسيحية
>المتطرفة< في تشويه صورة الإسلام والمسلمين، وتأليب القوى الغربية الغبية على شن
الحرب عليهم، وكأنهم أعداء السلام والنظام العالمي< (ص12)·


وتعد هذه الدعوة >الإسلام شريكاً< فاتحة خير موجهة في الدرجة الأولى إلى أهله
الغربيين >لتصحيح مواقفهم من حركات الإحياء الإسلامية المختلفة ومحاولة فهمها بدلاً
من محاربتها، وإعلان العداء لها، كما يدعوهم إلى اعتبار الإسلام شريكاً ومشاركاً في
مصير البشرية المعاصرة<، وفي تقديري أن هذه الدعوة وغيرها من الدعوات والندوات
المماثلة لها، إذا قدر لها النجاح فسوف تسهم بشكل قوي في بناء حوار حضاري بين
الأديان السماوية، وبخاصة بين المسيحية والإسلام لخلاص البشرية مما تعانيه من أزمات
وويلات، وما تتعرض له من كوارث ونكبات· ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل المسيحية
تشكل العمود الفقري في الحياة الغربية حتى يصبح الإسلام >شريكاً ومشاركاً< لها؟


الذي نعلمه جميعاً أنه تم فصل الدين عن الدولة فصلاً أدى إلى إبعاد المسيحية
كديانة عن مجمل الحياة في المجتمعات الغربية، حيث جعلوا >ما لقيصر لقصير وما لله
لله<، حسب المقولة الشهيرة، وبالأمس القريب نادى بابا الفاتيكان بضرورة أن يتضمن
الدستور الأوروبي المزمع وضعه لأوروبا الموحدة >جوهر المسيحية< التي غيبت طويلاً،
وكان فصل الدين عن الدولة الذي تبنته حركة الإصلاح الديني في أوروبا >حدثاً< في
غاية الخطورة على واقع الحياة الغربية ومستقبل البشرية، حيث اصطبغت بالماديات
المجحفة بطموح الإنسان وبنزوعه الفطري إلى الإشراق والهداية والتوحيد وبذلك تأتي
دعوة الإسلام شريكاً إذا صحت العزائم وصدقت النيات من بشائر الخير التي طمح إليها
الإنسان·


يقسم الكتاب إلى ثلاثة أقسام:


ـ التمهيد (من ص 7 ـ 52) بقلم المترجم· ـ حياة المؤلف وسيرته وأعماله في مجال
الاستشراق (ص53 ـ 62)، بقلم المترجم·


ـ موضوعات الكتاب (63 ـ 178) بقلم المؤلف، بالإضافة إلى فهارس المصادر والمراجع
والهوامش (181 ـ 203)·


ويهمنا الموضوعان الأول والثالث، وأما الثاني فهو عبارة عن ترجمة موضوعية لحياة
المؤلف·


منهج المترجم في هذا الكتاب


يفهم من كلام المترجم (ص7) أن أصل هذا الكتاب عبارة عن 30 بحثاً ومقالاً
(بالألمانية والإنجليزية) كتبها المؤلف أو ألقاها محاضرات على مدى خمسين عاماً،
وبقيت مشتتة إلى أن جمعها في كتاب حمل عنوان >الإسلام شريكاً< صدر العام 2001م، وقد
أعطى المترجم لنفسه حرية مطلقة في اختيار عشرين موضوعاً شكلت الكتاب المذكور
>الإسلام شريكاً<، وقد اختار >عشرة موضوعات وعرض ملخصاً وافياً لها، وهي عبارة عن
التمهيد الذي شغل مساحة واسعة تمثل ثلث الكتاب تقريباً وفي صلب الكتاب اختار عشرة
موضوعات أخرى وقام بترجمتها، معنى ذلك أن المترجم اعتمد في مادة هذا الكتاب سواء في
التمهيد أو في الترجمة على الأسلوب الانتقائي، حيث اختار عشرة مواضيع قام بتلخيصها
في >التمهيد<، وعشرة أخرى قام بترجمتها في >الكتاب<، وبقي مصير الموضوعات العشرة
الباقية مجهولاً لدى عامة القراءة الذين سيطلعون على هذا الكتاب في حلته الجديدة،
وبذلك تنتقص الصورة الكاملة التي يمكن أن تتشكل عن أعمال هذا المستشرق في كتابه
الجامع عن الإسلام شريكاً، ويمكن أن يصدر بصددها الحكم الموضوعي المتوازن عليها
جميعاً، وبمعنى آخر سيكون الحكم على المؤلف من خلال عشرين موضوعاً، وليس من خلال
الكتاب الكامل الذي ضم الثلاثين، لذلك سوف تكون أحكامنا وأحكام غيرنا غير وافية
وغير مكتملة كما ستكون معرفتنا الإجمالية عن موقفه من الموضوع الذي طرحه غير كاملة·


يعترف المترجم بالصداقة الحميمة التي ربطتهما معاً، يقول: >لم أعرف في حياتي،
ويقيناً لن أعرف في أيامي الباقية من هو أطيب منك أيها الأخ الأكبر، والمعلم
المثالي الأكمل< ص53، وللإنسان أن يحب من يشاء، ويقتدي بمن يريد، ولكن الصداقة ـ
فيما يبدو ـ دفعت المترجم إلى انتقاء ما هو أفضل وما هو أكمل من أعمال هذا
المستشرق، وربما أخفت أموراً معينة ـ ضمن المقالات العشر الخافية عنا ـ لم يشأ
المترجم أن يطلعنا عليها، إذ ليس هناك مبرر واحد لإخفاء الأبحاث العشرة الأخرى التي
بقيت في منأى عن أعين القراء، وبقيت حبيسة في الكتاب الجامع >بالألمانية
والإنجليزية< الذي ضم ثلاثين بحثاً ومقالة اكتفى المترجم منها بانتقاء عشرة في
التمهيد، وعشرة أخرى في الكتاب، ولا أعتقد أن وعاء النشر لا يسمح له بذلك، فالكتاب
كله يقع في مئتي صفحة، وهو حكم صغير يمكن أن يمتد ليتسع لباقي المقالات·


نحن إذاً أمام عمل انتقائي، لابد أن تتجلى فيه المحاسن بحكم الصداقة، وتختفي
منه العيوب، وهذا أول انطباع يمكن أن يتشكل لدى القارئ، يقول المترجم: >وإذا كنت لم
أتقيد بترجمتها ترجمة حرفية، فقد التزمت غاية الدقة والأمانة في عرضها، ولم أغفل
فقرة واحدة ولا حقيقة واحدة وردت فيها<، ويشكر المترجم على صراحته، ولكن يبقى سؤال:
هل كان المؤلف يذكر في أصل الكتاب عبارات الدعاء والتكريم بعد ذكر النبي وأصحابه
وبعد كلمة القرآن، مثل: القرآن >الكريم<، النبي >صلى الله عليه وسلم<، عمر بن
الخطاب >رضي الله عنه<، ابن عباس >رضي الله عنهما<، أم أن هذه العبارات جاءت على
قلم المترجم نفسه، لتحسين صورة هذا المستشرق في أعين القراء العرب والمسلمين؟ فإن
كانت في صلب النص فلابد من ذكرها، بل ذلك حق عليه، وإن كانت من قبيل الزيادة من
المترجم فالأولى أن يضعها بين قوسين، لنعرف أنها زيادة من عند المترجم يقتضيها
السياق، والأدب الجم مع مكانة القرآن ومقام النبي الكريم وصحابته الكرام، أما أن
تترك من دون وضعها بين قوسين إذا لم تكن من صلب النص، فذلك تزييف للواقع· والمعروف
أن المستشرقين لا يتبعون هذه الأعلام بعبارات التكريم، انطلاقاً من نظرتهم إليها·


قراءة في موضوعات التمهيد


يحتوي التمهيد على ملخص لعشر مقالات، تسجل اهتمام المؤلف >بنشأة الوعي القومي،
وبداية النضال من أجل الوحدة العربية، وبحركات الاستقلال والتحرر، وبعض النظم
الثورية في البلاد العربية، وغير ذلك من المشكلات المتصلة بالتعليم، ونكبة فلسطين،
بالإضافة إلى عملين روائيين من الأدب العربي الحديث، يعبران عن مدى انشغال العقل
والوجدان العربي في النصف الثاني من القرن العشرين بالتقدم والاستنارة والتجديد
والتغيير نحو الأفضل والأعدل< ص15، ونظرة عاجلة في هذه الموضوعات التي اختارها
المترجم وفي المادة التي تضمنتها، تكشف بوضوح مدى اهتمام هذا المستشرق بالقضايا
الأساسية التي وقعت في المنطقة العربية في القرن العشرين، وأحدثت تحولات وانعطافات
خطيرة على مستوى الفرد والأمة، وعلى أنظمة الحكم فيها·


غير أن ذلك لا ينبغي أن يصرفنا عن استخلاص في غاية الأهمية، وهو أن هذا
المستشرق ينطلق في اختياره هذه الموضوعات والتركيز عليها من منطلق علماني بحت، أو
كما عبَّر عنه المترجم >أنه يميل إلى موقف (الحداثيين) الذين نجحوا ـ رغم
الاعتراضات المستمرة من جانب الأصوليين التقليديين وعلماء الدين ـ في تأكيد أن وجود
الدولة المرتكزة على الشرع لا يتعارض بأي حال من الأحوال مع التأثر الصحي بثقافة
الغرب ومحاكاته ـ محاكاة حرة خلاقة ـ في علمه وتقدمه واحترامه لحقوق الإنسانية كافة
لإقرار السيادة الشعبية وتبني النظم الديموقراطية< ص13·


وسؤالي: متى وقف علماء الدين في وجه التقدم العلمي، فالإسلام يحض على العلم
وطلبه، ولا يقف في طريق المعرفة الحق، وهل كان الغرب سباقاً إلى احترام حقوق البشر
قبل الإسلام، الذي استخلصه أن هناك محاولة للقفز على الإسلام، ودعوة صريحة للترويج
إلى نموذج المجتمع المدني الغربي محل المجتمع الإسلامي وإحلال ثقافة الغرب ـ وليس
علوم الغرب ـ محل الثقافة الإسلامية، وإلا فما معنى قوله: >التأثر الصحي بثقافة
الغرب ومحاكاته محاكاة حرة خلاقة<، ثم متى كانت الديموقراطية التي يروج لها لا
تتعارض مع الإسلام، ولعلي أشبعت هذا الموضوع في كثير مما كتبت، وسوف أتوقف عند
إعجابه بأحد منظري الفكر القومي منذ مطلع القرن الماضي، وهو >قسطنطين زريق< لأدلل
على مدى إعجابه برواد دعاة الفكر القومي، وموقفهم المعادي للدين، فالمستشرق يبدو
عليه الإعجاب الشديد بـ>قسطنطين< أحد رموز هذا الفكر القومي الذي دعا إليه على مدى
عقود بين طلابه في الجامعة وخارج الجامعة وفي جميع طروحاته وقد أراد أن يحل القومية
محل الدين، ولإعجابه الشديد بـ>قسطنطين< درس له كتابين عن نكبة فلسطين (معنى النكبة
ـ بعد النكبة)، وكنت آمل من هذا المستشرق أن يتوقف طويلاً عند كتاب صدر له منذ
سنوات قلائل تحت عنوان >ما العمل؟< (مركز دراسات الوحدة العربية 1998م)، جسد فيه
حيرة الفاشل في إحياء الفكر القومي وبعثه من جديد، ليتمكن من الوقوف في وجه الصحوة
الدينية التي بدأت بوادرها بعد هزيمة 1967م، التي فضل كثيرون تسميتها >نكسة< مع
أنها كانت أكبر مصيبة، مازالت دولنا العربية تعاني منها ومن تداعياتها المؤلمة،
جسَّدت هزائم الطروحات القومية في أوج امتدادها وتمددها عبر الشارع العربي، في وقت
كان فيه المسلمون بفعل دعاة الفكر القومي مقموعين، مغيبين، ومتهمين·


ولعل ما يزيد من كشف توجهات هذا المستشرق نحو العلمانية وتشجيعها في الشرق
الإسلامي إعجابه بالطرح القومي والدعوة إلى القومية العربية التي نشأت ـ وهو على
علم بذلك ـ في دهاليز الماسونية، كما أشار إلى ذلك في التمهيد (ص 22 ـ 23)، وتسميته
الخلافة العثمانية >الاحتلال العثماني< ص 22، جرياً وراء كتابات العلمانيين
والقوميين من العرب·


نحن لا ننتظر من هذا المستشرق ولا من غيره من المستشرقين ولا ممن يسير في
ركابهم أو يمشي متأثراً بفكرهم أن يلبسوا عباءة الإسلام، ويعتمروا العمامة فوق
رؤوسهم ـ ليصبحوا دعاة للإسلام، ولكننا ننتظر منهم شيئاً واحداً: أن يفهموا جوهر
الإسلام، ويتعرفوا إلى حدود الشرع، وما يتوافق أو يتعارض معه نصاً ومعنى، حتى لا
يقعوا في التناقض، وحتى يصبح خطابهم عندما يريدون أن ينصفوا الإسلام والمسلمين
متوازناً ومنسجماً مع هذا الدين·




عدل سابقا من قبل hamza mizou في الخميس يونيو 02, 2011 6:16 am عدل 2 مرات


________________________


wajdi

عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/09/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف wajdi في الثلاثاء مايو 31, 2011 5:57 am

شكرا لك

ratikbrahim

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 11/01/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ratikbrahim في الثلاثاء مايو 31, 2011 6:10 am

:55:

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بدون في الثلاثاء مايو 31, 2011 7:36 am

كتاب في غاية الأهمية،يأتي في وقت تشوهت فيه صورة "المسلم".
و مترجم الكتاب غني عن التعريف هو البروفيسور"عبد الغفار مكاوي"الذي يعتبر مؤسسة ثقافية قاءمة بذاتها.
شكرا جزيلا الأستاذ"ميزو"،و نتمنى أن لا تكون الصفحات مطموسة.

doctorja

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 34
الموقع : العقول العظيمة تناقش الأفكار، المتوسطة تناقش الأحداث وأما الصغيرة فتناقش الأشخاص

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف doctorja في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:21 am


سامي الملولي

عدد المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
العمر : 48
الموقع : صفاقس - تونس

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف سامي الملولي في الثلاثاء مايو 31, 2011 9:07 am


????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء مايو 31, 2011 9:10 am


كريم

عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 16/05/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف كريم في الثلاثاء مايو 31, 2011 2:03 pm

شكرا لكم

emad77

عدد المساهمات : 2029
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف emad77 في الثلاثاء مايو 31, 2011 5:34 pm


يسري فودة

عدد المساهمات : 258
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف يسري فودة في الثلاثاء مايو 31, 2011 7:45 pm

بارك الله فيك

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بدون في الأربعاء يونيو 01, 2011 6:41 am

بعد تحميل الكتاب و تصفحه أرجو أن يعاد تصوير هذا الكتاب المهم جدا(المؤلف من طرف مستشرق ألماني كبير مدافع عن العرب و المسلمين ضد حملات التشويه المقصودة،و هو لا يكتب بصورة عاطفية ،فهو متسلح بمعرفة عميقة بالتراث الإسلامي،وبالعلاقات التاريخية بين المسلمين و الأوروبيين،و الأهم انه متسلح برغبة جامحة في إدراك الحقيقة).
أقول متمنيا إعادة تصوير الكتاب لأن بعض الصفحات غير مصورة،و بعض الصفحات ليست في مكانها التسلسلي.
إنه غير مقبول أن تضيع قيمة هذا الكتاب.
هذه الملاحظات(يا عزيزي hamza mizou) )لا تقلل أبدا من المجهودات التي تبذلها، و الخدمات الكبيرة التي تقدمها بإستمرار.
و لا أنسى إعادة التذكير بأهمية ظهور أرقام الصفحات كلها.
شكرا جزيلا...

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف hamza mizou في الأربعاء يونيو 01, 2011 9:07 am

شكرا أخي عبد الغني على الملاحظات..
سأحاول أن أعيد ترتيب الصفحات مع استعمال الكتاب الأصلي .. و ملاحظاتكم تزيدني إصرارا على مواصلة التصوير
...


________________________


بدون .

عدد المساهمات : 907
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بدون . في الأربعاء يونيو 01, 2011 9:16 am

شكرا لكم ومع اني لم اقرأ الكتاب الا انه يبدو انه سيفيدني كما افادني كتاب المقدمات التاريخية للعلم الحديث والذي مع انه يذكر ماانتجته حضارة الاسلام من علوم وتقنيات ومؤسسات كمؤسسات المستشفيات ومنها تعلمت اوروبا الا انه يقول ان مرحلة الدين انتهت على الرغم من ان الدين الاسلامي هو من قدم مااسماه هو بنفسه-كفصل- ب هبة الاسلام وهي الهبة التي غيرت التاريخ تماما وقننت العلوم والاكتشافات
لننظر اذن في هديتكم فلعل فيها مايحفز على النقد وجزاكم الله خيرا وانورا وعلما

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بدون في الأربعاء يونيو 01, 2011 8:17 pm

عزيزي"hamza mizou" أنت جدير بالتقدير الكبير،لقد أصبحت بمرور الوقت من العناصر الأساسية لمنتدانا الكبير تحت قيادة "علي مولانا".
مرة أخرى شكرا جزيلا.

zaqwert

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 01/05/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف zaqwert في الخميس يونيو 02, 2011 12:46 am

جزاك الله خيرا

ابو علي الكردي

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 55
الموقع : اربيل كردستان-العراق

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ابو علي الكردي في الخميس يونيو 02, 2011 1:44 am

شكرا لكم اعزائي فانكم بلاضافة تقديم كل ما هو جديد ومفيد تقومون بدور المرشد لنا وتقومون بتعريف الكاتب والكتاب

????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يونيو 02, 2011 5:25 am


hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف hamza mizou في الخميس يونيو 02, 2011 6:23 am

أخبر جميع الأعضاء بأنني قمت بتعديل الروابط ... لأن خطأ ارتكبته في عملية ترتيب الصفحات... و كنت قد أغفلت صفحتين غيرتا الترتيب الكلي للكتاب... و أتمنى أن أكون قد وفقت في عملية اختيار عناوين الكتب المصورة...و أخبركم بأن الكتاب القادم هو انهيار الرأسمالية أسباب إخفاق اقتصاد السوق المحررة من القيود و هو من تأليف أولريش شيفر و ترجمة الدكتور عدنان عباس علي. و يتكون من 12 فصلا موزعة عبر 464 صفحة ...


________________________


بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بدون في الخميس يونيو 02, 2011 7:21 am

إختياراتك دائما موفقة،أيهاالعزيز"ميزو".
شكرا جزيلا،و دمت لنا.
أتمنى أن تأخذ تصويراتك القيمة مكانتها اللائقة بها.في هذا المجال أقترح أن تكون في مكان أكثر وضوحا من هذا.

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف hamza mizou في الخميس يونيو 02, 2011 8:13 am


للأخ عبد الغني على تشجيعه المتواصل...


________________________


امحمد خوجة

عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف امحمد خوجة في الجمعة يونيو 03, 2011 8:55 am

شكرا جزيلا

زائر .

عدد المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 18/11/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف زائر . في الجمعة يونيو 03, 2011 10:20 am

شكرا لك

احمد عباس سلمان

عدد المساهمات : 473
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف احمد عباس سلمان في الثلاثاء يونيو 07, 2011 1:01 am

:998876: :998876: :112233123:

????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يونيو 07, 2011 1:31 am


فوكو

عدد المساهمات : 460
تاريخ التسجيل : 27/01/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف فوكو في الثلاثاء يونيو 07, 2011 9:28 am

شكرا أنت رائع

ديونيزوس

عدد المساهمات : 483
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ديونيزوس في الأربعاء يونيو 08, 2011 7:53 pm

مرحبا يا شباب
اشتقتلكم كتير
بالنسبة للكتاب فدائما اذا كان موضوعه اسلامي كاتبه غربي فتجب قرائته
تحياتي القلبية حمزة على جهودك الجبارة

alga3da

عدد المساهمات : 789
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف alga3da في الخميس يونيو 09, 2011 1:17 am

merxciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

kadir8691

عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف kadir8691 في الخميس يونيو 09, 2011 3:30 am

السلام عليكم.كتاب اكثر من مهم .تحية للاطلس المتوسط و اسوده

دون كيتشوت

عدد المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف دون كيتشوت في الثلاثاء يونيو 14, 2011 9:26 am


????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يونيو 14, 2011 11:26 pm

الشكر لكم

????
زائر

الاسلام شريكا

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يونيو 23, 2011 6:28 am


بهاء الدين

عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بهاء الدين في الخميس يونيو 23, 2011 7:59 am

:112233123:

المنتدي العربي

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 28/02/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف المنتدي العربي في السبت يونيو 25, 2011 9:41 am


mohmad

عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 25/09/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف mohmad في الأحد يونيو 26, 2011 10:10 am

شكراااااااااااااااااااااااااااااااااا

????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يونيو 28, 2011 9:08 pm

كتيبيكي باشة.. بةلام كوا لينكةكةي ؟؟

bratai

عدد المساهمات : 520
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف bratai في الأربعاء يونيو 29, 2011 3:26 am


????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة يوليو 01, 2011 10:26 am

شكرا

kadir8691

عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف kadir8691 في الجمعة يوليو 01, 2011 9:30 pm

الله يفتح عليك اخي

aymanali

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف aymanali في الأحد يوليو 03, 2011 10:24 pm

thanks

????
زائر

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف ???? في الأحد يوليو 03, 2011 11:00 pm

شكراا

esamfouly

عدد المساهمات : 883
تاريخ التسجيل : 04/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف esamfouly في الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 11:18 pm

bravo

عبد الستار البدراني

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 23/06/2011
العمر : 56
الموقع : كوكل

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف عبد الستار البدراني في الأربعاء أكتوبر 12, 2011 5:15 pm

كتاب في غاية الأهمية،يأتي في وقت تشوهت فيه صورة "المسلم شكرا لك".

كتابي حياتي

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 16/10/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف كتابي حياتي في الأحد أكتوبر 16, 2011 9:48 am

كتاب رائع حاول الكاتب أن يكون منصفا مع الإسلام وقضيته

يذكرني بكتاب الكاتب السويدي أنجمار كارلسون " الإسلام وأوروبا تعايش أم مجابهة " ؟

لكن بالتأكيد كلا الكتابين لا يخلوان من أخطاء فادحه في حق الإسلام وأبناءه العاملين .

شكرا جزيلا لك أخي الكريم

شاهين

عدد المساهمات : 427
تاريخ التسجيل : 24/07/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف شاهين في الخميس نوفمبر 17, 2011 11:30 am

شكرا أنت رائع أيها الكريم

بدر سلام

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 27/08/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف بدر سلام في الجمعة نوفمبر 18, 2011 7:41 am

merciiiiiiiiiiiiiiiii bcq

الأغلبي

عدد المساهمات : 292
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف الأغلبي في السبت نوفمبر 19, 2011 9:45 am

شكرا لك

حاملان

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف حاملان في الأحد نوفمبر 20, 2011 1:55 am

شكرا جزيلا

محمد عماد سمير بيازيد

عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 01/11/2011
العمر : 37

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف محمد عماد سمير بيازيد في الأحد نوفمبر 20, 2011 3:16 am

شكرا


________________________
dr.byazeed@hotmail.com

المدني

عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 29/11/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف المدني في الأحد نوفمبر 20, 2011 4:42 am

بارك الله فيك يا حمزة

هذه هي الكتب التي نريد

رافد

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: الإسلام شريكا.. دراسات عن الإسلام و المسلمين.. عالم المعرفة العدد 302 أبريل 2004

مُساهمة من طرف رافد في الإثنين نوفمبر 21, 2011 4:45 am

الاخ الكريم حمزه شكرا جزيلا لك

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:49 pm