مكتبة


عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

شاطر

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف hamza mizou في الثلاثاء مايو 24, 2011 7:20 am


عولمة العولمة



هذا هو عنوان كُتيب صغير للمفكر
المغربي الكبير البروفيسور المهدي المنجرة، كما هو عنوان محاضرة بالغة الأهمية كان
قد ألقاها الدكتور المنجرة في جامعة الكومبليتينسة في مدريد في أثناء انعقاد
الأسبوع الثقافي المغاربي- الإسباني الثامن، والذي شهد فعاليات ونشاطات مشتركة بين
جملة من المثقفين الإسبان ونخبة النخبة من الطلبة المغاربة من حملة درجات
الدكتوراه أو من المنتدبين منهم للتدريس في بعض الجامعات الإسبانية.
الدكتور المنجرة غني عن التعريف، بنظرياته وأفكاره المثيرة لأقصى درجات الاختلاف
والحوار والجدل، ومن ذلك نظريته في «صدام الحضارات» والتي يقال إن هنتنغتون كان قد
سرقها منه ونسبها إلى نفسه، ومن ذلك كذلك نظريته في «الأمة الإسلامية» التي كرر
أنه لا يجد لها هيكلا سياسيا في عالم اليوم، كما أنه غني عن التعريف بتاريخه
السياسي والثقافي والفكري والوطني العريق الموغل بجذوره في هيئة الأمم المتحدة،
التي قال عنها: «إنها حلم قد تكسر في نفسه»، بل إنه ليشعر بالفخر والشرف لأنه لم
يعد اليوم يعمل في مؤسساتها، وهو الذي كان قد شغل منصب نائب لأمينها العام في زمن
ازدهارها وتعلق آمال البشرية بها، وهو نفسه الذي يقول: «إن دي كويار الإكوادوري
كان قد ضرب الأمم المتحدة ضربة قاصمة، وإن بطرس غالي أوصلها إلى حالة السبات
السريري، ثم جاء كوفي عنان ليقوم بدوره الاستثنائي في دفنها»!! بيد أن المنجرة غني
عن التعريف قبل هذا كله بقدرته العلمية الفائقة على الحوار وقبول الرأي الآخر، بل
واعتباره والاهتمام به إلى درجة تقَبُّله حتى ممن يتهجمون عليه شخصياً، وهي ميزة
عزيزة فيمن يدّعون اليوم العلم والمعرفة ويوزعون على الناس نظراتهم المغرقة في
الجهل والتنطع والانفصال عن الواقع، من علماء الدين أو الدنيا.
يقول المنجرة في محاضرته القيمة في مدريد -والتي لا يعني نقل أفكارها هنا الاتفاق
الكامل مع كل ما جاء فيها-: لقد أصبح من الضروري إعادة بناء هيكلة «العولمة» على
أسس أخلاقية وليست عسكرية أو سياسية؛ ذلك أن الحروب اليوم -كما يعتقد البروفيسور
المنجرة- لم تعد تقوم على أسس سياسية واقتصادية فحسب، بل على أسس «قيمية»، ودليل ذلك
خطاب بوش الأب الذي ألقاه على العالم قبل 3 أيام من إعلان الحرب الأولى على
العراق، والذي قال فيه: لن نسمح لأحد بعد اليوم أن يمسّ نوعية حياتنا وقيمنا
الحضارية. ويضيف المنجرة: لا يمكن لأحد أن يكون ضدّ المفهوم الثقافي العام للعولمة
التي تهدف إلى تطبيق قيم عامة بغض النظر عن المكان والجنسيات، إلا أن الإشكالية
بدأت عندما تحول استعمال العولمة إلى وسيلة لتسويق حروب المعاني. لقد فقدت العولمة
اليوم بريقها الإنساني القيمي الذي ظن الناس أنها قامت عليه، ولم تعد تمثل تلك
المنظومة العالمية الرنانة التي عرفناها قبل أن يمتلئ العالم الثالث على وجه
الخصوص بالخونة والمرتزقة، وقبل أن يعتبر الجانب الأميركي كل مخالفة للمعاني
المفروضة على العالم نوعاً من أنواع الإرهاب!
إننا نعيش اليوم عصر عولمة الفاشية، ونرى حكومات ديمقراطية تتحالف مع القطب الواحد
و%90 من شعوبها تقف ضدّ سياسات هذا القطب، وبهذا فقد العالم قدرته على الحوار، لأن
من أشعل الحروب في هذا القرن الجديد بعد كل ما وصلت إليه الإنسانية من إرساء لبعض
القيم الحضارية للتعامل مع النزاعات لم يعد يريد الحوار! لقد بات الغرب والغرب
الأميركي بشكل خاص، لا يريد حوارا اليوم إلا مع صورته، ولم يعد له من عمل إلا
الدفاع عن عملائه في بلاد العالم الثالث، وهذه صورة قاتمة جدا لدور العولمة في
بلادنا على وجه الخصوص، في عصر ما قبل أوباما الذي يكثر الحديث منذ قدومه على
البيت الأبيض عن حلول تبدو براقة سحرية، وبانتظاره على الأرض الكثير من الأفعال
التي سينتظر العالم منها أن تصدق أقوال الإمبراطور الأسود الجديد.
ويؤكد المنجرة الضرورة الملحة لإعادة النظر في عولمة العولمة اليوم، ويقول: «لا بد
من تحقيق قفزة نوعية للحوار والتفاهم مع الآخر؛ لأن التواصل الحضاري ليس إلا
احترام الآخر، والبحث عن سبل تفادي الصدام الحضاري مع هذا الآخر، في الوقت الذي
شهد -ويشهد- فيه عالم ما بعد الحادي عشر من سبتمبر اليوم أكبر حركة لتسويق الرشوة
الحضارية في تاريخه وقد أصبحت المجتمعات المدنية مجتمعات استخباراتية، وأصبحت
العلاقات الدولية علاقات استخباراتية كذلك».
وهانحن نعيش -كما يقول المنجرة- تحول الحضارة الغربية وبشكل سريع ومذهل إلى مجرد
سوق كبيرة يستغل فيها كل شيء وأي شيء من أجل البقاء، حتى لو كان ذلك عن طريق
انعدامية الضمير والأخلاق الحضارية المتعارف عليها والتي كان الغرب نفسه يباهي بها
العالم. ولا شك -كما يظن المنجرة- في أن الانهيار الكبير للحضارة الغربية كان قد
بدأ منذ تلك اللحظة التي تم فيها إعلان الحرب على العراق، لأنها كانت أكبر كذبة في
تاريخ البشرية، شُنّ فيها عدوان غير أخلاقي وغير قانوني وغير مشروع، في زمن جديد
لم يعهد العالم من قبله حروباً بمثل هذا الحجم من الزيف والخداع، لأن الحروب التي
نعرفها جميعا قامت على أصل النزاعات الحضارية أو الدينية، واستمدت أخلاقياتها من
إجماع دولي ما على مشروعيتها.
هذا التحول الخطير في السياسات والتوجهات العالمية، بشَّر بضرورة ملحة لإعادة
النظر في قضية العولمة، لقد أصبح من الواجب تحرير العولمة لتعود إلى قيمها
الإنسانية الأخلاقية التي كانت على الأقل قد نادت بها لتنطلق في العالم.
علينا أن نعترف بأن العولمة استطاعت أن تخترق كل الحجب في بلادنا على وجه الخصوص،
بسبب من التفاصل الخطير بين الحكومات واحتياجات الشعوب -كما يرى المنجرة- بل لقد
نجحت في فرض نفسها لأن هذه الحكومات تصرّ بدأب على رفض أي نوع من أنواع التفاهم
والمصالحة مع شعوبها، واختارت أن تعتمد على الغرب لحماية نفسها من هذه الشعوب،
فأصبحت العولمة في بلادنا وللأسف الشديد ضمانا لبقاء هذه النظم السياسية
واستمرارها بنفس النسق الذي عرفه العالم الثالث منذ خمسين عاماً من دون أية نية في
أي تغيير.
لقد ركبت شعوب العالم الثالث موجة العولمة لأنها لم تجد أمامها موجة غيرها، ولأن
الأرض كانت قد هُيِّئت خلال الأعوام الخمسين الماضية للاستعمار بكل أشكاله، ولم
يبدأ الاستعمار في بلادنا بشكله الحقيقي إلا بعد غزو العراق! لأنه بدأ بشكله
الفعلي عن طريق فرض القيم الحضارية والثقافية من خلال منطق القوة وحده، وفي بلاد
تعاني بشكل مفجع انعدام «الرؤية» إطلاقا، وهذا وحده يظهر مشكلتنا الرئيسة في سياق
صدام الحضارات -كما يظن البروفيسور مهدي المنجرة الاختصاصي في علوم المستقبليات-
الذي يحاول ومنذ وقت ليس بالقصير تقديم رؤيته الخاصة لأمة لا تُعنى بعلوم
المستقبليات التي لم توجد لتبحث عن الدواء، ولكن لتحليل الأدواء، والتي لن تكون
ناجعة من دون تنشيط الحوار الداخلي والخارجي وعلى جميع الأصعدة.
إن انعدام «الرؤية» إطلاقاً -كما يقول المنجرة- في بلادنا يعني انتفاء وجود
«استراتيجية للبناء». ومن دون استراتيجيات لا يمكن رسم سياسات، وانعدام السياسات
أمر يترجمه واقعنا الفوضوي الذي يفتقر إلى الديمقراطية، أو بمعنى آخر إلى الحريات
بكل أشكالها وأبعادها ومعانيها. هذه الحريات المغتصبة أصبحت مطلبا أساسيا في حياة
المنطقة اليوم، والتي تتشبث ببقاء مريض ناقص مشوَّه ما لم تحسن اختيار طريق الحرية
الوحيدة الصالحة اليوم للعبور نحو البقاء السليم الصحيح المعافى، إن لم نقُل:
للعبور نحو مستقبل شريف وآمن.
إن تغيير الأشخاص في الإدارة الأميركية اليوم، لا يعني تغيير السياسات، ولا يعني
أن العالم سيصبح أكثر عدلا وأمنا، ولكنه يعني بكل بساطة أن الأشخاص الذين يفكرون
بالطريقة نفسها التي تحدث عنها المنجرة يزدادون عددا في عالم يئن تحت وطأة الظلم
والظلمات، ولا بد من أن تخرّ بعض السقوف بعد أن يأتيها أمر الله من القواعد،
القواعد التي تتشكل مني ومنك، ومن كل فرد حيث ينبغي أن يبدأ التغيير.

















________________________


ابن خلدون

عدد المساهمات : 538
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 33
الموقع :

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ابن خلدون في الثلاثاء مايو 24, 2011 7:48 am

:55:

بدون .

عدد المساهمات : 907
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف بدون . في الثلاثاء مايو 24, 2011 7:51 am

شكرا لكم

العتي

عدد المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف العتي في الثلاثاء مايو 24, 2011 8:51 am


امحمد خوجة

عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف امحمد خوجة في الثلاثاء مايو 24, 2011 10:15 am

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء مايو 24, 2011 10:52 am


????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء مايو 25, 2011 12:28 am

المهدي المنجرة مفكر كبير القدر متخصص قي الدراسات المستقبلية ويحظى باحترام كبير في أوساط الغرب، واحتل مناصب دولية مهمة، آخرها باليابان، وهو من أشرس المعارضين لنظام الملك الحسن الثاني، كما عرف بكتاباته المنتقدة للغرب والولايات المتحدة، ولا سيما كتابه الهام "الحرب الحضارية الأولى" الذي أصدره عقب حرب الخليج الثانية.
من الؤسف أن يظل مجهولا لدى قطاع واسع من القراء العرب، وإن كان قد أسهم قبل عقدين في بعض أعداد مجلة عالم الفكر.

doctorja

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 34
الموقع : العقول العظيمة تناقش الأفكار، المتوسطة تناقش الأحداث وأما الصغيرة فتناقش الأشخاص

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف doctorja في الأربعاء مايو 25, 2011 1:39 am


bratai

عدد المساهمات : 520
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف bratai في الأربعاء مايو 25, 2011 3:14 am


يسري فودة

عدد المساهمات : 258
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف يسري فودة في الأربعاء مايو 25, 2011 7:43 am


توانا فريدون

عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 28/01/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف توانا فريدون في الأربعاء مايو 25, 2011 11:49 am

thank you

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء مايو 25, 2011 2:01 pm

شكرا جزيلا وجزاك الله خيرا

رافد

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف رافد في الأربعاء مايو 25, 2011 6:55 pm

الاخ الكريم حمزه شكرا جزيلا لك

فرحات

عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف فرحات في الأربعاء مايو 25, 2011 10:43 pm

merci beaucoup

alga3da

عدد المساهمات : 789
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف alga3da في الأربعاء مايو 25, 2011 11:13 pm

mercuiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء مايو 25, 2011 11:24 pm

شكرا جزيلا

المنتدي العربي

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 28/02/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف المنتدي العربي في الأربعاء مايو 25, 2011 11:57 pm


wajdi

عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/09/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف wajdi في الخميس مايو 26, 2011 12:07 am

شكرا لك

بيت الحكمة

عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 04/12/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف بيت الحكمة في الخميس مايو 26, 2011 2:16 am

:55:

emad77

عدد المساهمات : 2029
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف emad77 في الجمعة مايو 27, 2011 8:55 pm


زائر ؟،

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف زائر ؟، في الجمعة مايو 27, 2011 10:46 pm



????
زائر

عولمة العولمة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء مايو 31, 2011 1:34 am

كتاب يستحق القراءة

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء مايو 31, 2011 1:47 am

:112233123:

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يونيو 01, 2011 12:03 pm


22akram

عدد المساهمات : 357
تاريخ التسجيل : 09/09/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف 22akram في الأربعاء يونيو 01, 2011 12:51 pm

مساهمات متميزة أخي حمزة

تحياتي و شكرا على كتاب مفكرنا المنجرة


________________________
"... درست الأركيولوجيا دون أن أجد الهُوية في الحجارة، هل أنا حقا أنا" !
م.د

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يونيو 01, 2011 1:37 pm


mohamed_jj

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف mohamed_jj في الخميس يونيو 02, 2011 3:57 am

شكرا أخي علي كتاب

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يونيو 02, 2011 9:06 am

hamza mizou كتب:
عولمة العولمة



هذا هو عنوان كُتيب صغير للمفكر
المغربي الكبير البروفيسور المهدي المنجرة، كما هو عنوان محاضرة بالغة الأهمية كان
قد ألقاها الدكتور المنجرة في جامعة الكومبليتينسة في مدريد في أثناء انعقاد
الأسبوع الثقافي المغاربي- الإسباني الثامن، والذي شهد فعاليات ونشاطات مشتركة بين
جملة من المثقفين الإسبان ونخبة النخبة من الطلبة المغاربة من حملة درجات
الدكتوراه أو من المنتدبين منهم للتدريس في بعض الجامعات الإسبانية.
الدكتور المنجرة غني عن التعريف، بنظرياته وأفكاره المثيرة لأقصى درجات الاختلاف
والحوار والجدل، ومن ذلك نظريته في «صدام الحضارات» والتي يقال إن هنتنغتون كان قد
سرقها منه ونسبها إلى نفسه، ومن ذلك كذلك نظريته في «الأمة الإسلامية» التي كرر
أنه لا يجد لها هيكلا سياسيا في عالم اليوم، كما أنه غني عن التعريف بتاريخه
السياسي والثقافي والفكري والوطني العريق الموغل بجذوره في هيئة الأمم المتحدة،
التي قال عنها: «إنها حلم قد تكسر في نفسه»، بل إنه ليشعر بالفخر والشرف لأنه لم
يعد اليوم يعمل في مؤسساتها، وهو الذي كان قد شغل منصب نائب لأمينها العام في زمن
ازدهارها وتعلق آمال البشرية بها، وهو نفسه الذي يقول: «إن دي كويار الإكوادوري
كان قد ضرب الأمم المتحدة ضربة قاصمة، وإن بطرس غالي أوصلها إلى حالة السبات
السريري، ثم جاء كوفي عنان ليقوم بدوره الاستثنائي في دفنها»!! بيد أن المنجرة غني
عن التعريف قبل هذا كله بقدرته العلمية الفائقة على الحوار وقبول الرأي الآخر، بل
واعتباره والاهتمام به إلى درجة تقَبُّله حتى ممن يتهجمون عليه شخصياً، وهي ميزة
عزيزة فيمن يدّعون اليوم العلم والمعرفة ويوزعون على الناس نظراتهم المغرقة في
الجهل والتنطع والانفصال عن الواقع، من علماء الدين أو الدنيا.
يقول المنجرة في محاضرته القيمة في مدريد -والتي لا يعني نقل أفكارها هنا الاتفاق
الكامل مع كل ما جاء فيها-: لقد أصبح من الضروري إعادة بناء هيكلة «العولمة» على
أسس أخلاقية وليست عسكرية أو سياسية؛ ذلك أن الحروب اليوم -كما يعتقد البروفيسور
المنجرة- لم تعد تقوم على أسس سياسية واقتصادية فحسب، بل على أسس «قيمية»، ودليل ذلك
خطاب بوش الأب الذي ألقاه على العالم قبل 3 أيام من إعلان الحرب الأولى على
العراق، والذي قال فيه: لن نسمح لأحد بعد اليوم أن يمسّ نوعية حياتنا وقيمنا
الحضارية. ويضيف المنجرة: لا يمكن لأحد أن يكون ضدّ المفهوم الثقافي العام للعولمة
التي تهدف إلى تطبيق قيم عامة بغض النظر عن المكان والجنسيات، إلا أن الإشكالية
بدأت عندما تحول استعمال العولمة إلى وسيلة لتسويق حروب المعاني. لقد فقدت العولمة
اليوم بريقها الإنساني القيمي الذي ظن الناس أنها قامت عليه، ولم تعد تمثل تلك
المنظومة العالمية الرنانة التي عرفناها قبل أن يمتلئ العالم الثالث على وجه
الخصوص بالخونة والمرتزقة، وقبل أن يعتبر الجانب الأميركي كل مخالفة للمعاني
المفروضة على العالم نوعاً من أنواع الإرهاب!
إننا نعيش اليوم عصر عولمة الفاشية، ونرى حكومات ديمقراطية تتحالف مع القطب الواحد
و%90 من شعوبها تقف ضدّ سياسات هذا القطب، وبهذا فقد العالم قدرته على الحوار، لأن
من أشعل الحروب في هذا القرن الجديد بعد كل ما وصلت إليه الإنسانية من إرساء لبعض
القيم الحضارية للتعامل مع النزاعات لم يعد يريد الحوار! لقد بات الغرب والغرب
الأميركي بشكل خاص، لا يريد حوارا اليوم إلا مع صورته، ولم يعد له من عمل إلا
الدفاع عن عملائه في بلاد العالم الثالث، وهذه صورة قاتمة جدا لدور العولمة في
بلادنا على وجه الخصوص، في عصر ما قبل أوباما الذي يكثر الحديث منذ قدومه على
البيت الأبيض عن حلول تبدو براقة سحرية، وبانتظاره على الأرض الكثير من الأفعال
التي سينتظر العالم منها أن تصدق أقوال الإمبراطور الأسود الجديد.
ويؤكد المنجرة الضرورة الملحة لإعادة النظر في عولمة العولمة اليوم، ويقول: «لا بد
من تحقيق قفزة نوعية للحوار والتفاهم مع الآخر؛ لأن التواصل الحضاري ليس إلا
احترام الآخر، والبحث عن سبل تفادي الصدام الحضاري مع هذا الآخر، في الوقت الذي
شهد -ويشهد- فيه عالم ما بعد الحادي عشر من سبتمبر اليوم أكبر حركة لتسويق الرشوة
الحضارية في تاريخه وقد أصبحت المجتمعات المدنية مجتمعات استخباراتية، وأصبحت
العلاقات الدولية علاقات استخباراتية كذلك».
وهانحن نعيش -كما يقول المنجرة- تحول الحضارة الغربية وبشكل سريع ومذهل إلى مجرد
سوق كبيرة يستغل فيها كل شيء وأي شيء من أجل البقاء، حتى لو كان ذلك عن طريق
انعدامية الضمير والأخلاق الحضارية المتعارف عليها والتي كان الغرب نفسه يباهي بها
العالم. ولا شك -كما يظن المنجرة- في أن الانهيار الكبير للحضارة الغربية كان قد
بدأ منذ تلك اللحظة التي تم فيها إعلان الحرب على العراق، لأنها كانت أكبر كذبة في
تاريخ البشرية، شُنّ فيها عدوان غير أخلاقي وغير قانوني وغير مشروع، في زمن جديد
لم يعهد العالم من قبله حروباً بمثل هذا الحجم من الزيف والخداع، لأن الحروب التي
نعرفها جميعا قامت على أصل النزاعات الحضارية أو الدينية، واستمدت أخلاقياتها من
إجماع دولي ما على مشروعيتها.
هذا التحول الخطير في السياسات والتوجهات العالمية، بشَّر بضرورة ملحة لإعادة
النظر في قضية العولمة، لقد أصبح من الواجب تحرير العولمة لتعود إلى قيمها
الإنسانية الأخلاقية التي كانت على الأقل قد نادت بها لتنطلق في العالم.
علينا أن نعترف بأن العولمة استطاعت أن تخترق كل الحجب في بلادنا على وجه الخصوص،
بسبب من التفاصل الخطير بين الحكومات واحتياجات الشعوب -كما يرى المنجرة- بل لقد
نجحت في فرض نفسها لأن هذه الحكومات تصرّ بدأب على رفض أي نوع من أنواع التفاهم
والمصالحة مع شعوبها، واختارت أن تعتمد على الغرب لحماية نفسها من هذه الشعوب،
فأصبحت العولمة في بلادنا وللأسف الشديد ضمانا لبقاء هذه النظم السياسية
واستمرارها بنفس النسق الذي عرفه العالم الثالث منذ خمسين عاماً من دون أية نية في
أي تغيير.
لقد ركبت شعوب العالم الثالث موجة العولمة لأنها لم تجد أمامها موجة غيرها، ولأن
الأرض كانت قد هُيِّئت خلال الأعوام الخمسين الماضية للاستعمار بكل أشكاله، ولم
يبدأ الاستعمار في بلادنا بشكله الحقيقي إلا بعد غزو العراق! لأنه بدأ بشكله
الفعلي عن طريق فرض القيم الحضارية والثقافية من خلال منطق القوة وحده، وفي بلاد
تعاني بشكل مفجع انعدام «الرؤية» إطلاقا، وهذا وحده يظهر مشكلتنا الرئيسة في سياق
صدام الحضارات -كما يظن البروفيسور مهدي المنجرة الاختصاصي في علوم المستقبليات-
الذي يحاول ومنذ وقت ليس بالقصير تقديم رؤيته الخاصة لأمة لا تُعنى بعلوم
المستقبليات التي لم توجد لتبحث عن الدواء، ولكن لتحليل الأدواء، والتي لن تكون
ناجعة من دون تنشيط الحوار الداخلي والخارجي وعلى جميع الأصعدة.
إن انعدام «الرؤية» إطلاقاً -كما يقول المنجرة- في بلادنا يعني انتفاء وجود
«استراتيجية للبناء». ومن دون استراتيجيات لا يمكن رسم سياسات، وانعدام السياسات
أمر يترجمه واقعنا الفوضوي الذي يفتقر إلى الديمقراطية، أو بمعنى آخر إلى الحريات
بكل أشكالها وأبعادها ومعانيها. هذه الحريات المغتصبة أصبحت مطلبا أساسيا في حياة
المنطقة اليوم، والتي تتشبث ببقاء مريض ناقص مشوَّه ما لم تحسن اختيار طريق الحرية
الوحيدة الصالحة اليوم للعبور نحو البقاء السليم الصحيح المعافى، إن لم نقُل:
للعبور نحو مستقبل شريف وآمن.
إن تغيير الأشخاص في الإدارة الأميركية اليوم، لا يعني تغيير السياسات، ولا يعني
أن العالم سيصبح أكثر عدلا وأمنا، ولكنه يعني بكل بساطة أن الأشخاص الذين يفكرون
بالطريقة نفسها التي تحدث عنها المنجرة يزدادون عددا في عالم يئن تحت وطأة الظلم
والظلمات، ولا بد من أن تخرّ بعض السقوف بعد أن يأتيها أمر الله من القواعد،
القواعد التي تتشكل مني ومنك، ومن كل فرد حيث ينبغي أن يبدأ التغيير.
















خداش

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 30/09/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف خداش في السبت يونيو 04, 2011 12:11 pm

Thanks.

فوكو

عدد المساهمات : 460
تاريخ التسجيل : 27/01/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف فوكو في الثلاثاء يونيو 07, 2011 9:21 am

شكرا أنت رائع أيها الكريم

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يونيو 07, 2011 10:43 pm

THQN YOU

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يونيو 08, 2011 3:40 pm

مشكور، ونسأل الله الشفاء للدكتور المنجرة

moh123

عدد المساهمات : 284
تاريخ التسجيل : 20/02/2010
الموقع : بلاد الله الواسعة

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف moh123 في الأربعاء يونيو 08, 2011 7:39 pm

مجهود رائع في تعريفنا بالمفكرين العرب...شكرا لك

أبو شهد

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف أبو شهد في الأربعاء يونيو 08, 2011 10:34 pm

مشكور أخي الكريم

kadir8691

عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف kadir8691 في الخميس يونيو 09, 2011 3:32 am

تحياتي للاطلس

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة يونيو 10, 2011 9:08 pm

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة يونيو 10, 2011 10:24 pm

salam

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يونيو 13, 2011 3:41 pm

الشكر لكم

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يونيو 13, 2011 10:32 pm

شكرا.............شكرا

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يونيو 15, 2011 9:05 am

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في السبت يونيو 18, 2011 12:05 am

:55:

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في السبت يونيو 18, 2011 5:34 am

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف ???? في السبت يونيو 25, 2011 7:13 am

شكرا جزيلا

carpdiem

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف carpdiem في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:23 am

شكرا لك

مصطفى بن عمور ابو عاصم

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 42

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف مصطفى بن عمور ابو عاصم في الإثنين يوليو 18, 2011 8:24 am

مفكر كبير يقول كلمته ما دامت حقا لا تهمه المناصب والشهرة . ولذلك ظل في زاوية الظل لا يعرفه الا الاقلون بسبب اهمال وزارة الثقافة في المغرب لانتاجه وجهوده . فتحية لهذا المفكر الجهبذ الصادق من كل الكرام في عالمنا العربي والاسلامي

حيحي المكي

عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 03/09/2010

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف حيحي المكي في الإثنين يوليو 18, 2011 11:09 am

شكرا جزيلا على الاختيار الممتاز

Mbwar

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف Mbwar في الإثنين يوليو 18, 2011 10:09 pm

المهدي المنجرة مفكر كبير

خالد المصري

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 24/07/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف خالد المصري في الإثنين يوليو 25, 2011 11:38 pm

شكرا على توفير هذا الكتاب لمفكر مستقبلي مهم ومن الصعب العثور على كتاب له في الشبكة

anas12

عدد المساهمات : 361
تاريخ التسجيل : 08/02/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف anas12 في الثلاثاء يوليو 26, 2011 12:58 am

شششششششششششششششكككككككككككككككككككككككككككككككككككككرررررررررررررررررررررررررررررررراااااااااااااااااااااااااااااااااا جججججججججججججججججججججججججججزززززززززززززززززززززززززززززززززززييييييييييييييييييييللللللللللللللللللللللللللللااااااااااااااااااااا

مطر

عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 23/07/2011

رد: عولمة العولمة .. المهدي المنجرة ..منشورات الزمن العدد 18

مُساهمة من طرف مطر في الأربعاء أغسطس 03, 2011 5:53 pm

ألف شكر

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 5:31 pm