مكتبة


الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

شاطر

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس نوفمبر 18, 2010 1:49 am

خسارة أن الكتب الصادرة من المنظمة العربية للترجمة انتهت من عندك
شكرا لك كثيرا بحجم كل حرف في تلك الكتب

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس نوفمبر 18, 2010 10:16 am

00

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس نوفمبر 18, 2010 10:33 am

أشكركم كثيرا، وبارك الله جهودكم

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة نوفمبر 19, 2010 5:11 am

كم هو جميل ما ذكرتموه اعلاه . اننا نحلق بهافي اجواء من الفكر الحر المستنير الاصيل . وكم اعجبتني تنهيدة الاستاذ نبيل الجزائري وما اروع رد اخينا الاستاذ الشاعر. كلمات قليلة وعبارت مختصرة لكن المعاني كبيرة والخيال واسع . وكم هو عظيم اخي علي مولا تطلعك ذو المنحى الانساني النبيل لرجل اخلص النية واصدق القول وشد العزيمة في ان ينثر المسطور في ثنايا الكتب المركومة على رفوف المكتبات المخبوءة داخل البنايات ويرفعها عاليا الى سماء الانترتيت مع اشعاعات واضواء شمسنا المنيرة بها نبصر وبها نفكر وبها نصنع ونبتكر .

بارك الله فيكم . وليت شاعرنا العظيم فرجيل عاش حتى يومنا هذا ليرى من امثال هذه النخبة الخيرة المبدعة اذ انه لو راى الذي اراه لحد من تشاؤمه واحسن النية بالانسان ولما ذهب الى ماذهب اليه حينما اكد ان المجتمع البشري اشر من مجمتمع الوحوش فالوحوش فيما بينها متراحمة اما الناس فياكل بعضهم بعضا ويفتك به
واشير الى كتاب ليس بالكتاب الفريد ولا بالتحفة النادرة لكني اعتقد انه لم يرفع على النت ولا ذكر في مصدر واسمه ( الفرمسون، او السر المصون في احياء شيعة الماسون)هذا ما اذكره ولا املك نسخة منه لكني قراته منذ مدة تزيد على الثلاثين عاما ويتحدث عن الماسونية واهدافها

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت نوفمبر 20, 2010 10:27 am

شكرا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت نوفمبر 20, 2010 10:42 am

شيمتك.. ماذا نقول! أغفر لنا سلوكنا الاستهلاكي على مائدتك الكريمة.. وقد صرت ملاذاً جنبنا موائد اللئام.. رعاك الكريم تعالى وأعلاك العلي يا علي :18:

mustafa1391

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف mustafa1391 في السبت نوفمبر 20, 2010 10:58 am

كل عام وأنتم بألف خير

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت نوفمبر 20, 2010 11:07 am

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين نوفمبر 22, 2010 7:54 pm

هدف نبيل

ابراهيم1972

عدد المساهمات : 213
تاريخ التسجيل : 02/10/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ابراهيم1972 في الإثنين نوفمبر 22, 2010 8:27 pm

مع خالص تقديري واحترامي 

رياض شريم

عدد المساهمات : 528
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف رياض شريم في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 8:14 am

الشكر وحده لا يكفي

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 8:33 am

شكراً

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 12:45 pm

الشكر الجزيل والكبير لك على هذا المجهود الجبار

ghandi

عدد المساهمات : 630
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ghandi في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 7:41 pm

pour toi Ali un grand merci pour ton grand effort merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

امحمد خوجة

عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف امحمد خوجة في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 9:35 pm

شكرا أخي علي

anoan

عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف anoan في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 10:47 pm

بارك الله فيك استاذ على

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء نوفمبر 24, 2010 10:22 am

شكرا لك

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس نوفمبر 25, 2010 7:15 pm

نحلل الواقع المعاش أولا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة نوفمبر 26, 2010 9:12 am

والله طريقة الرد أولا مزعجة جدا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة نوفمبر 26, 2010 7:39 pm

الشكر الجزيل للاخوة

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 1:11 pm

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 9:01 pm

thank yooooooou

doctorja

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 34
الموقع : العقول العظيمة تناقش الأفكار، المتوسطة تناقش الأحداث وأما الصغيرة فتناقش الأشخاص

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف doctorja في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 10:50 pm

يا سيدي شكراا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس ديسمبر 02, 2010 4:10 pm

شكرا ايها الكريم

فهد

عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 08/05/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف فهد في الخميس ديسمبر 02, 2010 8:20 pm

ألف شكر لك أخي الكريم

أبو أسعد

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 01/12/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف أبو أسعد في الخميس ديسمبر 02, 2010 8:54 pm

شكرا جزيلا لمجهوداتكم الرائعة
أود أن أطلب منكم إن أمكن أن تزودوني بكتاب
نظرية الصراع الدولى : دراسة فى تطور الأسرة الدولية المعاصرة
تأليف: أحمد فؤاد رسلان
أرجوا أن لا تبخلوني فأنا في أمس حاجة لهذا الكتاب
و دمتم رائعيين

الغصن الذهبي

عدد المساهمات : 383
تاريخ التسجيل : 30/11/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف الغصن الذهبي في الخميس ديسمبر 02, 2010 8:59 pm

مشكووووووووور

kafka.571

عدد المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف kafka.571 في الجمعة ديسمبر 03, 2010 7:55 pm

مشكور اخي العزيز علي كل ما تقدم لك خالص تحياتي ولكل عضو في المنتدي

جودا

عدد المساهمات : 505
تاريخ التسجيل : 17/01/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف جودا في الجمعة ديسمبر 03, 2010 11:45 pm

السعيد وورنين كتب:
والله طريقة الرد أولا مزعجة جدا


الاخ السعيد
اعتقد ان المزعج هو ان تكتب هكذا تعليق للانسان الذي اتعب نفسه ماديا ومعنويا كرمى ان يقدم لك الكتاب مجانا وباسهل طريقة قد تتخيلها
فحتى كلمة شكر واحدة اسكثرتها بردك واكتفيت بالشكوى
هذه المرة انا سأقول انه والله ان هكذا ردود هي المزعجة ، و بقرارة نفسي اتمنى دائما ان يكون من يرفع الكتب له صبر ايوب ليتحمل طلباتنا لوحدها ، فما بالك بمن يأتي ولايريد حتى ان يضغط مجرد ضغطة على كلمة ((للتحميل)) الموجودة امامه
ولاحول ولاقوة الا بالله

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت ديسمبر 04, 2010 12:16 am

شكرا جزيلا لك يا أخي الكريم

mohamed_jj

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف mohamed_jj في السبت ديسمبر 04, 2010 1:46 am

thankssssssss

محمد عمر

عدد المساهمات : 383
تاريخ التسجيل : 30/09/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف محمد عمر في السبت ديسمبر 04, 2010 6:38 am

الشكر الجزيل لك أخي

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت ديسمبر 04, 2010 9:21 am

اختيارات ولا أروع
شكرا لك

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت ديسمبر 04, 2010 8:48 pm

شكرا جزيلا

محمد عبد الإله

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 03/10/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف محمد عبد الإله في السبت ديسمبر 04, 2010 9:41 pm

شكرا جزيلا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين ديسمبر 06, 2010 10:27 am

شكرا جزيلا على الكتاب

منيف

عدد المساهمات : 422
تاريخ التسجيل : 11/01/2010
العمر : 38

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف منيف في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 2:13 pm

شكر و شكر

azayed

عدد المساهمات : 872
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف azayed في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 11:25 am

شكرا جزيلا يا ناشر المعرفة

يوسف يوسف

عدد المساهمات : 364
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف يوسف يوسف في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 3:37 pm

مع كل الشكر

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 5:52 pm


المأمون المغربي

عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 07/12/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف المأمون المغربي في الجمعة ديسمبر 10, 2010 6:46 pm

ألف شكرا تحفة رائعة

سامي الملولي

عدد المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 08/12/2010
العمر : 48
الموقع : صفاقس - تونس

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف سامي الملولي في الجمعة ديسمبر 10, 2010 9:18 pm

ششششششششششششششششششششششششكرا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في السبت ديسمبر 11, 2010 12:02 am

مليون شكر على الكتاب المهم

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الأحد ديسمبر 12, 2010 2:43 pm


سامي الملولي

عدد المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 08/12/2010
العمر : 48
الموقع : صفاقس - تونس

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف سامي الملولي في الأحد ديسمبر 12, 2010 7:07 pm

رائع جدا

hamza mizou

عدد المساهمات : 732
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف hamza mizou في الأربعاء ديسمبر 15, 2010 6:31 pm

شكرا على هذا الكرم الحاتمي


________________________


????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس ديسمبر 16, 2010 5:47 pm

شكرا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس ديسمبر 16, 2010 7:22 pm

السلام عليكم شكرا على هذا المجهود

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الخميس ديسمبر 16, 2010 8:46 pm

شكرا

????
زائر

رد: الاستشراف والابتكار والإستراتيجية: نحو مستقبل أكثر حكمة _ سينثيا ج. واغنر _ من إصدار المنظمة العربية للترجة

مُساهمة من طرف ???? في الأحد ديسمبر 19, 2010 7:29 pm

علي مولا كتب:



اخوتي اصحاب المكتبات الورقية افيدوني أفادكم الله
هل يوجد كتب قيمة غير موجودة في المكتبات العامة ودور النشر والتوزيع
.عبارات تتردد على صفحات منتديات الكتب ..
كتب نادرة.. وكتب اسمائها اسرار غير مباحة حتى على صفحات النت
إن كان هناك وجود مثل هذه الكتب .. لماذا لم يعاد إعادة طبعها , ولماذا لا يتكرم أصحابها بتصويرها ورفعها ليستفيد منها الجميع
أو أن يذكرون لنا عناوينها لنحاول البحث عنها وتصويرها للجميع .
وما يحيرني هل يوجد كتب قيمة وهي مخبأة وما فائدتها إذا , ولماذا يتباهون أصحابها وبماذا .
عندي شك بأنه لا توجد مثل هذه الكتب أصلا , وأن الأمر كمن يضع أي شيئ مغلف ويقول لك هذا معدن أغلى من الماس
وليس لك الحق بمعرفة نوعه أو حتى اسمه .
اسئلة تدور في رأسي منذ مدة ولا أجد لها تفسير منطقي غير أنه لا وجود لمثل هذه الكنوز من الكتب الوهمية .
ربما يشاركني رغبة المعرفة الإخوة المقيمن بعيدا عن الوطن أمثالي
ولديهم رغبة تكوين مكتبة إلكترونية تكون بديل جيد عن المكتبة الورقية
وكل عام وأنتم جميعا بألف خير
عيد سعيد أعاده الله على الجميع وهم بأحسن حال
وأن تكون مكتبتنا الإلكترونية عامرة بكل كنوز المعرفة
تحايا

....


الاستشراف والابتكار والاستراتيجية

تحرير: سينثيا ج. واجنر
ترجمة: صباح صديق الدملوجي
مراجعة: حيدر حاج إسماعيل
المنظمة العربية للترجمة (بدعم من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم) - بيروت
الطبعة الأولى: كانون الأول (ديسمبر) 2009 - 768 صفحة


حجم - 10 ميجا بايت




يحتوي هذا الكتاب الذي تصفه المحررة بأنه يجمع 1800 سنة من الحكمة على البحوث التي ألقيت في مؤتمر جمعية مستقبل العالم في شيكاغو في الولايات المتحدة لعام 2005، وشارك فيه 36 باحثا من ثمانية بلدان، راوحت مهنهم بين أساتذة ممارسين في الجامعات، ومديرين واستشاريين في شركات تعمل في حقل الاستشارات المستقبلية، ومحررين في مجلات علمية، ويغطي ثمانية محاور تمثل خلاصة خبرة هذه المجموعة من متخصصي المستقبليات والمهتمين بها.
وتشمل فصول الكتاب ومحاوره التجديد والأثر، ويعرض منظورا شاملا للاتجاهات من العام إلى المتخصص، بما في ذلك بحوث عن حقلين رئيسين للبحوث العملية: الهندسة الجينية والطب النانوي، العلم والروح والجسد والعقل، ويتتبع الأفكار حول دور الدين والعلم خلال التاريخ البشري، وتأثيرها في مستقبلنا، والاستشراف والاستراتيجية الكوكبية، ويستقصي القضايا العالمية، مثل استخدام وسوء استخدام الموارد، وطرق الوصول إلى التنمية المستدامة، والمنظمات والتغيير، ويغطي الابتكار والاستبصار والاستراتيجية مطبقة على المستوى المنظماتي، خاصة في الشركات التجارية والحكومات، والتبصر واستشراف المستقبل، ويعرض أفكارا جديدة هدفها تقدم ميدان البحوث المستقبلية وعمل المستقبليين، ودراسات حالة في المستقبليات، ويصور التطبيقات في الحياة العملية لأدوات الاستبصار لوضع حلول لمشكلات معينة ولبناء مستقبليات مرغوبة، والتعلم لعالم الغد، وحكمة لكل العصور، ويبرز الدروس المستنبطة من الماضي والأفكار والقيم التي ترشد إلى مستقبل أكثر حكمة.



يظهر الرابط بعد الرد


لإعادة المشاركة إلى صفحة البداية





القادم .. الكينونة والعدم _ جان بول سارتر

من اصدار المنظمة العربية للترجمة وهو آخر كتاب متوفر عندي من كتب المنظمة العربية للترجمة
ويتكون من 815 صفحة






التجديد والأثر
يحاول جنز جرندل، المؤلف في مجال المستقبليات, أن يوفر أداة للتنبؤ بطريقة المستقبل، من خلال تحديد أكثر الاتجاهات والظواهر الحالية تميزا، من التي تقوم الآن بإضفاء الشكل ومميزات واضحة للنموذج الفائق المنبثق، وما إن تقوم بذلك سنكون مهيئين لتوجيه أنفسنا في وقت ملائم لنتخذ القرار الخاص بالاتجاه الذي سنسلكه ونتنبأ بأي من الظواهر والاتجاهات الحالية ستبقى وتزدهر، وأيها لا تمتلك مقومات البقاء والازدهار في المناخ المتغير للنموذج الفائق المنبثق وفي المزاج العام السائد.
ويعتبر كليفتون إ. أندرسون، أستاذ الاتصالات الزراعية في جامعة آيداهو, أن الهندسة الجينية القادرة على تغيير الخواص الجينية لكل أشكال الحياة قوة ثورية لتغيير العالم، وهناك حاجة قبل أن يفوت الأوان لاستنباط استراتيجية عالمية أي خطة عمل موجهة نحو الحفاظ على التكنولوجيا الحيوية ضمن حدود سليمة يمكن التحكم فيها، والسلامة الإيكولوجية هي القضية الأهم، وبإمكان المحاصيل المعدلة جينيا رغم نواقصها الحالية أن تصبح صديقة للبيئة من خلال تحويلها من قبل علماء هدفهم المركزي الحفاظ على الإيكولوجية، وبجب ألا تحجب المشكلات المعاصرة إمكانات الوصول إلى عالم أكثر إنتاجية وأقل تلوثا، إنه محيط ذو إبداعية عالية، ستؤدي الهندسة الجينية فيه دورا متميزا، وهناك عدد من الصعوبات التي تعوق مسلكنا إلى هذا العالم المثالي، إن افتقاد الشعور بحاجات الآخرين وافتقاد العدالة هما عائقان أمام التقدم، ونحن في حاجة إلى قوانين أفضل فيما يتعلق ببراءات الاختراع وبقية القضايا الاقتصادية.
ونحن في حاجة أيضا إلى إدراك واضح لكون العالم واحدا، وأن على الشمال المصنع تقدير ومساعدة الجنوب النامي، وعلينا تجنب أي تفكير جامد لا يتصف بالمرونة وكل المبادئ الفلسفية الحتمية، بما في ذلك الحتمية الجينية، وعلينا كي ننشئ مجتمعا أكثر ارتباطا ببيئته أن نجرب فكرة المناطق الحياتية وبقية التحديات الفكرية البناءة.
ويعتبر راج باوا، الأستاذ في معهد رينسلر، وس. ر.باوا أستاذ الفيزياء في جامعة البنجاب, أن العقد القادم سيكون العصر الذهبي للطب النانوي، ويركزان في الكتاب على القضايا الحرجة ذات العلاقة ببراءات الاختراع في الطب النانوي، فقد دخلت المنتجات المتناهية الصغر في حياتنا، وصار من الضروري مخاطبة المؤسسات الاجتماعية والبيئية والأخلاقية للتعامل مع المسألة.
ويناقش مايكل ج. زاي، أستاذ الإدارة في جامعة ولاية مونتكلير في الولايات المتحدة، مسألة إطالة العمر، التي بدأت تظهر عمليا في ارتفاع معدلات العمر بسبب تطور العناية الصحية وتقدم أساليب الحياة، لكن التقدم التقني قد يدخل تعديلات جوهرية ومهمة على حياة الإنسان، ويؤثر ذلك بطبيعة الحال في العمل والتقاعد والتعليم، والثقافة المتعلقة بالسن والشيخوخة ودورة الحياة والمدى الحياتي بصفة عامة، بل قد نعيد النظر في معنى الشباب والشيخوخة، وقواعد التوظيف وسن العاملين في المؤسسات.
ويناقش وليام سيمز باينبريدج تأثير التطور العلمي والتقني في المعتقدات والأفكار الدينية، ويتوقع أن يندلع صراع شديد حول الثقافة والمعرفة والعلم والتكنولوجيا، وأن تجري مراجعة لكثير من المواقف الدينية فيما إذا نجحت تقنيات الخلود في التعديل الجوهري على الإنسان وطبيعته والاستنساخ والتراسل بين العوالم التي تبدو اليوم مجهولة.
ويرى القسيس دون دايفس أن هناك حاجة إلى ثلاثة تغييرات على نموذجنا ليتماشى مع عصر المعلوماتية، فيجب أن يكون إيماننا ذا معنى، وأن يزودنا (إيماننا) بمعلومات موثوقة من خلال البحث العلمي بحيث تكون معقولة، وتجعلنا التكنولوجيا في تطورها أكثر مسؤولية عن موقعنا في التاريخ، ويمكن أن تساعدنا العبادة على التركيز على التوجه المستقبلي الذي يكيف قيمنا ومنظورنا، فقد تغير عالمنا، ويمكننا التقدم العلمي من رؤية أنفسنا بطرق جديدة، ويعطينا إمكانية متزايدة لإنشاء أعظم عصر تعرفة الإنسانية.

الاستشراف والاستراتيجية الكوكبية
يتحدث ليستر براون، رئيس معهد سياسة الأرض في واشنطن عن تحديات الأمن الغذائي، وما يعني ذلك من مكافحة التصحر، وتقليل انبعاث الغازات السامة، والتصدي لانخفاض مستوى المياه الجوفية، وما يقتضيه أيضا من سياسات جديدة، وقيادات جديدة أيضا، لأنه (الأمن الغذائي) يتحول ليكون الاهتمام المهيمن اليوم وفي المستقبل للحكومات والمجتمعات.
ذلك أن فهم التعقيدات والقضايا التي نواجهها اليوم في مجال الأمن الغذائي أمر صعب، كما أن تصميم استجابة فاعلة ومن ثم تطبيقها أمر أكثر صعوبة، وهذا يمثل في أحد اتجاهاته تحديا تثقيفيا هائلا، لأنه يحتاج من القادة السياسيين إلى التغلب على هذه القضايا الصعبة، وإذا لم يتمكنوا من ذلك فليس هناك سوى فرصة ضئيلة لإيقاف التدهور المتسارع في أنظمة الإسناد للطبيعة الزراعية، ومنع الانكماش الاقتصادي الذي سيتبع ذلك في النهاية.
ويتحدث نورمان مايرز، الأستاذ في جامعة أكسفورد، وجنيفر كنت، الباحثة البيئية عن اتجاهات الاستهلاك الجديدة وأثرها في البيئة، فقد انعتق أكثر من مليار شخص في الصين والهند والدول النامية ليشاركوا في أنماط حياة الطبقة الوسطى، مثل امتلاك السيارات، والأجهزة الكهربائية والإلكترونية، واستهلاك اللحوم، ويواجه العالم اليوم أنماطا من السلوك لم يعد ممكنا مواصلتها.
والبديل المقترح هو "الاستهلاك المستدام"، ويقصد به استخدام السلع والخدمات التي تستجيب للاحتياجات الأساسية، وتجيء بنوعية أفضل للحياة في حين تقلل إلى الحد الأدنى استخدام الموارد الطبيعية والمواد السمية، وكذلك انبعاث النفايات والملوثات، عبر دورة حياة العادات والخدمات، وكيلا يعرض احتياجات الأجيال القادمة للخطر، أو يعزز قيمة الحياة السائدة اليوم، ولا يثير الاحتجاجات من أحفادنا بأننا سحبنا البساط البيئي من تحت أقدامهم.
ويعرض الباحثان تجربة مدينة كيوريتيبا في البرازيل, التي طورت نظام نقل بالحافلات يخدم ثلاثة أرباع الذين ينتقلون يوميا إلى العمل، وقامت الصين بتدوين الاستهلاك المستدام في قانونها عن حماية حقوق ومصالح المستهلكين، وبدأت بترويجه من خلال حوافز اقتصادية وبرامج تعليمية.
ويتحدث ستيفن لوك عن تأمين الحياة على الكوكب، فيؤكد أن سعي الإنسانية إلى بلوغ الاستدامة يعتمد على قابليتها لإيجاد طرق ووسائل مبتكرة للتشارك في الموارد العامة على الكوكب بين جميع سكان العالم بطريقة عادلة.
ويمثل الصراع في الشرق الأوسط واحدة من أهم تحديات التفكير المستقبلي، فيعتقد جيروم ك. غلن، وتيودور غوردون، وهما عضوان في مجلس إدارة مشروع الألفية للمجلس الأمريكي لجامعة الأمم المتحدة, أن هناك حاجة إلى رواية جديدة في الشرق الأوسط، وتركز الرواية الجديدة على مشاريع المياه والمدينة المفتوحة بحيث يأخذ القادة الدينيون زمام المبادرة لحل مشكلة القدس، وتشجيع ظهور ونشأة حركات جماهيرية قائمة على السلام.
المنظمات والتغير
يتحدث ويم ج.دو. ريدر، أستاذ الدراسات المستقبلية في جامعة توينتي في هولندا عن فضاء جديد لم يكن موجودا فيما سبق، الفضاء القائم على الشبكات، ويؤدي هذا إلى بروز طبقة متميزة جديدة تتمتع بقدر كبير من النفوذ، وبناء عليه ستنشأ إمكانية تمتع بحوث المستقبليات بنفوذ كبير على عملية اتخاذ قرار سيؤدي فيها المواطنون دورا، وبما يكون للسيناريوهات في هذا الميدان وظيفة مهمة، خاصة في حالة الشبكات المتفاعلة التي جمعت سوية من قبل أناس مروا بتجارب من التفهم والحماس.
ويعرض ريدر دراسة أجريت على المستوى الإقليمي في هولندا، وتدعم نتائجها الفرضية القائلة إن مجموعات من المواطنين يمكنهم إنشاء مستقبلهم من خلال الاستخدام الجيد لمساهمات المستقبليين.
ويناقش ديفيد بيرس سنايدر الاقتصاد الجديد المتشكل في عصر المعلومات، وقد ظهرت مهن وأعمال جديدة، واختفت أخرى بتأثير الأتمتة والمعلوماتية والعولمة، ويقترح الباحث تنظيما جديدا للاستخدام كوسيلة لتمكين من هم في الأساس ماهرون من استخدام برمجيات جماعية على الخط لإضافة قيمة أكبر في جميع المهن العادية المعاصرة والمستقبلية.
ويتحدث وليام هالال، أستاذ الإدارة في جامعة جورج واشنطن عن التغيير المؤسساتي، ويؤكد أنه مختلف عن التغيير التنظيمي، فهو يركز على أصناف كاملة من التنظيمات التي تشكل بنية المجتمع، الأعمال التجارية والحكومات والتربية والقوات المسلحة والرعاية الصحية، ويلخص في دراسته آراء شخصيات معروفة لتوضيح حدود طريقة التغيير من خلال دخول الاقتصاد العالمي المستند إلى المعرفة، ويقول إن النظام الاجتماعي الحالي المتألف من شبكة من المؤسسات المترابطة يمر بمرحلة تاريخية من التغير المتسارع يساء فهمها إلى أبعد الحدود، ويعوزها التخطيط الدقيق بدرجة أكبر، وإذا لم نتعلم كيفية التحكم في هذه العملية فإنها ستتحكم بنا.
ويعتقد مارتن فان در ستين، الباحث والاستشاري في مدرسة الإدارة العامة في هولندا, أن المستقبليين يمكنهم إضافة الكثير من القيمة إلى عملية صنع السياسة العامة، ومع ذلك فالحقيقة أن الدراسات المستقبلية ليست بتلك الأهمية في العملية التقليدية لصنع السياسة العامة، ويستقصي ستين الطريقة التي يمكن بواسطتها دمج التوجه المستقبلي في صنع السياسة العامة وفي النقاش السياسي، ويحاول أن يبرهن على أن ذلك لن يؤدي فقط إلى صنع سياسة أفضل، لكن سيمكن صناع السياسة من التعلم والخبرة والقدرة على التكيف بطريقة أسرع ومن خلال التفاعل مع الظروف المتغيرة.
ويعرض أندرياس نيف، المدير التنفيذي لشركة استشراف في ألمانيا، وكورنيليا داهايم، مديرة مشروع للبحوث الدولية في شركة ألمانية للاستشراف منظورا شاملا للتطورات الحالية لبيئة عمل الشركات في أوروبا، خاصة عمليات الدمج الناجحة، وعمليات الابتكار ووضع الاستراتيجية، والاهتمام بالقضايا الاجتماعية، والاهتمام بعناصر خمسة هي الموضوعية والمنهجية والكفاءة والعملياتية والإبداعية مع الاتصالات والتعاون والاستمرارية.
التبصر واستشراف المستقبل
يشمل الوعي بالمستقبل كما يقرر توم لومباردو، أستاذ الفلسفة في كلية ريو سالدو في أريزونا في الولايات المتحدة في دراسته عن قيمة التفكير في المستقبل الإمكانات والعمليات والخبرات السيكولوجية التي يستخدمها الإنسان لفهم المستقبل البصيرة ووضع الأهداف والتخطيط وصنع القرار وحل المسائل ومهارات رئيسة أخرى تعتبر حيوية بالنسبة إلى رفاهنا المستقبلي، ويقول: لقد تطور الوعي المستقبلي خلال تاريخ البشرية، وعلينا الاستمرار بتوسيع هذه الإمكانية كي تزدهر في عالم متغير، ويتفحص الباحث أيضا المميزات الأخلاقية والفلسفية والمعرفية والبراغماتية للوعي المستقبلي.
ويذكرنا أن المستقبل هو المجال الوحيد للعمل والاستعداد، فالماضي لا يمكن استعادته، وأما الزمن الحالي فإنه هنا ثم يختفي، ومهما كانت الدرجة التي نتمكن بها من توجيه المستقبل وبطريقة بناءة ونشيطة إن ذلك سيعود بالنفع علينا وعلى الآخرين الذين يتأثرون بأفعالنا.
وتتقصى ماري كونواي، مدير التخطيط والنوعية في جامعة فيكتوريا الأسترالية, المنظور الجديد للتخطيط المستقبلي، فتجده يتضمن قدرا كبيرا من المال والوقت والجهد، ورغم ذلك فإنها عمليات تفشل غالبا في تحقيق ما هو متوقع منها، وتوحي الأدبيات الحديثة أن التطبيق السيئ هو سبب الفشل وليس عملية تطوير الاستراتيجية نفسها، ويفتقد عدد من المنظمات الأسلوب النظامي لتناول تطوير فهم الخيارات المستقبلية لدعم تطوير الاستراتيجية، وتستند الاستراتيجية بدل ذلك وبالدرجة الأولى إلى معلومات عن الماضي والحاضر، ومن الممكن إيجاد موطن للتفكير حول المستقبل في تطوير الاستراتيجية من خلال إعادة وضع مفهوم لعملية التخطيط الاستراتيجي كنموذج أوسع ذي مراحل ثلاث، وهي التفكير واتخاذ القرار والتنفيذ، وتستقصي الباحثة كيف أن أسلوب تناول المستقبليات يمكن أن يستخدم بطريقة روتينية في عمليتي تطوير الاستراتيجية والتخطيط التقليديتين كي تتهيأ المنظمات بطريقة أفضل للمشكوكية التي تعتري المستقبل.
ويعالج ريتشارد أ. سلوتر، المدير التنفيذي في شركة للمستقبليات مرحلة جديدة في تطوير الدراسات المستقبلية والاستشراف التطبيقي، ويلاحظ تطور الاستشراف إلى مرحلة المستقبليات المتكاملة.
وكان ممارسو المستقبليات الأوائل يبحثون عن طريقة لفهم التغيرات التي اعتقدوا مسبقا بوجودها في المستقبل الخارجي المرئي وعن كيفية التعامل معها، وبدا من الواضح رغم ذلك وجود عالمين غير ملموسين لهما الأولوية على تلك التغيرات، وهما تطور الإنسان الداخلي، وتطور المجتمع الداخلي، ولكل منهما عدد من المتضمنات التي تنعكس على الدراسة المستقبلية وعلى الاستبصار التطبيقي، ومع نمو فهمنا ومعرفتنا لهذين المبدأين برزت أساليب ومقاربات مستقبلية تقر بهما بصراحة.

التعلم لعالم الغد
يلاحظ بنغت آرني فيدين، أستاذ الإدارة الإبداعية أن المصادر التقليدية للتجديد محصورة في تعبيرين: الدفع التكنولوجي وجذب الطلب، وكانا لمدة يمثلان فكرة عن طريقة التجديد الخطية التي تبدأ بفكرة وتنتهي بمنتج نهائي ناجح، واليوم تبين الدراسات المتقدمة لعمليات التجديد أن أوصاف عملية التجديد هي في الجيل السادس من ارتباطات ودورات تغذية راجعة وتغذية أمامية، وغالبا ما يكون هناك عدد من الاندفاعات المفاجئة التي ربما تولد الحوافز للحصول على نتائج نهائية تبرز بصورة ديناميكية.
إن الشركات تقوم بالتجديد كي تحافظ على تنافسيتها، وقد تقوم بالبحث عن منابع للتجديد في التكنولوجيا ومتطلبات السوق، والاختراقات العلمية، وبطرق مختلفة أخرى من "التفكير بطريقة مختلفة" وكان ينظر إلى التصميم تقليديا على أنه عامل للتميز في التكنولوجيات الناضجة وفي الأسواق حيث ليس هناك سواه إلا القليل الذي يميز المنتجات والخدمات.
ويقرر تييري جروسان ومانفرد ماك أن الإنسانية في وسط كل أنواع العجز التي تحيط بها تجلس على كنز، ألا وهو قدرة كل إنسان على توليد الثروة، وفي عرضهما تجربة أكاديمية "الفريق" يمكن ــ في رأيهما ــ في ملاحظة أساليب التدريس استخلاص سنياريوهين يسميانهما مجازا إسبارطة وأثينا، المدينتين الإغريقيتين القديمتين.
إن إسبارطة كانت قد نظمت حول معيار واحد، تحقيق الامتياز في الانتصار في الحروب، وتم دون رحمة التخلص من أي شيء لا يسهم في مثل ذلك الامتياز، وشمل ذلك التضحية بالأطفال حديثي الولادة الذين يظهر عليهم الهزال والضعف، وتم أيضا إقصاء أي فعالية لم تكن تخدم الأهداف الحربية مباشرة، وكان الفن الوحيد المقبول هو الحرب.
أما أثينا فقد سلكت منهجا مختلفا، حيث كانت موقعا للفلسفة والفنون، لكن ذلك كان بالنسبة للإسبارطي ليس إلا قيل وقال ومضيعة للجهد، وقد اختارت الحضارة الصناعية طريق إسبارطة، وهي تنظر إلى العالم نظرة مولع بالحرب، والتعابير التي تستخدمها تكشف عن ذلك، فهي تتكلم الاستراتيجية والغلبة وطريقة عملها لا تقل عن ذلك، الأداء بأي ثمن، وويل للمهزوم، لكن ــ يقول الباحثان ــ يجدر بنا أن نجرب طريق أثينا.

وأخيرا
فإن طريق المستقبل يجب ألا يعني التخلي عن الماضي، وترى لا ين جنيجز أن التاريخ يمنح للمستقبليين طريق اكتشاف المستقبل، وتشخيص الخيارات المتاحة بكفاءة عالية، وتقول إن ثمة طرقا أخرى يمكن للمستقبليين فيها استخدام الماضي، وتشمل الدراسة، فإدراك مقدار التغيير الذي حدث الآن يجعل أزمات اليوم تبدو أقل ترويعا، والاحتفاظ، فحماية المواقع التاريخية والموارد الطبيعية تحفظ عناصر من الماضي للأجيال المستبقلية، لكن كنوز اليوم قد تثقل كواهل من يخلفونا، والخبرة، فالمفسرون المربون وعلماء الآثار التجريبيون ومعيدو تمثيل الماضي يساعدون الأفراد على اختيار الحياة والعمل في عهد آخر، ويمكن أن يوضح هذا محفزات وقيم أسلافنا، ويكشف عن أدوات وحكم مهملة والتمديد، فغالبا ما يبدع الفنانون أعمالا جديدة باستخدام طرق قديمة، وهذا ممكن أيضا للمعلمين والمهنيين الآخرين، فاختبار الطب التقليدي مقابل المعايير الغربية الحديثة يكشف أن الابتكار ليس تقدما دائما، وقد يقوم متطوعون يستخدمون معدات من عهد قديم أعيد بناؤها بحل بعض المشكلات بطريقة أفضل من طرق البحث والتطوير التقليدية الهادفة إلى الربح.
إن الماضي والمستقبل يتعايشان معا، ويقوم الناس بالتنبؤ بالمستقبل بالطريقة نفسها التي يشيخون بها، أي بسرعات مختلفة ونحو نهايات مختلفة، وعلى المستقبليين إما أن يستخدموا الماضي، ويرحبوا بالقيم المتنافسة في عالم مستدام وإما أن يروجوا لمستقبل مقفل الخطى حيث لا مكان للمنشقين.

موقع الاقتصادية الالكترونية

.............
[/center]
:02:

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 10:20 pm