المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

شاطر
avatar
علي مولا
باحث عن المعرفة

عدد المساهمات : 2743
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الموقع : بودابست

المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف علي مولا في 20.12.10 6:15

المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو -
قد يكون هذا الكتاب فريداً من نوعه في موضوعه ومنهجه وأهدافه، ولكن فوكو هو صاحب مكتبة الفكر الفريدة والغريبة في فلك الثقافة المعاصرة. فليس "المراقبة والمعاقبة" هو مفاجأة الفلسفة لنفسها في عالم فوكو. فإن "تاريخ الجنون في العصر الكلامي" قد افتتح هذا المنهج الذي أنزل الفلسفة من علياء الكليات للبحث والخوض في الجزئيات الحقيقية المؤسسة لكليات من نوع آخر لم يألفها الإبداع العقلي، وإبداع التجريد من قبل. ههنا تبرهن الفلسفة أنها أقدر العلوم على تقديم المعرفة التي تتخطى مجرد وصف الوقائع إلى دمج العمليات التاريخية في سياق من واقعية الفكر، وفكر الواقعية دونما احتواء أيديولوجي، ولا تأطير مشغول بتماسكه الخاص عن تماسك الموضوع وقراءته. كان سؤال فوكو الأصلي في كل هذا الإنتاج الشاهق أنه كيف يمكن للفكر أن يكتشف ترميز الواقع ويفككه بصورة يغدو فيها هذا التفكيك نفسه هو الواقع ولكن متمفصلاً على محاوره ونصوصه ووقائعه. فإن علم الحقوق وتاريخ الجريمة، وسيكولوجيا الإجرام، وسوسيولوجيا الإجرام، وعلوم السياسة والاقتصاد، كلها سياقات معرفية، تتدارس حقيقة الإجرام. لكن يتبقى أن توضع أسس هذه العلوم موضع الفهم وإعادة فهم لفهمها الخاص، وطرق تعاطيها مع موضوعاتها. وقد تكون تلك مهمة الابستمولوجيا التي قصرت ساحتها على تقييم طرائق العلوم المادية فقط. لكن المنعطف الذي دفع فوكو الابستمولوجيا نحوه، لم يكن مجرد إعادة تقييم لمناهج علوم إنسانية ومادية قد تتعرض لظاهرة العقوبات الجرمية والحلقات المرتبطة بها؛ بل إن المقصود هو إعادة وضع هذه العلوم بالذات والظاهرة أو الموضوع الذي تدرسه موضع السؤال الابستمولوجي.
وهنا أيضاً يزج الفيلسوف المعني المتعارف عليه للابستمولوجيا، إذ يجعلها علماً دلالياً وليس تقييماً. فالموضوع والعلوم التي تتوزع دراسته، وبالطبع بما فيها من طرائق منهجية وحصائل معرفية ومعلومية، هما معاً يغدوان مطرح السؤال الفلسفي الذي في استيضاحه لها إنما يستوضح مجدداً التاريخ كينونياً، والكينونة تاريخياً. لا يتناول الفيلسوف المؤسسة العقابية كنموذج أو مثل عن تأريخية التمفصل الوقائعي للسلطة والمعرفة. إنه لا يحتاج إلى هذا النوع من الدلالة الساذجة. ذلك أن تفكيك المؤسسة العقابية ليس جزءاً من كلٍّ يشمل الأيقونة الاجتماعية في لحظة تاريخية معينة؛ بل هو تفكيك موضعي خالص. وإنجاز هذا التفكيك، واتقان هذا الإنجاز يحقق عملاً أركيولوجياً فائقاً. أما التدليل به على ما يغايره، ما يجاوره، أو ما يتعداه إلى كلية البنية الاجتماعية فهو ليس من عمل الفيلسوف الأركيولوجي. أمر متروك، بكل بساطة، إلى الطرف الآخر من عملية الكتابة، وهو القارئ، القارئ الذي يصير أركيولوجياً بدروه، والمهم أن تستعاد الحفيرة بكل شظاياها.


http://up.top4top.net/downloadf-1209q7n1-pdf.html
أو
https://drive.google.com/file/d/0B_YCCVPZpe-7OXJYa2hjZzF0TFE/view?usp=sharing






عدل سابقا من قبل علي مولا في 15.08.12 1:14 عدل 3 مرات

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 05/09/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف بدون في 20.12.10 6:22

ميشيل فوكو مفكر هز كثيرا من اليقينيات.شكرا جزيلا يا مولانا.

بدون

عدد المساهمات : 1200
تاريخ التسجيل : 05/09/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف بدون في 20.12.10 6:27

كل الكتب الموجودة في اللائحة لتحضير رفعها مهمة و متميزة.أشكرك بإهدائك لي المآسي الشكبيرية خاصة و أنها بترجمة المتميز جبر إبراهيم جبرا.

baban

عدد المساهمات : 572
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف baban في 20.12.10 7:01

شكرا جزيلا

حسنين

عدد المساهمات : 504
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف حسنين في 20.12.10 7:04

صديقى على مولا ما اروعك احبك الان اكثر

mison

عدد المساهمات : 725
تاريخ التسجيل : 09/10/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف mison في 20.12.10 7:17

شكرًا على الجهود المبذولة
لا تعمل على كتاب فنسنت فان جوخ لايرفنج ستون لأنه مرقمن جاهز عندي
تقبل تحياتي
avatar
المدني

عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 30/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف المدني في 20.12.10 7:46

فوكو المفكر الأكثر ثورية تجسد هذا من خلال أول عمل له و هورسالة الدكتراه بعنوان تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي

يا أستاذ صرت ملكا عليا و لك منا البيعة
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 7:52

شكرا جزيلا
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 8:36

الكنج علي والبرنس الامير ميتشكين مهما قلنا بحقكم فنحن مقصرين

hassan

عدد المساهمات : 641
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الموقع : بريطانيا

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف hassan في 20.12.10 8:40


ghandi

عدد المساهمات : 664
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ghandi في 20.12.10 10:08

لك منا البيعة

سيد سيد فرغلي2

عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف سيد سيد فرغلي2 في 20.12.10 11:19

شكرا

moh123

عدد المساهمات : 284
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
الموقع : بلاد الله الواسعة

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف moh123 في 20.12.10 11:50

مجموعة جميلة من ابداعات العقل البشري ... لا شك ان الانسانية لو تتحررت قليلا من قبضة المعتقدات القديمة لأبدعت و لتحسن وضعها...
بالنسبة للكتاب، للأسف الكثير من الناس يعتقد بأن تشديد العقوبات سيأدي حتما للقضاء على الجريمة او التقليل منها للحد الادنى، و كمثال الاسلامين في بلادنا يؤمنوا بشدة انه في حال تم تطبيق الحدود الشرعية على السارق، القاتل، المعتدي.... كل ذلك سيأدي الى تقليل حجم الجريمة. و كمثال في امريكا قامت بعض الولايات بتشديد الاحكام على المجرمين لردعهم من باب ان العقوبه الشديدة سوف تردع المجرم و تمنعه من تنفيذ جريمتة... و بعد فترة اكتشفوا ان الجرائم لم يقل عددها و الذي حدث انها اصبحت اكثر شراسة كنوعية و سوءا، والسبب يعود لمحاولة المجرمين الهرب من العقاب بالتخلص من اي شاهد على الجريمة... و بالتالي اصبحت جرائم القتل اكثر و الاعتداء على الغير اكثر دموية للهرب من العقاب. لذلك فكرة ان تشديد العقوبة سوف يقلل من الجرائم فكرة غير عملية. و انا اؤمن ان فكرة السجون فكرة جائت مع تطور الانسانية و تحضرها و ايمانها بالانسان ككائن مقدس يجب احترام حياته و حفظها حتى لو ارتكب بعض الاشياء المخالفة للقانون.
هذه بعض ما خطر على بالي ولعلي مولا الشكر و العرفان
مع التحيات
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 12:12

أنت رائع رائع فوق العادة
أستاذ علي أود أن أشاركك في مشروعك الرائع ولكن باللغة الإنجليزية كيف السبيل
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 12:17

الصديق الكبير علي مولا

قائمة ذهبية مهمة ورائعة ومتميزة يمكن أن نسيمها لا على سبيل المجاز بل على سبيل الحقيقة ( مُعجزة ) كاختلاس لمفردة صديقنا الشاعر عندما وصف مجهودك الأسطوري في رفع الكتب وتأسيس مشروع ثقافي من طراز فريد .

فعلا نحنُ بحاجة إلى ضرورة رفع مكتبة الثائر العبقري فوكو ، وما يقوم به الأستاذ السيد علي مولا لهو أسطورة بحق

محبة
avatar
مصطفى بن عمور ابو عاصم

عدد المساهمات : 833
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 43

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف مصطفى بن عمور ابو عاصم في 20.12.10 12:19

لك الله يا علي

mison

عدد المساهمات : 725
تاريخ التسجيل : 09/10/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف mison في 20.12.10 12:22

عندي إيضاح واستفسار يتعلقان بالكوميديا الإنسانية المذكورة ضمن قائمة الكتب المقترحة بأعلاه
الإيضاح يتناول حقيقة أن بلزاك لم يؤلف رواية بذاتها تدعى "الكوميديا الإنسانية". "الكوميديا الإنسانية" مشروع جبار بدأه بلزاك عام 1829 عندما كان في الثلاثين من عمره وكان يحلو له أن يسمي مشروعه كذلك "ألف ليلة وليلة الغربية" وكان يتوقع للمشروع أن يصدر في 133 جزء لكنه مات بعمر 51 عاما من غير أن يكتب سوى أجزاء قليلة من بينها: لويس لامبير وأوجيني جرانديه والقضية الغامضة وزنبقة في الوادي وسيرافيتا والجلد المسحور وقداس الملحد وغيرها.
أما الاستفسار فينصب على العمل الذي سينشر هنا في المنتدى، هل هو رواية من روايات الكوميديا الإنسانية أم هي سلسلة الروايات التي صدرت بالعربية تحت هذا الاسم عن "وزارة الثقافة السورية؟" إن لم تخني الذاكرة.فهذا الإصدار هوأكمل ترجمةصدرت بالعربية للكوميديا الإنسانية.
وتقبلوا تحياتي


عدل سابقا من قبل prince myshkin في 20.12.10 12:40 عدل 1 مرات
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 12:25

وتعطلت لغة الكلام :19: .. هل من علاقة بين فوكو والمطربة سعاد محمد!.. مجرد خاطر! :23:
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 13:02

سلمت للحرف الصادق والكلمة المستنيرة

فوزى الفى

عدد المساهمات : 809
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف فوزى الفى في 20.12.10 13:06

شكرا جزيلا على كتاب المفكر العظيم

abousocrate

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف abousocrate في 20.12.10 13:25

thanx a lot and merci bien pour le livre.

generaldlupin

عدد المساهمات : 326
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف generaldlupin في 20.12.10 13:32

merci pour lelivre

كامل الاوصاف

عدد المساهمات : 351
تاريخ التسجيل : 25/06/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف كامل الاوصاف في 20.12.10 13:52

شكرا جزيلا
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 13:58

وتعطلت لغة الكلام معك ياعلي ياكبير مفاجأة من العيار الثقيل لم أكن أعتقد أنه مترجم سر فأنت من المصطافين الموعودين بجنات الخلد والله سأغني الله عليك الله عليك يامحيرني يامجنني ههههههه

بدون .

عدد المساهمات : 907
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف بدون . في 20.12.10 14:07

شكرا استاذ علي-وهل لفوكو كتاب في الجنسانية
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 14:23

00
avatar
اللباني

عدد المساهمات : 1222
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف اللباني في 20.12.10 14:27

شكرا للعظيم علي مولا، لا يقدر على هذا الكتاب إلا أنت بروعتك المعرفية ودماثتك الخلقية.. تحياتي وتقديري.
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 14:33

قائمة جيدة ومثيرة. بالنسبة لاعترافات جان جاك روسو، فأظن أن مكتبة الاسكندرية صورت أجزاء منها مما هو مرفوع على الشبكة. ورواية آنا كارنين (بهذا العنوان) أعلن khfhan عن شروعه في تصويرها. وربما يكون أفضل لو وضعت بجانب الروايات المترجمة أسماء المترجمين، لأن بعضها ترجم عدة مرات بترجمات متفاوتة في الجودة، وقد يكون من الجيد وجود أكثر من طبعة الشبكة.
وتمنياتي لك بالتوفيق والسداد في العام الجديد,

فيلليني

عدد المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف فيلليني في 20.12.10 14:44

محمد مصطفى كتب:وتعطلت لغة الكلام .. هل من علاقة بين فوكو والمطربة سعاد محمد!.. مجرد خاطر!
استوقتني مشاركتك ووجدت فيها تهكم مستتر غير مقبول فهي تأتي مباشرة بعد مشاركة البرنس المتعلقة بالكوميديا الإنسانية وقد خيل لي أنك تلمح إلى هذه المشاركة بطرف خفي بما معناه هل من علاقة بين فوكو والكوميديا الإنسانية!
إذا دققت يا أخي ستجد أن صاحب الموضوع الأستاذ علي مولا هو الذي قام بنفسه بإدراج قائمة ببعض الكتب المقترحة في صلب موضوع المراقبة والعقاب بل وطلب من الزملاء مشاركته الرأي في هذه القائمة
أما إذا كانت ملاحظتي غير صائبة، فهذا يطرح مسألة أخرى، إذ ما معنى تهكمك عندئذ، مجرد تهكم مجاني!
يا أخي العلاقات في هذا المنتدى قائمة على الوضوح والشفافية والاحترام المتبادل ويجب احترام هذه القواعد
وبعد،
أنا لا ادافع عن شخص البرنس فهو أقدر مني على الدفاع عن نفسه
أنا أدافع عن مبدأ

المأمون المغربي

عدد المساهمات : 390
تاريخ التسجيل : 07/12/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف المأمون المغربي في 20.12.10 15:02

هذه من الكتب النوعية التي يزهرّ بها المنتدى.
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 15:15

رائع دائما على مولا فى كل ما تقدم ، كم كنت أتوق للحصول على نسخة من كتابى ميشيل فوكو " المراقبة والمعاقبة ولادة السجن " وكتابه الرائع " تاريخ الجنون فى العصر الكلاسيكى " .
بالفعل على مولا كما يقول كثيرا أصدقاؤنا فى المنتدى : ما تقدمه أكبر من كلمات الشكر وأكبر من كل التحايا ، لكننا للأسف لا نملك سواهما يا عزيزى ... شكرا لك

بلعسري محمد

عدد المساهمات : 441
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف بلعسري محمد في 20.12.10 15:43


mison

عدد المساهمات : 725
تاريخ التسجيل : 09/10/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف mison في 20.12.10 16:08

فيلليني كتب:
محمد مصطفى كتب:وتعطلت لغة الكلام .. هل من علاقة بين فوكو والمطربة سعاد محمد!.. مجرد خاطر!
استوقتني مشاركتك ووجدت فيها تهكم مستتر غير مقبول فهي تأتي مباشرة بعد مشاركة البرنس المتعلقة بالكوميديا الإنسانية وقد خيل لي أنك تلمح إلى هذه المشاركة بطرف خفي بما معناه هل من علاقة بين فوكو والكوميديا الإنسانية!
إذا دققت يا أخي ستجد أن صاحب الموضوع الأستاذ علي مولا هو الذي قام بنفسه بإدراج قائمة ببعض الكتب المقترحة في صلب موضوع المراقبة والعقاب بل وطلب من الزملاء مشاركته الرأي في هذه القائمة
أما إذا كانت ملاحظتي غير صائبة، فهذا يطرح مسألة أخرى، إذ ما معنى تهكمك عندئذ، مجرد تهكم مجاني!
يا أخي العلاقات في هذا المنتدى قائمة على الوضوح والشفافية والاحترام المتبادل ويجب احترام هذه القواعد
وبعد،
أنا لا ادافع عن شخص البرنس فهو أقدر مني على الدفاع عن نفسه
أنا أدافع عن مبدأ
أخي فيلليني
أعتقد أنك تحاملت، نقول قليلا أم كثيرا؟ لنقل كثيرا على الأخ محمد مصطفى
أعتقد أنه لا يقصد المعنى الذي ذهبت إليه إذ لم أجد في مشاركته أي نوع من أنواع التهكم
قد تكون سعاد محمد قد تغنت بأغنية تقول فيها "وتعطلت لغة الكلام" (بصراحة أنا غير متأكد) وبالتالي يكون في الربط بينها وبين فوكو مجاز بديع وخفيف الدم يشير إلى العمل الفذ الذي قام به الصديق علي مولا والمتمثل في رقمنة المراقبة والعقاب لفوكو وكيف أن اللغة تتعطل أمام عمل كهذا
هكذا أقرأ مشاركة الأخ مصطفى
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 16:15

برأيي المتواضع... لو أردنا إختيار كتاب لميشيل فوكو كي يكون ضمن قائمة أحسن 50 أو 100 كتاب فسيكون كتاب (الكلمات والأشياء) ثم يأتي بعده كتاب (حفريات المعرفة)
وبما أنهما مرفوعان على الشبكة فإن الكتاب الذي يليهما من حيث الأهمية هو (المراقبة والمعاقبة) ثم يأتي كتاب (تاريخ الجنون) بالمرتبة الرابعة
شكرا يا صديقي لتوفير أحد أهم روائع القرن العشرين وأنا بشوق لـ (تاريخ الجنون) وإكمال رائعة بورديو (بؤس العالم)
سلمت أناملك

avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 16:28


رافد

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف رافد في 20.12.10 16:31

الاخ الكريم علي المولا شكرا جزيلا لك و تسلم يداك

ديونيزوس

عدد المساهمات : 483
تاريخ التسجيل : 16/02/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ديونيزوس في 20.12.10 16:55

رائع يا علوش
يعني بالمصري ايه الحلاوة دي ايه
بالسوري"فلسطين/الاردن/سوريا"بتجنن
باللبناني بتعقد
بكل لغات العالم أنت الاصل والفصل سلمت أناملك يا غالي
بالنسبة للقائمة رااااااااااااااااااااائعة وأنتم اروعها
همسة بسيطة
أشعر بالخجل لأني لم اشارك ولو بشيئ بسيط يعني بالنسبة لي هذا عيب ولكن ماباليد حيلة
أنتم تتعبوا وتهلكوا ونحن نكتفي بشكرا
يعني مهما قيل ويقال عنكم لن يوفيكم الكلام والكلمات حقكم
أرفع القبعة لكم جميعا
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 17:20

القائمة رائعة بالفعل ... شكرا
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 17:43

صديقي العزيز علي مولا

لا تدري فرحتي عندما أرى مشاركة بقلمك سواء كانت موضوعا أم تعليقا على موضوع ، أحس في أعماقي بأنك تعمل الكثير لأصدقائك وأنك تتعب كثيرا لأجلهم استجابة لحدس المعرفة وهاجس الثقافة والحرية الذي تشتعل به روحك الثائرة ، لا شك يا صديقي أنك تتألم لحال أمتنا ونحن جميعا نتألم وجميع الأصدقاء في هذا المنتدى الطيب يتألمون بل الأمة كلها تتألم في ظل عجز الحكومات وضعف أحلام البشر وانحطام الذوات والغيبوبة العقلية الأليمة في عالمنا العربي الشاحب الكئيب ، أنت تعمل كثيرا يا أخي تعمل كثيرا بلا شك وتتعب كثيرا ، ودائما أتساءل في نفسي : كيف يمكن أن نقابل كفاحك هذا ؟ هل نكتفي بكلمات الشكر وآيات الثناء التي هي أصدق ما تكون ، أم يتوجب علينا أن نقوم بعمل آخر ؟

صدقوني أيها الأصدقاء جميع المرفوعات التي قمت برفعها على امتداد الشهور الأخيرة ، كان نوعا من عقاب نفسي كنت أجلد نفسي بذلك ، عندما كنت أرى صديقي الكبير علي مولا يفعل العجب ويكتب الأساطير للتاريخ ، أمة بذاته دولة بذاته ، كنت أقول في نفسي : وأنا ؟ هل أكتفي بالمشاهدة والتحميل والإعجاب ؟ أم أقف إلى جانب أخي ؟ أم أشد من يده وروحه وظهره ؟ هل أكون له شاكرا بالكلام أم شاكرا بالعمل الفعال الحيوي ؟ هل أنتمي لهذه المجموعة الناشطة المثقفة أم أكتفي بالوقوف على الضفاف ؟ كنت أتألم بصدق ، وفجأة دخلت الساحة بقوة أو حاولت ذلك قدر مستطاعي .

عندما يرفع أحد الإخوان كتابا فإنني أستغرق في استحضار الصورة التي اكتنفت هذا العمل ، كم أنفق من مال وجهد وضنى وتعب ؟ لأجل غاية واحدة ، لأجل غاية سامية مرموقة ، هي أن يتيح لأصدقائه وإخوانه رائعة تقلب عقولهم وتفتحها لرعشات الضياء ، قبل أيام قرأت رواية صخرة الحب لزيفاكو ، وطبعا عندما انتهيت منها بكيت بكاء اللحظات الأخيرة مع أنني طول صفحاتها لم تتوقف مني الدموع ، وهذه عادة مضيت عليها لا أقرأ رواية تسرد حدثا مؤلما وفاة إنسان ميلاد شقي التغرير بفتاة عذاب مخلوق يتم بائس شحوب وألم شقاء وخداع إلا أجد عيناي تبكيان بصمت بهدوء ، هل الحياة مؤلمة إذن ؟ لطالما آمنت بذلك .

عندما انتهيت من قراءة الرواية تذكرت الإنسان الذي قام برفعها وتصويرها واشتغل عليها لا شك أنه بكى عندما قرأها وتأثر أياما وساعات لا يكلم فيها أحدا ولا يفكر إلا في ذلك الشقاء المأساوي الدامي ، لا شك أن الذي رفع الرواية تألم كثيرا عندما قرأها هذا إن كان قد قرأها فعلا وهو الاحتمال الأكبر ، ولا شك أنها استغرقت منه وقتا طويلا في تصويرها ومعالجتها ، لماذا فعل ذلك ؟ لا شك أنه باختصار يحب البشر ويبكي لأجلهم ، لو لم يكن قد رفعها هذا الإنسان هل كنت سأقرأها أنا ؟ أمر مستبعد ، لقد تفتح عقلي واتسعت مخيلتي بفضل هذا الإنسان وبفضل مجهوده الصامت ، شيء مؤلم لأنه ومع كونه هو السبب في كوني أصبحت واعيا ناشطا عقليا وروحيا إلا أنني لا أستطيع سوى الاكتفاء بشكره والاعتصام بالصمت شيء مؤلم بحق والحياة كلها مؤلمة .

كذلك صديقي الأمير الجميل ميشكين أي روح طاهرة ترفرف في صدره ؟ كم قرأت كثيرا من مرفوعاته التي أحسن برفعها إلى الناس وأقول في نفسي لولاه أكنت قرأه هذه الكتب وهذه الروائع ؟ وغيره من الأصدقاء والإخوان والأخوات تارانا عبدالعزيز المحترف إبراهيم أمين وآخرون في منتديات كثيرة كلهم رائعون رائعون لأنهم يحبون البشر ويعملون الكثير لأجلهم بصمت وهدوء ومحبة ، صديقي علي مولا أنت علمتنا الكثير الكثير .

وأكتفي بالصمت


عدل سابقا من قبل الشاعر في 20.12.10 17:54 عدل 1 مرات
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 17:54

علي مولا
ماتقوم به من ايثار يفوق الخيال حقا

mustafa yasin sneed

عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 30/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف mustafa yasin sneed في 20.12.10 18:11

شكرا

meshal975

عدد المساهمات : 729
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف meshal975 في 20.12.10 18:23

عاجزين عن شكرك أيها المولا
لك الله

أميرو

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف أميرو في 20.12.10 18:28

مشكور وربي يسلمك
avatar
????
زائر

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 18:32

شكرا جزيلا

إبراهيم أمين

عدد المساهمات : 571
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف إبراهيم أمين في 20.12.10 18:46

نشكرك جزيلاً
جزاكم الله خيراً

touzani87

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف touzani87 في 20.12.10 19:08

muchas gracias
avatar
22akram

عدد المساهمات : 357
تاريخ التسجيل : 09/09/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف 22akram في 20.12.10 19:19

كتاب غاية في الأهمية، لم اجده في محل تواجدي

كل الشكر و التقدير على المجهودات، و دعاوى الحياة بشعائر المعرفة التي تحيونها


________________________
"... درست الأركيولوجيا دون أن أجد الهُوية في الحجارة، هل أنا حقا أنا" !
م.د
avatar
????
زائر

شكرا غلى هذا الكتاب القيم وشكري يتجاوزشخصي الى كل من استفاد من هذه الكتب

مُساهمة من طرف ???? في 20.12.10 19:39

علي مولا كتب:

المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو -
تحية
سأدرج في هذه المشاركة عناوين الكتب التي بحوزتي حاليا
منها ما هو مدرج في قائمة أهم خمسون كتاب
وكتب أخرى أود أن تشاركوني إنتقاء ما هو مناسب منها لضمه إلى موضوع أهم 50 كتاب
فكرت بأن نرفع بعض الكتب ليتسنى قرائتها من الجميع
( يوجد بعض الكتب مرفوعة على الشبكة ، ولكن تصويرها سيئ ..والعناوين الحالية لتصويرها من جديد )
وسأبدأ بكتاب فوكو تاريخ الجنون
وأتبعه برواية نساء صغيرات وهي من اقتراح الصديق حمد
والكتب المتفق عليها نرفعها مباشرة في لائحة أهم 50 كتاب
الملهاة الإنسانية لبلزاك
ثلاثية أوهام ضائعة ..
وأيضا ثلاثية تاريخ الثلاثة عشر ..
ثلاثية تاريخ أباطرة وفلاسفة الإغريق.. ل بلوتارك فلوطر خوس ..
الحقيقة والمنهج ل غادمير ..
اليوميات .. شارل بودلير ..
الوجود والموجود .. هيدجر ..
ثلاثية بؤس العالم ..
وكتابان .. مقالات امرسون و خواطر بسكال

فنسنت فان جوخ - ايرفنج ستون
نساء صغيرات - لويزا ماري الكوت
فن الحرب - سون اتزو
1984 جورج ارويل
إعترافات جان جاك روسو
اللؤلؤة - جون شتاينبك
كفاحي - ادولف هتلر
العقد الجماعي - جان جاك روسو
في انتظار جودو - صمويل بيكيت
لوليتا - فلاديمير نابوكوف
قصص وحكايات فولتير
- آنا كارنينا - سيسعد بها الصديق الشاعر
المآسي الكبرى - شكسبير .. ترجمة جبرا ابراهيم جبرا
وللزملاء المهتمين بالمسرح .. أحضر الآن لرفع مجموعة كتب لكبار المسرحيين
وخاصة الزميل عبد الغني الذي ينتظر مآسي شكسبير أعده وأعدكم قريبا بمجموعة الكتب المسرحية
وقد صورت منها الآن ثلاثة كتب وباقي كتابان أو ثلاثة آخرين وأرفع الجميع دفعة واحدة
ليكون يوم للمسرح وحتى يكون التأثير ملموس وملفت لجذب قرّاء جدد للمسرح
نبذة النيل والفرات:
قد يكون هذا الكتاب فريداً من نوعه في موضوعه ومنهجه وأهدافه، ولكن فوكو هو صاحب مكتبة الفكر الفريدة والغريبة في فلك الثقافة المعاصرة. فليس "المراقبة والمعاقبة" هو مفاجأة الفلسفة لنفسها في عالم فوكو. فإن "تاريخ الجنون في العصر الكلامي" قد افتتح هذا المنهج الذي أنزل الفلسفة من علياء الكليات للبحث والخوض في الجزئيات الحقيقية المؤسسة لكليات من نوع آخر لم يألفها الإبداع العقلي، وإبداع التجريد من قبل. ههنا تبرهن الفلسفة أنها أقدر العلوم على تقديم المعرفة التي تتخطى مجرد وصف الوقائع إلى دمج العمليات التاريخية في سياق من واقعية الفكر، وفكر الواقعية دونما احتواء أيديولوجي، ولا تأطير مشغول بتماسكه الخاص عن تماسك الموضوع وقراءته. كان سؤال فوكو الأصلي في كل هذا الإنتاج الشاهق أنه كيف يمكن للفكر أن يكتشف ترميز الواقع ويفككه بصورة يغدو فيها هذا التفكيك نفسه هو الواقع ولكن متمفصلاً على محاوره ونصوصه ووقائعه. فإن علم الحقوق وتاريخ الجريمة، وسيكولوجيا الإجرام، وسوسيولوجيا الإجرام، وعلوم السياسة والاقتصاد، كلها سياقات معرفية، تتدارس حقيقة الإجرام. لكن يتبقى أن توضع أسس هذه العلوم موضع الفهم وإعادة فهم لفهمها الخاص، وطرق تعاطيها مع موضوعاتها. وقد تكون تلك مهمة الابستمولوجيا التي قصرت ساحتها على تقييم طرائق العلوم المادية فقط. لكن المنعطف الذي دفع فوكو الابستمولوجيا نحوه، لم يكن مجرد إعادة تقييم لمناهج علوم إنسانية ومادية قد تتعرض لظاهرة العقوبات الجرمية والحلقات المرتبطة بها؛ بل إن المقصود هو إعادة وضع هذه العلوم بالذات والظاهرة أو الموضوع الذي تدرسه موضع السؤال الابستمولوجي.

وهنا أيضاً يزج الفيلسوف المعني المتعارف عليه للابستمولوجيا، إذ يجعلها علماً دلالياً وليس تقييماً. فالموضوع والعلوم التي تتوزع دراسته، وبالطبع بما فيها من طرائق منهجية وحصائل معرفية ومعلومية، هما معاً يغدوان مطرح السؤال الفلسفي الذي في استيضاحه لها إنما يستوضح مجدداً التاريخ كينونياً، والكينونة تاريخياً. لا يتناول الفيلسوف المؤسسة العقابية كنموذج أو مثل عن تأريخية التمفصل الوقائعي للسلطة والمعرفة. إنه لا يحتاج إلى هذا النوع من الدلالة الساذجة. ذلك أن تفكيك المؤسسة العقابية ليس جزءاً من كلٍّ يشمل الأيقونة الاجتماعية في لحظة تاريخية معينة؛ بل هو تفكيك موضعي خالص. وإنجاز هذا التفكيك، واتقان هذا الإنجاز يحقق عملاً أركيولوجياً فائقاً. أما التدليل به على ما يغايره، ما يجاوره، أو ما يتعداه إلى كلية البنية الاجتماعية فهو ليس من عمل الفيلسوف الأركيولوجي. أمر متروك، بكل بساطة، إلى الطرف الآخر من عملية الكتابة، وهو القارئ، القارئ الذي يصير أركيولوجياً بدروه، والمهم أن تستعاد الحفيرة بكل شظاياها.

نبذة المؤلف:
ربما كنا نخجل اليوم من سجوننا. أما القرن التاسع عشر فقد كان فخوراً بقلاعه التي كان يبنيها عند حدود المدن وأحياناً في قلبها. كان يتغنى فخوراً بهذا اللطف الجديد الذي حل محل منصات المشانق. وكان يتباهى بعدم معاقبة الأجسام، وبمعرفته كيف يصلح النفوس. إن هذه الجدران وهذه الأقفال، وهذه الزنزانات كانت تشكل مشروعاً للتقديم الاجتماعي.

فالذين كانوا يسرقون، كانوا يسجنون، والذين كانوا يغتصبون، كانوا يسجنون، والذين كانوا يقتلون، كانوا يسجنون أيضاً. من أين هذا الإجراء العجيب والمشروع الغريب، مشروع الحبس من أجل التقويم، الذي جاءت به القوانين الجزائية في العصر الحديث؟ هل هو إرث قديم من سجون القرون الوسطى الانفرادية؟ أم هو بالأحرى تكنولوجيا جديدة: إنجاز، من القرن السادس عشر، حتى القرن التاسع عشر، لمجمل كامل من الإجراءات والأصول من أجل تطويق ومراقبة، وقياس وتقويم الأفراد، وجعلهم بأن واحد "طيعين ومفيدين". المراقبة، والتمارين، والمناورات، ووضع العلاقات والرتب والمراكز، والتصنيفات، والفحوص، والتسجيلات، كلها مواد من أجل إخضاع الأجساد، ومن أجل تطويع الكثيرات البشرية ومن أجل تحريك قواها والتحكم بها، كل ذلك قد تطور عبر القرون الكلاسيكية، في المستشفيات والجيش وفي المدارس والاعداديات والمشاغل: الانضباط. لقد اخترع القرن الثامن عشر، بدون شك الحريات، ولكنه أعطاها أرضية عميقة وقوية-المجتمع الإنضباطي الذي نخضع له جميعاً.






يظهر الرابط بعد كتابة رد
لإعادة المشاركة إلى صفحة البداية


أو




محمد عمر

عدد المساهمات : 383
تاريخ التسجيل : 30/09/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف محمد عمر في 20.12.10 20:29


زائر .

عدد المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 19/11/2010

رد: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - تأليف: ميشيل فوكو

مُساهمة من طرف زائر . في 20.12.10 20:38


    الوقت/التاريخ الآن هو 30.03.17 16:41